وصول طائرتين سعوديتين إلى بيروت لإغاثة اللبنانيين

وصول طائرتين سعوديتين إلى بيروت لإغاثة اللبنانيين

تحمل مساعدات إنسانية عاجلة لمنكوبي انفجار المرفأ
الجمعة - 18 ذو الحجة 1441 هـ - 07 أغسطس 2020 مـ
جانب من وصول طائرات الإغاثة السعودية إلى مطار رفيق الحريري في ⁧‫بيروت

وصلت اليوم (الجمعة)، طائرتين سعوديتين إلى بيروت حاملة مساعدات إنسانية عاجلة لإغاثة الشعب اللبناني.

يأتي ذلك إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بالوقوف إلى جانب الشعب اللبناني، وتقديم العون والمساعدة الطبية والإنسانية العاجلة لمتضرري الانفجار الذي حدث بمرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، وأدى لسقوط العديد من الضحايا والمصابين، وخسائر فادحة في الممتلكات والبنية التحتية.

وكان في استقبال أولى المساعدات التي وصلت جوًا عبر طائرتين إلى مطار بيروت الدولي، وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بخاري، ورافقها فريق مختص من مركز الملك سلمان للإغاثة.

وسيباشر الفريق خلال الساعات القادمة نقل المساعدات للمواقع المتضررة في بيروت والتي تزن 120 طنًا، تشتمل على أجهزة تنفس صناعي، وأجهزة رقابة حيوية للعناية المركزة، ومضخات وريدية إلكترونية، ومستلزمات إسعافية، وأدوية متعددة ومضادات حيوية ومسكنات، ومطهرات ومعقمات، وكمامات ومواد حماية، ومحاليل وريدية وأنابيب ضخ، ومستلزمات طبية متعددة، ومواد غذائية مختلفة، ومستلزمات إيوائية من خيم وفرش وبطانيات ومستلزمات طهي وأوان متعددة.

وكان المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبد الله الربيعة، أوضح في تصريح صحافي، أن الجسر الإغاثي يهدف «لدعم الشعب اللبناني في تجاوز تبعات انفجار بيروت»، مؤكداً أن ما يقوم به خادم الحرمين الشريفين «يجسد القيم الإنسانية الراسخة التي يتحلى بها قادة هذا الوطن المعطاء».

وبيّن الدكتور الربيعة أن «هذه المساعدات تبرز الدور المحوري للسعودية على مستوى العالم في تقديم المساعدات للمحتاجين أينما كانوا بكل حيادية».

من جهته، قال ‏المتحدث الرسمي للمركز الدكتور سامر الجطيلي لـ«قناة الإخبارية»، إن «الجسر الجوي سيستمر بين 3 إلى 4 أيام، مضيفاً أن «المساعدات تشمل القطاع الصحي والأمن الغذائي وتأمين الإيواء، وسيتم توزيعها من خلال التنسيق مع الشركاء».

وأشار الدكتور الجطيلي إلى أن «المركز سيعمل على نقل المئات من جرحى انفجار مرفأ بيروت إلى المستشفيات».

يشار إلى أن مركز الملك سلمان للإغاثة سارع بمساندة الطواقم الطبية اللبنانية في إسعاف المتضررين من انفجار مرفأ بيروت عبر الجمعيات وفرق الإسعاف الطبية التي يمولها المركز في مجمل أراضي لبنان.


السعودية لبنان السعودية بيروت لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة