ترمب: لا أحد يستطيع الجزم بأسباب «انفجار بيروت»

ترمب: لا أحد يستطيع الجزم بأسباب «انفجار بيروت»

الخميس - 17 ذو الحجة 1441 هـ - 06 أغسطس 2020 مـ
مسؤول بالبيت الأبيض أكد أن أميركا لم تستبعد تماما أن يكون انفجار بيروت نتيجة هجوم (إ.ب.أ)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الخميس)، إن الانفجار المدمر الذي وقع في بيروت «أمر فظيع»، مشيراً إلى أنه لا أحد يستطيع الجزم بالأسباب التي أدت إلى الانفجار، ملقياً بظلال من الشك حول المحققين الذي أرجعوا سبب الانفجار الذي أودى بحياة 135 شخصاً على الأقل إلى الإهمال. وأضاف: « ما حدث في لبنان حتى الآن غير معروف ومن الممكن أن يكون أي شيء، ولا أحد يستطيع أن يحدد حالياُ ما إذا كان انفجار بيروت هجوماً».

وأسفر الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء، عن إصابة أكثر من 5000 شخص، وتشريد حوالي 250 ألفاً.

من جهته، قال مارك ميدوز كبير موظفي البيت الأبيض، إن الحكومة الأميركية لم تستبعد تماماً أن يكون الانفجار الدموي الذي وقع في العاصمة اللبنانية نتيجة هجوم، مشيراً إلى أنها ما زالت تجمع معلومات بشأن الانفجار الذي قالت الحكومة اللبنانية إنه وقع بسبب التخزين غير الآمن لكيماويات خطيرة.

وقال ميدوز في مقابلة مع محطة (سي.إن.إن) التلفزيونية رداً على سؤال عن تصريحات الرئيس دونالد ترمب بأن الانفجار كان نتيجة قنبلة على الأرجح: «نأمل أن يكون مجرد حادث مأساوي وليس عملاً إرهابياً، لكننا ما زلنا ننظر في كل المعلومات في هذا الشأن».


أميركا لبنان أخبار أميركا ترمب لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة