بريطانيا مهددة بموجة ثانية أقوى إذا لم تكثف الفحوص

بريطانيا مهددة بموجة ثانية أقوى إذا لم تكثف الفحوص

الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15226]

أظهرت دراسة نشرت أمس (الثلاثاء)، أن بريطانيا مهددة بموجة ثانية من تفشي مرض «كوفيد – 19» في الشتاء المقبل، وأنها قد تكون أقوى من الأولى مرتين، إذا أعادت فتح المدارس من دون أن تضع نظاماً أكثر فاعلية للفحص والتعقب.
وسجلت بريطانيا أول من أمس (الاثنين)، 938 حالة إصابة جديدة، وهي ثاني أعلى إصابات يومية منذ يونيو (حزيران)، ليصل العدد الإجمالي إلى 305623. وتعود آخر ذروة في الآونة الأخيرة إلى 29 يوليو (تموز)، عندما أظهرت بيانات الوزارة تسجيل 995 إصابة جديدة، وذلك في أكبر عدد منذ 16 يونيو (حزيران)، وفق «رويترز».
وطبق باحثون من كلية لندن الجامعية وكلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة نموذجاً لأثر إعادة فتح المدارس سواء بالكامل أو جزئياً، وبالتالي السماح لأولياء الأمور بالعودة لأعمالهم، على الانتشار المحتمل للفيروس.
وخلص الباحثون إلى أن الموجة الثانية يمكن تجنبها إذ جرى الوصول إلى 75 بالمائة ممن ظهرت عليهم أعراض المرض وفحصهم وتعقب 68 بالمائة من مخالطيهم، أو إذا جرى الوصول إلى 87 بالمائة من المصابين الذين ظهرت عليهم الأعراض وفحص 40 بالمائة من مخالطيهم.
وقالت الدراسة التي نشرت في دورية «لانسيت» لصحة الأطفال والمراهقين: «لكننا نتنبأ كذلك بأنه في ظل غياب تغطية واسعة النطاق تستند إلى الفحص والتعقب والعزل، فإن إعادة فتح المدارس إلى جانب إعادة فتح المجتمع قد تسفر، في جميع السيناريوهات، عن موجة ثانية من (كوفيد - 19)».
وأضافت: «نتائج النموذج الذي وضعناه تشير إلى أن الفتح الكامل للمدارس في سبتمبر (أيلول) 2020 دون استراتيجية فعالة للفحص والتعقب والعزل سيسفر عن ارتفاع معدل انتشار العدوى وموجة ثانية من الإصابات تبلغ ذروتها في ديسمبر (كانون الأول) 2020 وتكون أقوى مرتين أو 2.3 مرة من الموجة الأولى لـ(كوفيد - 19)».
وقالت جاسمينا بانوفسكا - جريفيث كبيرة الباحثين في الدراسة، إن نظام الفحص والتعقب في إنجلترا يصل حالياً إلى نحو 50 بالمائة فقط من مخالطي من أكدت الفحوص إصابتهم بالمرض.
وأضافت بانوفسكا - جريفيث، المحاضرة في مجال النماذج الرياضية في كلية لندن الجامعية، لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أنه «ما زال بالإمكان تجنب أسوأ السيناريوهات».
وتابعت: «المهم هو أننا توصلنا إلى أن من الممكن تجنب موجة ثانية من الجائحة إذا أمكن تشخيص عدد كافٍ من المرضى الذين ظهرت عليهم الأعراض. ويمكن بعد ذلك رصد مخالطيهم وعزلهم».
إلى ذلك، دعت الحكومة البريطانية موردي الإمدادات الطبية إلى تخزين كميات كبيرة منها مع اقتراب انتهاء المرحلة الانتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وجاء في خطاب من وزارة الصحة إلى موردي الإمدادات الطبية تم نشره على موقع الوزارة أول من أمس (الاثنين): «نشجع الشركات على جعل التخزين جزءاً أساسياً من خطط الطوارئ، ونطلب من الصناعة، كلما كان ذلك ممكناً، تخزين كمية تكفي إلى ما يصل إلى ستة أسابيع على الأراضي البريطانية».
وهذا الأمر يكتسب أهمية أكبر لأن وباء فيروس كورونا المستجد جعل توفير العديد من السلع والمستلزمات أكثر صعوبة، وفق وكالة الأنباء الألمانية.


بريطانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة