فريق «الصحة العالمية» يبحث منشأ «كورونا» في ووهان

فريق «الصحة العالمية» يبحث منشأ «كورونا» في ووهان

ناقش علماء صينيين وتلقى تحديثات للدراسات الوبائية
الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15226]

أجرى فريق منظمة الصحة العالمية الذي يحقق في منشأ فيروس كورونا المستجد «مناقشات مكثفة» مع علماء في ووهان، المدينة التي رُصد بها أول تفشٍ للفيروس أمس (الثلاثاء). ونقلت «رويترز» عن متحدث باسم منظمة الصحة قوله إن «المحادثات شملت تحديثات بخصوص أبحاث الصحة الحيوانية».
وكانت الصين أغلقت سوقاً للحيوانات البرية في ووهان مع بدء التفشي، بعد يوم من اكتشاف أن بعض المصابين كانوا يبيعون أو يشترون من السوق.
وتقول المنظمة إن الفيروس جاء على الأرجح من الخفافيش، وربما كان له ناقل حيواني وسيط آخر.
ويترقب العلماء والحكومات في مختلف أرجاء العالم نتائج تحقيق منظمة الصحة العالمية، وبخاصة واشنطن التي حشدت التأييد بقوة لإرسال الفريق.
وقال المتحدث كريستيان ليندميير للصحافيين: «الفريق أجرى محادثات مكثفة مع نظرائه الصينيين وتلقى تحديثات بخصوص الدراسات الوبائية وتحليلات حيوية وجينية وأبحاث تتعلق بصحة الحيوان»، موضحاً أن المحادثات شملت لقاءات عن طريق الفيديو مع علماء وخبراء في علم الفيروسات في ووهان.
وكُلفت البعثة التحضيرية التي تضم اثنين من خبراء صحة الحيوان وخبيراً في علم الأوبئة والتي تستمر ثلاثة أسابيع، بالتحضير لبعثة فريق أكبر من العلماء الصينيين والدوليين سيسعى لاكتشاف كيف تمكن الفيروس المسبب لمرض «كوفيد - 19» من تجاوز حاجز السلالات وانتقل من الحيوان للإنسان.
ولم يورد المتحدث تفاصيل عن تشكيل الفريق الأكبر أو موعد إرسال البعثة الكبرى.
وكان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في «منظمة الصحة العالمية» مايك ريان ذكر أمس (الثلاثاء)، أن مدينة ووهان الصينية قد لا تكون منشأ فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، معلناً عن دراسات واسعة لتعقب أنواع الحيوانات التي نقلت الفيروس إلى الإنسان.
وفي حين أجرى الباحثون الصينيون دراسات بشأن الحالات الأولى وحول سوق ووهان للمأكولات البحرية للعثور على المصدر الحيواني، «هناك فجوات في الساحة المعنية بالأوبئة»، بحسب ريان. وأضاف وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية: «المطلوب سوف يكون دراسة وبائية بأثر رجعي أوسع نطاقاً»؛ لدراسة الصلات بين الحالات الإنسانية الأولى.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة