10 وفيات بـ«كورونا» في ليبيا... والإصابات تتجاوز الـ4 آلاف

10 وفيات بـ«كورونا» في ليبيا... والإصابات تتجاوز الـ4 آلاف

مصراتة تحتل المركز الأول وتتحول إلى «بؤرة للفيروس»
الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15226]

أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا عن وفاة 10 مصابين بفيروس «كورونا المستجد»، وهو أكبر عدد للوفيات خلال يوم واحد، بينما تخطى إجمالي الإصابات حاجز 4 آلاف حالة ليصل إلى 4063 مصاباً، بتسجيل 226 حالة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية. وبرزت أمس مشكلة تهدد الوضع الصحي في البلاد، بعدما شكا المركز أمس من توقف العمل بمعظم مختبراته، بسبب نفاد المشغلات الخاصة بالكشف عن الفيروس. وكان المركز قد قال في بيان أصدره في وقت متأخر من مساء أول من أمس، إنه سجل 10 حالات وفاة على مستوى البلاد، فيما تمركزت معظم الإصابات الجديدة في مدينة مصراتة التي أصبحت «بؤرة» تفش للمرض، واحتلت المركز الأول في الإصابات بتسجيل 103 حالات في يوم واحد، بالإضافة إلى العاصمة طرابلس وعدة مدن أخرى.

وأوضح المركز أن المختبر المرجعي تسلم 1157 عينة للكشف عن فيروس «كورونا»، جاءت سلبية باستثناء إيجابية 226 عينة، مشيراً إلى أن «من بين الإصابات 125 حالة لمخالطين». وبلغ العدد الإجمالي للمصابين في ليبيا منذ تسجيل أول إصابة في مارس (آذار) الماضي 4063 مصابا، شُفي من بينهم 625 شخصا، بينما سجلت وفاة 93.

إلى ذلك، أعلنت غرفة العمليات الأمنية المشتركة في مصراتة عن بدء حملتها الأمنية الموسعة والتي ستمتد في مرحلتها الأولى لمدة 15 يوماً للتعامل مع كل المخالفين للقرارات والتوصيات الصادرة عن حكومة الوفاق والسلطات المحلية بالبلدية، بشأن الالتزام الفوري بالحظر الكامل والإغلاق العام.

وهددت الغرفة بأنها «ستتعامل بكل حزم مع كل المخالفين دون استثناءات، وسيتم تنفيذ أقصى العقوبات الرادعة في حقهم». وحثت جميع المواطنين داخل مصراتة على التعاون معها في تنفيذ خطتها الأمنية حرصاً على سلامتهم، ومنعاً لانتشار الفيروس بشكل أوسع.

وأرجعت الغرفة هذا التشدد إلى «عدم التزام كثير من المواطنين أصحاب الأنشطة التجارية والصناعية والمقاهي والمطاعم والمتنزهات بالإجراءات الاحترازية الموصى بها».

بدورها، قالت بلدية سرت إن «أعضاء فريق الرصد والتقصي بالمدينة باشروا في جمع وأخد العينات المسحية الأنفية لعدد من المخالطين للحالات المؤكدة بالفيروس»، موضحة أن «أكثر من ثلاثين عينة مسحية سيتم نقلها لمختبر التحاليل المرجعي ببنغازي».

وترأس سالم عامر، رئيس المجلس التسييري لبلدية سرت، اجتماعاً موسعاً مساء أول من أمس لمناقشة الصعوبات التي تواجه عمل لجان مكافحة جائحة «كورونا المستجد» بسرت بعد ظهور عدد من الحالات.

وخلال الاجتماع أجرى عامر اتصالاً هاتفياً مع رئيس الأركان العامة رئيس اللجنة العليا لمكافحة الفيروس، الفريق عبد الرازق الناظوري، لبحث الوضع الصحي ببلدية سرت واحتياجاتها العاجلة وخاصة ما يتعلق بالمستلزمات الدوائية والوقائية، مؤكداً أنه «تم تخصيص جهاز جديد للجنة الطبية بسرت والعمل على توفير الإمكانيات المطلوبة في وقت قريب».

ولفت متحدث باسم الأمم المتحدة مساء أول من أمس، إلى تواصل حالات الإصابة بفيروس «كوفيد - 19» في جميع أنحاء ليبيا، مشيراً إلى أن «القدرة على اختبار الأشخاص وتعقبهم ومعالجتهم لا تزال منخفضة للغاية في جميع أنحاء البلاد، ولا تزال تتركز في طرابلس وبنغازي». وقال رداً على النقص الحاد في المسحات للاختبار في الجنوب، إن «السلطات الصحية في طرابلس أرسلت شحنة من 2000 مسحة إلى سبها»، موضحاً أن «نقص الوقود وانقطاع الكهرباء لأكثر من 18 ساعة في اليوم، يؤدي إلى تفاقم الظروف المعيشية السيئة للكثيرين في جميع أنحاء البلاد». كما عانت المرافق الصحية من انقطاع الكهرباء، مما اضطر البعض إلى تعليق العمليات مؤقتاً.


ليبيا الأزمة الليبية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة