ترمب: الوباء «تحت السيطرة» وأعداد الوفيات تتناسب مع عدد السكان

ترمب: الوباء «تحت السيطرة» وأعداد الوفيات تتناسب مع عدد السكان

الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15226]
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (رويترز)

شدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب على أن فيروس «كوفيد 19» تحت السيطرة، مؤكدا على أهمية إعادة فتح المدارس خلال الشهر الجاري رغم الارتفاعات في الإصابات التي اقتربت من خمسة ملايين مصاب والوفيات التي تجاوزت 156 ألف شخص.

وقال ترمب في مقابلة مع موقع أكسيوس الإخباري مساء الاثنين: «إنهم يموتون هذا صحيح لكن هذا لا يعني أننا نقوم بكل ما في وسعنا». وأضاف أن «الفيروس تحت السيطرة بقدر ما يمكنك التحكم به، فهذا وباء مروع». وشدد على أن إدارته أعطت حكام الولايات كل ما يحتاجونه من أدوات لمكافحة تفشي الوباء، مبديا انتقادا للأداء الضعيف لحكام الولايات في التعامل مع الوباء. وقال إن «بعض المحافظين فشلوا في استخدام المساعدات الفيدرالية لمواجهة تفشي المرض في ولاياتهم».

وأشار ترمب إلى خريطة تظهر أماكن وبؤر تفشي الفيروس مقارنا الإصابات والوفيات في الولايات المتحدة بدول أخرى، مشيرا إلى أنه يعتقد أن الدول الأخرى يزيفون إحصاءاتهم.

وتواجه الولايات المتحدة جدلا واسعا مع استمرار حالات الإصابة في الارتفاع واضطرار عشرات الولايات إلى التوقف مؤقتا أو التراجع عن خطط إعادة فتح الاقتصاد والشركات والمراكز التجارية.

ومع وصول أعداد الوفيات إلى رقم قياسي في اليوم الواحد بلغ حالة وفاة كل دقيقة، حاول الرئيس ترمب الدفع بوجهة نظر أن أعداد الوفيات تتناسب مع عدد السكان وأصر أن إجراء عدد كبير من الاختبارات قد أدى إلى اكتشاف 4.7 مليون شخص مصاب في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وتراجعت ولاية فلوريدا عن المرتبة الأولى في عدد حالات الإصابة التي تزايدت خلال الأسابيع الماضية بعد فتح الشواطئ واحتلت ولاية ميسيسيبي المرتبة الأولى في عدد حالات الإصابة بالفيروس. وتعاني ولايات الغرب والوسط من تزايد تفشي الوباء ومعدلات إصابة عالية، بينما أقدمت بعض الولايات الجنوبية والغربية في رفع بعض القيود التي فرضتها على السكان. وقد شهدت ولايات ميزوري ومونتانا وأوكلاهوما أكبر نسبة ارتفاع في الإصابات في الأسبوع الماضي. وسجلت كل من ولايات ميسيسبي وفلوريدا وألاباما معدلات تفوق جميع الولايات الأخرى. ويرى الخبراء اتجاهات مقلقة بدأت في الظهور في المدن الرئيسية في الساحل الشرقي والغرب الأوسط ويتوقعون تفشيا كبيرا في المدن الجامعية مع استئناف الفصول الدراسية.

ويتزايد الجدل والقلق مع الضغوط على حكام الولايات لفتح المدارس واستقبال الطلاب في الفصل الدراسي الذي يبدأ مع نهاية الأسبوع المقبل. ووضعت بعض الجامعات إجراءات إرشادية وقيودا على التجمعات الطلابية وحددت ألا يزيد أفرادها داخل الفصل الدراسي عن عشرة أشخاص مع ارتداء قناع الوجه، بينما اتجهت جامعات أخرى إلى جعل جميع الفصول الدراسية عبر الإنترنت.

ويشكل الفيروس ضغوطا مالية أمام الشباب حيث تواجه الولايات المتحدة أسوأ أزمة اقتصادية عالمية منذ فترة الكساد الكبير في ثلاثينات القرن الماضي. وأعلنت عشرة متاجر تجزئة كبيرة - حتى الآن - عن إفلاس شركاتها، حيث أدى إغلاق المتاجر بسبب الفيروس إلى انخفاض المبيعات. فيما دعا كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات مثل ديزني ومايكروسوفت وماستر كارد وIBM المشرعين في الكونغرس للإسراع في تقديم مساعدات مالية طارئة للشركات الصغيرة التي تواجه كارثة اقتصادية بسبب انخفاض الإيرادات واحتمالات الإغلاق مرة أخرى.

ويخوض المشرعون في الكونغرس مفاوضات شاقة مع البيت الأبيض وأعضاء الإدارة حول حزمة مساعدات مالية أخرى طارئة لمواجهة تداعيات تفشي الفيروس على العائلات الأميركية والاقتصاد. واجتمعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور تشاك شومر مع قادة الجمهوريين ووزير الخزانة ستيفن منوشن وكبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز لعدة ساعات يوم الاثنين في محاولات لتقريب الفجوة والخلافات في المواقف والوصول إلى حل وسط بين مشروع قانون قدمه الديمقراطيون بمساعدات تبلغ 3 تريليونات دولار ومشروع القانون الجمهوري الذي يبلغ تريليون دولار.

ويريد الديمقراطيون تمديد إعانات البطالة التي تبلغ 600 دولار أسبوعيا حتى يناير (كانون الثاني) المقبل، بينما يجادل الجمهوريون أن المبلغ مرتفع للغاية ويحرم الأميركيين من العودة للعمل.

وقال المفاوضون مساء الاثنين إنهم حققوا بعض التقدم في تسوية الخلافات بين الجمهوريين والديمقراطيين حول حجم حزمة التحفيز المالية القادمة، فيما يقول المحللون إن الاتفاق لا يزال بعيد المنال.

فيما تنتهي إعانة البطالة الأسبوعية التي تبلغ 600 دولار يوم الجمعة المقبل. وهدد الرئيس ترمب يوم الاثنين بإمكانية قيامه باتخاذ إجراء من جانب واحد إذا لم يتمكن من إبرام صفقة مع الديمقراطيين وقال إن لديه السلطة للتدخل والحد من عرقلة الديمقراطيين في الكونغرس، وقال: «سأفعل ذلك بنفسي إذا اضطررت إلى ذلك ولدي الكثير من الصلاحيات فيما يتعلق بالأوامر التنفيذية، وننظر في ذلك على محمل الجد الآن» وأشار ترمب إلى أنه يدرس إجراءات تنفيذية تتعلق بتخفيض ضريبة الرواتب، وهو أمر طالب به مرارا ليكون جزءا من تشريعات مكافحة الوباء لكنه قوبل برفض صريح من المشرعين في الكونغرس.

ويقول المحللون إنه ليس من الواضح ما إذا كان الرئيس الأميركي لديه القدرة على اتخاذ مثل هذه الخطوة التي من المحتمل أن يتم الطعن عليها من الناحية القانونية.


أميركا أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة