انتشار واسع لمرض «السل»... وتحذيرات من كارثة صحية جديدة

انتشار واسع لمرض «السل»... وتحذيرات من كارثة صحية جديدة

الثلاثاء - 15 ذو الحجة 1441 هـ - 04 أغسطس 2020 مـ
مريض بالسل في الأرجنتين (رويترز)

قال علماء وخبراء صحيون إن مرض السل انتشر مؤخراً بشكل مخيف وسط تركيز المنظمات الصحية على أزمة فيروس «كورونا المستجد»، محذّرين من عواقب إهمال هذا المرض الذي يودي بحياة 1.5 مليون شخص كل عام.

وحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فإن مرض السل من أكثر الأمراض المعدية التي تتسبب في وفيات في مختلف أنحاء العالم. ولكن على الرغم من ذلك، فقد وصلت حصيلة هذا المرض خلال العقد الماضي إلى أدنى مستوياتها في عام 2018، وهي السنة الأخيرة التي تتوفر عنها بيانات.

ولكن الآن، ومع انتشار جائحة «كورونا» في جميع أنحاء العالم، واستهلاك الموارد الصحية العالمية للتصدي لها، عاد السل للانتشار بشكل واسع، ما أثار قلق خبراء الصحة من تسبب ذلك في كارثة صحية جديدة.

وأشار أكثر من عشرين من مسؤولي الصحة العامة والأطباء والمرضى في جميع أنحاء العالم إلى أنه، إلى جانب تركيز الاهتمام على «كورونا» على حساب الأمراض المعدية الأخرى، فقد تسببت عمليات الإغلاق الناتجة عن تفشي الفيروس، خصوصاً عبر أجزاء من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، إلى عدم تمكن مرضى السل والأمراض الخطيرة الأخرى من السفر للحصول على التشخيص أو الأدوية اللازمة.

وأبلغت 80% من برامج مكافحة أمراض السل والملاريا والإيدز عن حدوث خلل في خدماتها في جميع أنحاء العالم بعد تفشي وباء «كورونا».

ووفقًا لبعض التقديرات، يمكن أن يؤدي المزيد من الإغلاق عبر أجزاء مختلفة من العالم إلى 6.3 مليون حالة إصابة إضافية بمرض السل و1.4 مليون حالة وفاة جرّاءه.

ونوه الخبراء بأن تناقص القدرة التشخيصية يمكن أن يكون له التأثير الأكبر على كارثة انتشار مرض السل، حيث يمكن للمصاب بالمرض نشر العدوى إلى ما يصل إلى 15 فردًا آخر على مدار العام، مما يزيد بشكل حاد من احتمال حدوث كارثة صحية بمجرد انتهاء عمليات الإغلاق، خصوصاً في الأماكن ذات الكثافة السكانية.

من جهتها، قالت الدكتورة لوتشيكا ديتيو، التي تترأس «شراكة دحر السل»، وهي اتحاد دولي يضم 1700 مجموعة تكافح المرض: «كلما ترك الأشخاص دون تشخيص أو علاج ازدادت الكارثة سوءاً». وأضافت: «إعطاء الأولوية لفيروس (كورونا) على حساب السل تصرُّف غير سليم بالمرة من منظور الصحة العامة. يجب أن تكون المنظمات الصحية ذكية حقاً وأن تفعل كلا الأمرين».

ووفقاً لديتيو، فقد تسبب تفشي «كورونا» في انخفاض تشخيص السل بنسبة 70% في إندونيسيا، و50% في موزمبيق وجنوب أفريقيا، و20% في الصين.

وفي الهند، التي يوجد بها ما يقرب من ثلث حالات السل في العالم، انخفضت تشخيصات مرض السل التي سجلتها الحكومة بين 25 مارس (آذار) و19 يونيو (حزيران) 60.486 حالة مقارنةً بـ179.792 حالة خلال نفس الفترة من عام 2019.

أما في المكسيك، فقد انخفضت هذه التشخيصات في شهر مايو (أيار) إلى 263 حالة مقارنةً بـ1097 في هذا الشهر نفسه من العام الماضي.

وقال الدكتور جورجيو فرانيوتي، المدير التنفيذي لمجموعة «Medical Impact» الطبية، ومقرها المكسيك: «لا أحد يختبر مرض السل في أي منشأة بالبلاد. عقل الأطباء وصناع القرار في المكسيك معلّق بمحاربة (كورونا) فقط». وأضاف: «إذا كنا نتحدث عن الأوبئة وحالات الوفاة الناتجة عنها، فالسل هو أكبر وحش منها. حيث يصيب 10 ملايين حالة في السنة ويودي بحيات نحو 1.5 شخص. لم يصل (كورونا) إلى هذه الحصيلة بعد».

ولفت خبراء الصحة أيضاً إلى أن وباء «كورونا» تسبب في تقليص عدد الاختبارات التشخيصية لمرضى السل مع تحول تركيز الشركات على اختبارات الفيروس التاجي.

يُذكر أن فيروس «كورونا» أصاب أكثر من 18.3 مليون شخص على مستوى العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، كما أودى بحياة 692854 شخصاً آخر.


العالم الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة