ترمب يدعو لإعادة الحكم بالإعدام على منفذ اعتداء ماراثون بوسطن

ترمب يدعو لإعادة الحكم بالإعدام على منفذ اعتداء ماراثون بوسطن

الاثنين - 14 ذو الحجة 1441 هـ - 03 أغسطس 2020 مـ
صورة نشرها مكتب التحقيقات الفيدرالي عام 2013 تظهر المشتبه به في تفجير ماراثون ذوخار تسارنايف (أ.ف.ب)

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الأحد إلى إعادة الحكم بالإعدام على منفذ اعتداء ماراثون بوسطن جوهر تسارناييف بعد أن أبطلته محكمة استئناف.

وقال ترمب في تغريدة: «نادراً ما استحق أحد حكم الإعدام أكثر من منفذ اعتداء بوسطن، جوهر تسارناييف». وأضاف: «أشخاص كثر دُمرت حياتهم أو خسروها. يجب على الحكومة الفيدرالية أن تسعى مجدداً لفرض حكم الإعدام عليه بعد إعادة محاكمته. لا يمكن لبلدنا أن يدع حكم الاستئناف قائماً».

وحُكم على جوهر البالغ 27 عاماً بالإعدام عام 2015 بعد إدانته بزرع قنبلتين مصنعتين محلياً قرب خط نهاية سباق ماراثون بوسطن عام 2013. مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 264 آخرين.

واعترف جوهر بتنفيذ الاعتداء عندما كان عمره 19 عاماً مع أخيه الأكبر تامرلان الذي قتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد أربعة أيام من التفجير.

وأيدت محكمة استئناف فدرالية في ماساشوسيتس الجمعة معظم الإدانات بحق جوهر، لكنها أمرت محكمة محلية بإعادة محاكمته لتحديد العقوبة بحقه وتقرير مصيره.

وقال قضاة الاستئناف الثلاثة في قرارهم إنه بغض النظر عن نتيجة المحاكمة الجديدة، فإن جوهر تسارناييف «سيمضي بقية حياته في السجن».

ويدعي محامو جوهر، الذي جاء إلى الولايات المتحدة صغيراً من إحدى دول الاتحاد السوفياتي السابقة، بأن المسؤولية الأكبر للاعتداء تقع على عاتق أخيه تامرلان، مستندين إلى خلو سجله من أي أعمال عنف.

ولطالما دعا ترمب إلى زيادة فرض وتنفيذ عقوبات الإعدام، حتى أن إدارته تبدو مصممة على تنفيذ عدد قياسي من أحكام الإعدام الفيدرالية قبل انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) الرئاسية.

وتم إعدام ثلاثة أشخاص هذا الشهر بعد أن دعا ترمب إلى استئناف تنفيذ أحكام الإعدام الفيدرالية بعد تعليق استمر 17 عاماً، رغم أن هذه الأحكام تعد أمراً نادراً في الولايات المتحدة.

ومن المقرر إعدام محكوم رابع أواخر الشهر المقبل.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة