إنفاق المستهلكين يحسّن آمال التعافي الأميركي

إنفاق المستهلكين يحسّن آمال التعافي الأميركي

السبت - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 01 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15222]
تحسنت «وول ستريت» أمس مع نتائج فصلية تفوق التوقعات لشركات التكنولوجيا (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

زاد إنفاق المستهلكين الأميركيين للشهر الثاني على التوالي في يونيو (حزيران) الماضي، ليهيئ الاستهلاك لانتعاش في الربع الثالث، على الرغم من أن التعافي قد يكون محدوداً بسبب ارتفاع جديد في الإصابات بـ«كوفيد - 19» وانتهاء إعانة بطالة ممددة.

وقالت وزارة التجارة الأميركية أمس (الجمعة)، إن إنفاق المستهلكين، الذي يشكّل ما يزيد على ثلثي النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة، زاد 5.6% في شهر يونيو الماضي من قفزة قياسية بنسبة 8.5% في مايو (أيار) مع إعادة فتح المزيد من الشركات. وكان خبراء اقتصاد استطلعت «رويترز» آراءهم قد توقعوا ارتفاع إنفاق المستهلكين 5.5% في يونيو.

وفي الأسواق، قفزت المؤشرات الرئيسية لـ«وول ستريت» عند الفتح أمس، فيما بلغت أسهم «أبل» و«فيسبوك» مستويات قياسية مرتفعة، إذ أسهمت تقارير أعمال فصلية جيدة من بعض الشركات التكنولوجية الأميركية الكبرى في السيطرة على الأعصاب المتوترة بشأن الجائحة.

وربح المؤشر «ناسداك» المجمع الزاخر بشركات التكنولوجيا 153.66 نقطة أو ما يوازي 1.45% إلى 10741.47 نقطة. وارتفع المؤشر «داو جونز الصناعي» 95.68 أو ما يوازي 0.36% إلى 26409.33 نقطة، بينما ارتفع المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بمقدار 24.23 نقطة أو ما يوازي 0.75% إلى 3270.45 نقطة.

كما استقرت الأسهم الأوروبية إلى حد كبير أمس، بعد أن وازنت تحديثات مشجعة لأرباح «نوكيا» و«بي إن بي باريبا» وشركات أخرى، المخاوف بشأن تعافي الاقتصاد العالمي مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كورونا» في أنحاء العالم.

ويتجه المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي صوب اختتام الشهر بأداء مستقر إلى منخفض، بعد أن دفعت بيانات اقتصادية ضعيفة ومخاوف إزاء الانتخابات الرئاسية الأميركية للعام الجاري المؤشر صوب أدنى مستوى في شهر يوم الخميس.

وضغطت المخاوف بشأن زيادة جديدة في الإصابات بـ«كوفيد - 19» في أوروبا على السوق، فيما نزلت الأسهم المدرجة في باريس على الرغم من أن بيانات أظهرت أن الاقتصاد الفرنسي انكمش بوتيرة تقل عن المتوقع في الربع الثاني. وفي تحركات مدفوعة بالأرباح، قفز سهم «نوكيا» الفنلندية لصناعة معدات شبكات الاتصالات 10.6% ليتصدر المؤشر «ستوكس 600»، إذ أعلنت الشركة عن ارتفاع غير متوقع في الأرباح الأساسية.

لكن على العكس، أغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض أمس، إذ ارتفع الين الذي يعد ملاذاً آمناً بفعل بيانات أميركية سلبية.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة