علماء يتوقعون انهيار الحضارة الإنسانية خلال عقود

علماء يتوقعون انهيار الحضارة الإنسانية خلال عقود

الجمعة - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 31 يوليو 2020 مـ
تراكم الجذوع بمزرعة في البرازيل بعد عملية قطع الأشجار (أرشيف - رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

يزعم الفيزيائيون أن الحضارة البشرية لديها احتمال بنسبة 90 في المائة لـ«انهيار لا رجعة فيه» في غضون عقود، وذلك نتيجة لإزالة الغابات، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
ويُعتقد أنه خلال العقدين أو الأربعة عقود المقبلة، قد لا تكون الأرض قادرة على الحفاظ على عدد كبير من البشر بسبب تدمير الغابات، وفقاً لورقة بحثية نشرت في «نيتشر ساينتيفيك ريبورتس».
وتشير الدراسة، التي كتبها دكتور جيراردو أكينو والبروفسور ماورو بولونيا، إلى أنه إذا استمر معدل إزالة الغابات بالوتيرة الحالية، «فستختفي جميع الغابات تقريباً في نحو 100 إلى 200 عام». وتقول: «من الواضح أنه من غير الواقعي أن نتخيل أن المجتمع البشري سيبدأ في التأثر بإزالة الغابات فقط عندما تُقطع الشجرة الأخيرة».
وسيؤدي هذا المسار إلى فقدان أنظمة دعم الحياة الكوكبية اللازمة لبقاء الإنسان، بما في ذلك تخزين الكربون وإنتاج الأكسجين والحفاظ على التربة وتنظيم دورة المياه.
ويُعتقد أن هذا سيؤدي في النهاية إلى انهيار الحضارة البشرية حيث إنه «من غير المرجح أن نتخيل بقاء العديد من الأنواع، بما في ذلك البشر، على الأرض دون الغابات».
وتنص الورقة البحثية التي نُشرت في مايو (أيار) من هذا العام على أن «التدهور التدريجي للبيئة بسبب إزالة الغابات سيؤثر بشدة على المجتمع البشري، وبالتالي سيبدأ الانهيار البشري في وقت أبكر بكثير».
وكانت الأرض مغطاة في الأصل بـ60 مليون كيلومتر مربع من الغابات قبل تطوير الحضارات البشرية.
لكن الآن، بعد تسارع إزالة الغابات بسبب النشاط البشري، لا يزال هناك أقل من 40 مليون كيلومتر مربع متبقية.
وتخلص الدراسة إلى أن «الحسابات تظهر أنه، مع الحفاظ على المعدل الفعلي للنمو السكاني واستهلاك الموارد، ولا سيما استهلاك الغابات، بقي لدينا بضعة عقود قبل الانهيار الذي لا رجعة فيه لحضارتنا».
وذكر المؤلفون، بعد أن تابعوا المعدل الحالي للنمو السكاني مقابل معدل إزالة الغابات، أن «احتمال البقاء على قيد الحياة دون مواجهة انهيار كارثي منخفضة للغاية».
ويقول أفضل سيناريو إن لدينا فرصة أقل من 10 في المائة لتجنب الانهيار، وفقاً للدراسة.
وتابع العلماء: «في الختام، يوضح نموذجنا أن الانهيار الكارثي في عدد السكان، بسبب استهلاك الموارد، هو السيناريو الأكثر ترجيحاً للتطور الديناميكي القائم على المعايير الحالية... نستنتج من وجهة نظر إحصائية أن احتمال بقاء حضارتنا نفسها أقل من 10 في المائة في السيناريو الأكثر تفاؤلاً».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الحياة الطبيعية البيئة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة