إيموبيلي يقترب من تحطيم الرقم القياسي للهدافين والحذاء الذهبي الأوروبي

إيموبيلي يقترب من تحطيم الرقم القياسي للهدافين والحذاء الذهبي الأوروبي

نجم لاتسيو يتفوق على رونالدو بأربعة أهداف في ليلة سقوط «البطل» يوفنتوس
الجمعة - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 31 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15221]
إيموبيلي نجم لاتسيو وهدافه يحتفل بالتسجيل في مرمى بريشيا (إ.ب.أ)
روما: «الشرق الأوسط»

عزز المهاجم الدولي تشيرو إيموبيلي حظوظه في تحطيم الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد في الدوري الإيطالي بإبقائه على آمال فريقه لاتسيو على إنهاء الموسم وصيفاً عندما قاده إلى الفوز على ضيفه بريشيا 2 - صفر، فيما أطاح كالياري بضيفه يوفنتوس المتوج بلقبه التاسع توالياً، بثنائية نظيفة في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة.

في المباراة الأولى على الملعب الأولمبي في العاصمة، يدين لاتسيو بفوزه الثالث توالياً والـ24 هذا الموسم إلى هدافه إيموبيلي الذي صنع الهدف الأول للأرجنتيني خواكين كوريا في الدقيقة (17) وسجل الثاني في الدقيقة 82 معززاً موقعه في صدارة لائحة الهدافين برصيد 35 هدفاً.

وبات إيموبيلي، أفضل هداف إيطالي في تاريخ الدوري في موسم واحد، على بعد هدف واحد فقط من الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد والذي حققه مهاجم يوفنتوس الحالي الأرجنتيني غونزالو هيغواين مع فريقه السابق نابولي موسم 2015 - 2016. وبات إيموبيلي ثاني أفضل مسجل في تاريخ الدوري في موسم واحد مشاركة مع مهاجم ميلان السويدي غونار نوداهل صاحب 35 هدفاً موسم 1949 - 1950.

ورفع لاتسيو رصيده إلى 78 نقطة في المركز الرابع بفارق المواجهتين المباشرتين خلف أتلانتا الثالث، وبفارق نقطة واحدة عن إنتر ميلان الثاني، والأخيران سيلتقيان في قمة نارية في المرحلة الأخيرة بعد غد.

وسيمني لاتسيو النفس في أن يتعادل أتلانتا وإنتر مقابل فوزه على مضيفه نابولي في مباراة صعبة أيضاً ما سيخوّله إنهاء الموسم وصيفاً. وبعد أن كان لاتسيو أقرب المنافسين ليوفنتوس قبل توقف المنافسات في مارس (آذار) الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، بتخلفه عنه بنقطة واحدة، تراجع مستواه بعد الاستئناف حيث خسر خمس مباريات من أصل 11 ليفقد الأمل بلقب أول منذ عام 2000.

ووسع إيموبيلي الفارق إلى أربعة أهداف عن مطارده المباشر على لائحة الهدافين الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف يوفنتوس الذي فشل في التسجيل أمام كالياري وخرج وفريقه خاسر صفر - 2. وعزز إيموبيلي حظوظه بتحقيق جائزة «الحذاء الذهبي الأوروبي» لأفضل هداف في الدوريات المحلية.

وباتت مهمة رونالدو البالغ عمره 35 عاماً صعبة للحاق بإيموبيلي لأنه سيواجه فريق روما صاحب المركز الخامس في الجولة الأخيرة، وسيكون صعباً للغاية أن يسجل خمسة أهداف.

وجاءت الخسارة السادسة ليوفنتوس هذا الموسم لتؤكد معاناة فريق «السيدة العجوز» منذ استئناف المنافسات، وهو الذي تنتظره مواجهة حاسمة أمام ضيفه ليون الفرنسي في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا (صفر - 1 ذهاباً في ليون) في سعيه لبلوغ الدورة المجمعة المقررة في العاصمة البرتغالية لشبونة بهدف التتويج بلقب المسابقة للمرة الثالثة في تاريخه والأولى منذ 1996.

وأمن روما المركز الخامس والبطاقة الثانية المباشرة إلى مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، بعد الأولى التي ضمنها نابولي بتتويجه بلقب الكأس المحلية على حساب يوفنتوس، بفوزه الثمين على مضيفه تورينو 3 - 2.

وعزز روما موقعه في المركز الخامس برصيد 67 نقطة بفارق أربع نقاط أمام ميلان الذي سيخوض الدور التمهيدي الثاني للمسابقة القارية الثانية بإنهائه الموسم سادساً عقب فوزه الثمين على مضيفه سمبدوريا 4 - 1.

وأعاد العملاق السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش فريقه ميلان إلى سكة الانتصارات بتسجيله ثنائية مع تمريرة حاسمة. وكان ميلان سقط في فخ التعادل أمام ضيفه أتلانتا (1 - 1) في المرحلة الماضية بعد سلسلة من ثلاثة انتصارات، ورفع رصيده إلى 63 نقطة في المركز السادس محافظاً على سجله خال من الهزائم للمباراة الحادية عشرة على التوالي منذ الاستئناف (ثمانية انتصارات وثلاثة تعادلات).

وعلق إبراهيموفيتش 38 عاماً على ثنائيته قائلاً: «الناس يقولون لي إنني عجوز ومنهك لكني في مرحلة الإحماء فقط...أنا مثل بنجامين بوتون لكني كنت دوماً شاباً ولم أتقدم في العمر مطلقاً». في إشارة من اللاعب السويدي إلى الشخصية الرئيسية في الفيلم الفائز بجائزة الأوسكار في 2008 والذي تسير فيه حياة البطل الذي ولد عجوزاً بصورة معكوسة بينما يصبح أكثر شباباً وقوة كلما تقدم في العمر. وبعد معاناته في النصف الأول من الموسم لم يخسر ميلان سوى مرتين فقط منذ انضمام إبراهيموفيتش إلى صفوفه. وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان: «بالتأكيد لعب إبراهيموفيتش دوراً في غاية الأهمية في تحسين أدائنا. لكن هذا ليس السبب الوحيد بل الفضل أيضاً يعود إلى ما فعلنا خلال الأشهر الماضية».

وينتهي عقد إبراهيموفيتش مع ميلان في نهاية الموسم الحالي وقال بيولي: «تمديد التعاقد أمر يعود إلى مديري النادي، لا يمكنني فعل الكثير بالنسبة للجوانب المالية، إبراهيموفيتش يقول لي إنه في حالة جيدة وسعيد وهو يثبت ذلك من خلال ما يقوم به من عمل في كل يوم».

وأنعش ليتشي آماله في البقاء بفوزه الثمين على مضيفه أودينيزي 2 - 1. مستغلاً السقوط الكبير لمنافسه الوحيد على البقاء جنوا السابع عشر أمام مضيفه ساسوولو بخماسية نظيفة.


إيطاليا Italy Football

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة