«تكتيك جديد» لـ«داعش» يربك المشهد الأمني في العراق

«تكتيك جديد» لـ«داعش» يربك المشهد الأمني في العراق

بعد مقتل ثاني قائد عسكري خلال أسبوع
الخميس - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 30 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15220]
فرقة من الجيش العراقي تطارد فلول «داعش» (حساب وزارة الدفاع العراقية على {تويتر})

بعد مضي أقل من عشرة أيام على مقتل أحد قادة ألوية الجيش العراقي في قاطع الطارمية شمالي العاصمة بغداد، قتل في ساعة متأخرة من ليل أول من أمس (الثلاثاء) آمر لواء آخر في قضاء هيت (170 كيلومتراً غرب بغداد). كلا العمليتين تبناها تنظيم «داعش» الذي هُزم عسكرياً أمام القوات العراقية أواخر عام 2017، وبعد شهور من تلك الهزيمة التي أنهت ما سماه «دولة الخلافة» عند احتلاله الموصل خلال شهر يونيو (حزيران) عام 2014، عاود أنشطته المختلفة فيما تسمى «مناطق التمكين»، لا سيما غرب وشمال غربي العراق.

العملية الأخيرة التي استهدفت العميد الركن أحمد عبد الواحد اللامي، آمر «اللواء 29» في الجيش العراقي عند نقطة تفتيش في قضاء هيت الذي خضع لسنوات لاحتلال «داعش» تبناها التنظيم. هذه العملية جاءت بعد أيام من مقتل اللواء علي غيدان الخزرجي أمر «اللواء 59» في الجيش العراقي، في قضاء الطارمية الذي لا تزال فيه للتنظيم خلايا نائمة، علماً بأن «داعش» لم يتمكن من احتلال قضاء الطارمية، رغم وصوله إلى أطراف القضاء في عام 2014.

خلية الإعلام الأمني الحكومية، أعلنت في بيان لها نعي القيادة العامة للقوات المشتركة للقائد المذكور، مبينة أن «العملية التي طالت العميد الركن أحمد عبد الواحد محمد اللامي، آمر (اللواء 29) فرقة المشاة السابعة، تمت أثناء تعقبه مجموعة إرهابية»، موضحة أن ضابطاً آخر برتبة ملازم أول قتل أيضاً مع أفراد آخرين.

مفاجأة أخرى فجَّرها «داعش»، هي انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل سيارة ركاب متوسطة من نوع «كيا»، أدت بحسب بيان حكومي إلى جرح 5 أشخاص. وطبقاً للبيان فإن المكان الذي وقع فيه الانفجار بالقرب من ساحة الطيران التي شهدت خلال الأيام الأخيرة مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والقوات الأمنية، أدت إلى مقتل 3 متظاهرين.

يأتي انفجار العبوة الناسفة في السيارة بعد فترة هدوء لعدة شهور، لم تشهد فيها العاصمة بغداد أي انفجارات بالعبوات أو الأحزمة الناسفة. ومع تجدد عمليات استهداف القادة العسكريين الكبار في الجيش العراقي، فضلاً عن العبوة الناسفة، فإن كل المؤشرات تؤكد أن تنظيم «داعش» ربما يكون قد بدأ تكتيكاً جديداً لمواجهة القوات العراقية، مستغلاً كالعادة استمرار الخلافات السياسية في البلاد.

وفي هذا السياق، يقول الدكتور معتز محيي الدين، الخبير الاستراتيجي ومدير المركز الجمهوري للدراسات الأمنية والسياسية لـ«الشرق الأوسط»، إن «تنظيم (داعش) يحاول من خلال هذه العمليات تعويض ما كان قد خسره، وهو بذلك من خلال أسلوب قتال جديد يسعى للعودة إلى ما قبل مرحلة 2014. وذلك في المناطق الحدودية والمناطق التي كانت تحت سيطرته، وليس من أجل ما يصفه البعض من أجل أرض التمكين، وإنما من خلال تعزيز أوضاعه، ولا سيما مصادر التمويل الذاتي، وتجنيد عناصر داخل القوات الأمنية، والانتقال من العمليات التعرضية إلى عمليات نوعية».

وأضاف أن «تنظيم (داعش) بذلك يرى أن الأزمة الصحية نتيجة وباء (كورونا) صبت كثيراً في مصلحته داخل العراق؛ حيث أوجدت له خواصر هشة، من منطلق أن القوات الأمنية انسحبت من المناطق المفتوحة وأطراف المدن نحو المناطق المكتظة بالسكان داخل المدن؛ حيث إن هذا الخلل رصده التنظيم، وبدأ يشن هجمات على عدد من المدن والقرى، وأخيراً الطارمية وهيت، علماً بأن كلتا المنطقتين مسيطر عليها أمنياً».

وأوضح محي الدين أن «لهذا دلالات مهمة، وهي أن الأجهزة الأمنية مخترقة استخبارياً من قبل مسلحي (داعش)؛ حيث إن من بين الأسئلة المطروحة: كيف وصل التنظيم إلى مثل هذه الرتب العسكرية الرفيعة وتصفية هؤلاء القادة؟ هذا يعني أن هناك خللاً كبيراً؛ حيث يعرف (الدواعش) تحركات هؤلاء الضباط من بدايتها حتى وقوع الحوادث، علماً بأن هؤلاء القيادات العسكرية لديهم حمايات كبيرة، وبالتالي فإن السؤال يبقى مطروحاً: أين حمايات هؤلاء حيال مثل هذه العمليات النوعية؟».

وأشار محي الدين إلى أن «خطورة الصراعات السياسية على الملف الأمني، وعدم اتخاذ إجراءات فاعلة للحد من نشاط التنظيم الإرهابي، يدلان على أن هناك إهمالاً حكومياً بالملف الأمني مقابل الانشغال بالصراع السياسي، مما سيحقق مكاسب للتنظيم، وهو ما حدث أيضاً على صعيد بدء التنظيم مرحلة جديدة، وهي زرع العبوات الناسفة في سيارات الركاب. وهذا تطور خطير آخر»، لافتاً إلى أن «ذلك يدل على أن التنظيم بات قادراً على الوصول إلى مناطق داخل العاصمة، بعد أن حصل على إمكانيات مادية وقدرات تنظيمية، الأمر الذي يؤكد أهمية تعزيز البعد الاستخباري بالدرجة الأولى».


العراق أخبار العراق الارهاب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة