{الصحة العالمية}: «كورونا» يحب كل أنواع الطقس... ولا يتراجع في الصيف

{الصحة العالمية}: «كورونا» يحب كل أنواع الطقس... ولا يتراجع في الصيف

الأربعاء - 9 ذو الحجة 1441 هـ - 29 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15219]
عاملان في قطاع الصحة بملابس واقية أمام مستشفى كميوناركا خارج العاصمة الروسية موسكو أمس (أ.ب)

حذّرت منظمة الصحة العالمية، أمس (الثلاثاء)، من الاستكانة في مواجهة انتقال عدوى فيروس «كورونا» المستجد في الصيف بنصف الكرة الشمالي، وقالت إن هذا الفيروس ليس مثل الإنفلونزا التي تتبع عادة أنماطاً موسمية.

وقالت مارغريت هاريس، المتحدثة باسم المنظمة في إفادة صحافية عبر الإنترنت من جنيف، إن «الناس لا تزال تفكر في مسألة المواسم. ما ينبغي أن نفهمه جميعاً أن هذا فيروس جديد... وسلوك هذا الفيروس مختلف»، بحسب ما أوردت وكالة «رويترز». وقالت هاريس: «ستكون موجة كبيرة واحدة. ستتفاوت علواً وانخفاضاً بعض الشيء، وأفضل ما يمكن فعله هو تسطيح الموجة وتحويلها إلى شيء ضعيف يلامس قدميك».

أما وكالة الصحافة الفرنسية فنقلت عن هاريس قولها: «لا يبدو أن تبدّل المواسم يؤثر على انتقال هذا الفيروس». وأشارت إلى أن بعض الدول الأكثر تضرراً هي حالياً في موسم مختلف. ففي حين أن فصل الصيف قد حل في الولايات المتحدة الأكثر تضرراً جراء الفيروس إذ سجلت نحو 148 ألف وفاة وما يقرب من 4.3 مليون إصابة، فإن ثاني أكثر الدول تضرراً هي البرازيل التي حل فيها فصل الشتاء وقد سجلت 87 ألف وفاة. ومع ذلك، قالت هاريس إنه «يبدو أن هناك فكرة ثابتة بأن هذا الفيروس موسمي، وأن مرض كوفيد - 19 سيأتي على شكل موجات. وذلك لأن الناس ينظرون عن طريق الخطأ إلى الجائحة من منظار عدوى الإنفلونزا، لأن هذه هي الطريقة التي تعمل بها الإنفلونزا». وتابعت: «ما نحتاج إلى أن ندركه جميعاً هو أن هذا فيروس جديد... ورغم أنه فيروس تنفسي ورغم أن فيروسات الجهاز التنفسي كانت في الماضي تميل إلى أن تأتي على شكل موجات موسمية مختلفة، فإن هذا الفيروس يعمل بشكل مختلف».

وبدلاً من توقع أن يعمل الفيروس مثل الفيروسات الأخرى المألوفة، قالت هاريس إن على الناس أن يهتموا بما هو معروف بالفعل حول كيفية وقف انتقاله. وقالت إن ما ينفع هو التباعد الجسدي وغسل اليدين ووضع القناع عند الاقتضاء وتغطية الأنف والفم عند العطس والسعال، والبقاء في المنزل عند الإصابة بالعوارض، وعزل الحالات والحجر الصحي.

وقالت هاريس: «لكن في الوقت الحالي، نحن لا نفعل ذلك، لأنه يبدو أن الناس قد وضعوا في رؤوسهم أن هناك هذا الشيء الموسمي ويبدو أن هناك (...) هذا الاعتقاد المستمر بأن الصيف ليس مشكلة». وأضافت: «الصيف مشكلة. هذا الفيروس يحب كل أنواع الطقس، ولكن ما يحبه بشكل خاص هو القفز من شخص إلى آخر عندما نكون على اتصال وثيق... فلنحرمه من هذه الفرصة».

وجاء هذا التحذير في وقت أودى فيروس «كورونا» المستجد بحياة 654.477 شخصاً على الأقل في جميع أنحاء العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019، بحسب تعداد أعدته وكالة الصحافة الفرنسية أمس، استناداً إلى مصادر رسمية.

وشُخّصت إصابة أكثر من 16.514.500 شخص وفق تقارير رسمية في 196 دولة وإقليماً منذ بداية الوباء، وقد شفي 9.347.300 شخص على الأقل. ومع ذلك، فإن عدد الإصابات التي تم تشخيصها لا يعكس سوى جزء صغير من العدد الفعلي للعدوى. إذ يُخضع بعض البلدان الحالات الشديدة فقط لفحوصات، بينما تعطي بلدان أخرى الأولوية لتتبع مخالطي المرضى، والعديد من البلدان الفقيرة لديها قدرة اختبار محدودة.

وتابعت وكالة الصحافة الفرنسية أنه تم تسجيل 4418 وفاة جديدة و218.588 إصابة جديدة يوم الاثنين في جميع أنحاء العالم. والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة في تقاريرها الأخيرة هي الولايات المتحدة مع 679 وفاة جديدة، والهند مع 654 وفاة جديدة، والبرازيل مع 614 وفاة جديدة.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً من حيث الوفيات والإصابات، إذ سجلت 148.056 وفاة من بين 4.294.770 إصابة مسجلة، وفقاً لإحصاء جامعة «جونز هوبكنز». في المقابل، أُعلن عن شفاء 1.325.804 أشخاص على الأقل.

والبلدان الأكثر تأثراً بعد الولايات المتحدة هي البرازيل حيث سجلت 87618 وفاة من 2.442.375 إصابة، والمملكة المتحدة مع 45759 وفاة (300.111 إصابة)، والمكسيك مع 44022 وفاة (395.489 إصابة)، وإيطاليا مع 35112 وفاة (246.286 إصابة).

ومن بين البلدان الأكثر تضرراً، بحسب تقرير الوكالة الفرنسية، تسجل بلجيكا أكبر عدد من الوفيات بالنسبة لسكانها بمعدل 85 وفاة لكل 100.000 نسمة، تليها المملكة المتحدة (67)، وإسبانيا (61)، وإيطاليا (58) والسويد (56).

سجلت الصين (باستثناء إقليمي هونغ كونغ وماكاو) 83.959 إصابة (68 إصابة جديدة بين الاثنين والثلاثاء)، بما في ذلك 4634 وفاة و78934 حالة شفاء.

وبلغ إجمالي الوفيات في أوروبا 208.412 وفاة من بين 3.096.971 إصابة الثلاثاء في الساعة 11.00 بتوقيت غرينتش، وفي أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي 185.993 وفاة (4.445.706 إصابة)، وفي الولايات المتحدة وكندا 156.975 وفاة (4.408.681 إصابة)، وفي آسيا 58743 وفاة (2.576.309 إصابة)، وفي الشرق الأوسط 25983 وفاة (1.107.841 إصابة)، وفي أفريقيا 18.173 وفاة (861.970 إصابة) وفي أوقيانيا 198 وفاة (17029 إصابة).

وأجري هذا التقييم باستخدام البيانات التي جمعتها مكاتب وكالة الصحافة الفرنسية من السلطات الوطنية المختصة ومعلومات من منظمة الصحة العالمية. ونظراً إلى التعديلات التي تدخلها السلطات الوطنية على الأعداد أو تأخرها في نشرها، فإن الأرقام التي يتم تحديثها خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة قد لا تتطابق بشكل دقيق مع حصيلة اليوم السابق، بحسب ما ذكرت الوكالة الفرنسية.


العالم أخبار العالم الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة