130 وفاة في دمشق يومياً... و«كورونا» يصيب قادة بالجيش والأمن

130 وفاة في دمشق يومياً... و«كورونا» يصيب قادة بالجيش والأمن

الاثنين - 7 ذو الحجة 1441 هـ - 27 يوليو 2020 مـ
طبيبة سورية تساعد طفلاً على ارتداء قناع الوقاية بمعسكر للنازحين في جنيد بإدلب (أ.ف.ب)

أكد لبنانيون على تواصل مع أقربائهم في دمشق، حصول «انتشار سريع» لوباء «كورونا» في العاصمة السورية، طال مسؤولين أمنيين وضباطا سابقين، مشيرين إلى صدور تعليمات بالتشديد على التكتم الرسمي عن حجم الإصابات «تجنباً للرعب بين الناس الذين يعانون من أزمة اقتصادية وآثار تسع سنوات من الحرب».
ونقل أحدهم عن مسؤول سوري قوله: «تم تسجيل 130 وفاة يوميا، حسب إحصاءات محافظة دمشق، ويمكن اعتبار أن معظمهم توفوا بسبب (كورونا)»، مشيرا إلى أن الذين يثبت أنهم ماتوا بسبب الوباء «يدفنون في مقبرة نجها في جنوب دمشق، التي كانت مخصصة لقتلى الجيش». وكان مسؤول طبي سوري أشار إلى حصول حوالى 25 وفاة يوميا في دمشق، بسبب «كورونا».
ونقلت إذاعة «ميلودي إف إم» عن مدير مكتب دفن الموتى، فراس إبراهيم قوله إن المتوفين نتيجة الإصابة بالفيروس أو أعراض مطابقة «يدفنون في مقبرة نجها بريف دمشق حصراً، منعاً لانتشار الفيروس في الأماكن السكنية. ولا يمكن دفن أي ميت دون تقرير طبي من طبيب مختص مع تصديق التقرير من نقابة الأطباء»، وذلك في وقت أكد فيه رئيس «الطب الشرعي» في جامعة دمشق حسين نوفل أن «الدفن يتم من قبل فريق حكومي مدرّب ومجهز بلباس خاص، يبقى مع المتوفى من التغسيل حتى الدفن»، حسب موقع «عنب بلدي» السوري.
ونعت قناة «الإخبارية السورية» الرسمية صباح الاثنين، رئيس تحريرها، خليل محمود. وإذ لم تشر وزارة الإعلام التي نعت محمود إلى سبب الوفاة، فإن صفحته على «فيسبوك» دلت على أنه «كورونا».
وكان الفنان اللبناني مروان محفوظ توفي بسبب الوباء في «مستشفى الأسد الجامعي في دمشق». وأفاد «عنب بلدي» بأن الشيخ محمد مازن الدمشقي إمام جامع حمو ليلى في ركن الدين، توفي لذات السبب.
وبلغ عدد الإصابات بالفيروس حتى الأحد، 650 حالة، شفي منها 200 حالة، بينما توفي 38 شخصاً، حسب الإحصاءات الرسمية. إذ تتوقع الإصابات كالتالي: 368 إصابة في دمشق، و141 في ريف دمشق. وفي القنيطرة 36، وحلب 30. واللاذقية 29. والسويداء 16. وحماة 10، وحمص 10، ودرعا 9. وطرطوس إصابة واحدة.
وحذر وزير الصحة نزار يازجي في تصريحات صحافية من زيادة ارتفاع الحصيلة المحلية لفيروس «كورونا»، وقال: «توسع انتشارها أفقياً وعمودياً قد ينذر بتفش أوسع في حال عدم الالتزام، والتهاون بالإجراءات الوقائية الفردية والمجتمعية»، لافتاً إلى عدم معرفة دقيقة عن أعداد الوفيات ويعزو السبب إلى أنه «يمكن أن تكون لعدم الإبلاغ عن حالات مرضية تعالج منزلياً والتأخر بطلب الاستشارة».
كما قررت الحكومة السورية منع صلاة عيد الأضحى المبارك في دمشق وريفها وإغلاق جميع صالات المناسبات، وكلفت جميع الوزارات باتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس.
وبالنسبة إلى المناطق خارج سيطرة الحكومة، كانت «حكومة الإنقاذ» المحلية عزلت مدينة سرمين التابعة لريف إدلب بعد تسجيل أول حالة إصابة ومخالطتها مع آخرين قادمة من دمشق، وشهدت الأيام الماضية ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المصابين وسجلت الطواقم الطبية 26 حالة توزعت معظمها على مدينتي سرمدا بريف إدلب وأعزاز في ريف حلب الشمالي.
وبعد خلوها على مدار أشهر من أي إصابة بفيروس «كورونا» المستجد، سجلت مدينة القامشلي ومحافظة الحسكة إصابة 4 حالات، وفرضت «منظمة الهلال الأحمر الكردي» الطبية الحجر الصحي على 88 حالة اشتباه، وتدرس «الإدارة الذاتية لشمال وشرق» سوريا فرض حظر عام بعد تسجيل حالات إصابة جديدة بجائحة (كوفيد 19) وأغلقت كافة المعابر والمنافذ الحدودية وفرضت الحجر الصحي على كل مسافر لمدة 14 يوما، وأوعزت إلى المؤسسات المختصة في المعابر الحدودية اتخاذ الإجراءات الصحية المشددة على البضائع والسائقين.


سوريا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة