«قذيفة» روسية غامضة تزيد القلق من سباق تسلح في الفضاء

«قذيفة» روسية غامضة تزيد القلق من سباق تسلح في الفضاء

السبت - 4 ذو الحجة 1441 هـ - 25 يوليو 2020 مـ
قائد قوة الفضاء الأميركية الجنرال جاي ريموند (أ.ف.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

اتّهمت الولايات المتحدة روسيا هذا الأسبوع باختبار سلاح يمكن استخدامه لتدمير أقمار صناعية في الفضاء، وهو أمر نفته موسكو، مشيرة إلى أن ما أطلقته كان «أداة خاصة» لفحص معدات روسية في المدار، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وبغض النظر عن نوعية القذيفة، تشكّل التطورات تصعيداً عسكرياً نادراً لموسكو في الفضاء. وكانت حتى الآن قدرة قمر صناعي على مهاجمة آخر مجرّد فكرة نظرية.
وكان بإمكان الولايات المتحدة وروسيا والصين، ومنذ 2019 الهند، استهداف الأقمار الصناعية بقذائف يتم إطلاقها من الأرض، لكن هذا النوع من التفجيرات يتسبب بملايين من قطع الحطام في المدار، وهو ما دفع قوى العالم للامتناع عن القيام باختبارات كهذه.
ويمكن اعتبار أن حادثة الأسبوع الجاري تحمل رسالة إلى واشنطن التي تؤسس في ظل الرئيس دونالد ترمب «قوة فضاء» جديدة منضوية في جيشها.
وشدد قائد قوة الفضاء الجنرال جاي ريموند أمس (الجمعة) على أن «الفضاء مجال لشن الحروب تماماً مثل الجو والبر والبحر».
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، أطلقت روسيا القمر الصناعي «كوزموس 2542». وبعد أسبوع، فاجأ هذا القمر المراقبين عندما أطلق قمراً صناعياً فرعياً هو «كوزموس 2543» قادر على المناورة في المدار لمراقبة وتفتيش أو التجسس على أقمار أخرى.
واقترب هذا القمر الصناعي الفرعي بشكل كبير من قمر تجسس صناعي أميركي هو «يو إس إيه - 245»، ومن قمر صناعي روسي آخر. وبدأت لعبة مطاردة في المدار كان من الممكن متابعتها بسهولة من الأرض من قبل علماء الفلك والجيش الأميركي، الذي أعرب علناً عن قلقه.
وفي 15 يوليو (تموز) نحو الساعة 07:50 ت غ، أطلق «كوزموس 2543» (القمر الصناعي الفرعي الذي تبلغ مساحة سطحه أقل من متر مربّع وفق الجيش الأميركي) جسماً سرعته عالية نسبياً قدّرت بنحو مائتي متر في الثانية، بحسب عالم الفلك جوناثان ماكدويل.
ولا يزال «الجسم إي» كما أطلقت عليه الولايات المتحدة، في المدار ولا يبدو أنه اصطدم بشيء. لا يزال حجمه وشكله وهدفه أموراً غامضة، لكن ذلك لا يعني التقليل من التهديد الذي قد يشكله.
وتحلّق الأقمار الصناعية في المدار ضمن فراغ بسرعة عشرات آلاف الكيلومترات في الساعة. ويحمل أصغر احتكاك مع أي جسم آخر خطر التسبب بفجوة في ألواحها الشمسية أو الإضرار بها أو حتى تدميرها، بناء على حجم الجسم الذي اصطدم بها.
لذا، فإن الفرق بين القمر الصناعي والسلاح نظري في الفضاء، إذ إنه مهما كانت مهمة «الجسم إي» فإنه فعلياً «قذيفة ما» وبالتالي «سلاح»، بحسب الولايات المتحدة.
ويعادل ذلك «رصاصة» في الفضاء، بحسب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الأمن الدولي وعدم الانتشار كريستوفر فورد. وقال: «لا يوجد شيء اسمه حادث صغير هناك»، أي في الفضاء.
وأقرّت روسيا بذلك ضمنياً عبر اتهامها واشنطن ولندن بامتلاك برامج تفتيش أو إصلاح للأقمار الصناعية يمكن استخدامها كـ«أسلحة مضادة للأقمار الصناعية».
ولدى الولايات المتحدة أقمار صناعية عسكرية قادرة على المناورة في المدار وبإمكانها إطلاق أقمار أصغر.
لكن لا يزال من غير الواضح إن كانت الولايات المتحدة تملك القدرة على إطلاق مقذوفات عالية السرعة على غرار ما قام به الروس مؤخراً، وفق الخبير في أمن الفضاء لدى «مؤسسة عالم آمن» في واشنطن برايان ويدن.
وقال لوكالة الصحافة الفرنسية: «لكن يمكنهم ذلك على الأرجح إذا أرادوا».
وقال ويدن إن «روسيا قد تكون تحاول إيصال رسالة استراتيجية بشأن إمكانية تعرّض الأنظمة الأميركية للخطر». ويذكر أن أقمار التجسس ضخمة ومكلفة للغاية ونادرة.
وأضاف أن روسيا تعتمد بشكل أقل بكثير من الولايات المتحدة على الأقمار الصناعية وأقمارها أقل تكلفة.
وأكد قائد قوة الفضاء الأميركي ذلك أمس، مشيراً إلى أنه منذ مطلع تسعينات القرن الماضي، يعتمد الجيش الأميركي بأكمله، من الطائرات الحربية وصولاً إلى المشاة، على التكنولوجيا المتمركزة في الفضاء للملاحة والاتصالات والاستخبارات.
وقال الجنرال ريموند: «لا نقوم بشيء لا يتم تشغيل الفضاء فيه في كل خطوة».
وستكون لدى الولايات المتحدة وروسيا فرصة عقد محادثات مباشرة الأسبوع المقبل في فيينا، خلال أول اجتماع بين البلدين بشأن أمن الفضاء منذ عام 2013.


روسيا أخبار روسيا الولايات المتحدة أخبار أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة