تأجيل تحقيق في هجمات مسجدي نيوزيلندا مرة أخرى

تأجيل تحقيق في هجمات مسجدي نيوزيلندا مرة أخرى

السبت - 5 ذو الحجة 1441 هـ - 25 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15215]

تم تأجيل تحقيق رفيع المستوى في الهجمات الإرهابية على مسجدين في نيوزيلندا وقعا عام 2019، وقتل فيهما 51 شخصاً، وأصيب عشرات آخرون للمرة الثالثة. وقالت وزيرة الشؤون الداخلية تريسي مارتن في بيان أمس، إنه تم تمديد موعد تقرير اللجنة الملكية للتحقيق حتى 26 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وأضافت «إن طلب الهيئة الملكية لمزيد من التمديد لتقريرها يعود إلى التأخيرات الناتجة من جائحة (كوفيد – 19)».
ولم يتمكن الموظفون والوكالات ذات الصلة من الوصول إلى المرافق المؤمنة أثناء الإغلاق في نيوزيلندا، ما تسبب في حدوث تأخيرات.
وتابعت مارتن، أن هذه ستكون المرة الثالثة والأخيرة التي سيتم فيها تأجيل الموعد. وسيحقق التقرير، الذي كان من المقرر في البداية أن يعلن في ديسمبر (كانون الأول) 2019، في كيفية وإمكانية تنفيذ الهجوم، وكيف حصل المسلح على أسلحته ودور وكالات الأمن والاستخبارات».
وكانت الشرطة النيوزيلندية أعلنت في وقت سابق، أن برينتون تارانت الذي ارتكب العام الماضي مجزرة راح ضحيّتها 51 شخصاً حين أطلق النار على المصلّين في مسجدين بمدينة كرايستشيرش أقر، بذنبه بكل التهم الموجّهة إليه، في تغيير مفاجئ لموقفه. وقالت الشرطة في بيان، إن «الإقرار بالذنب بـ51 تهمة بالقتل وبـ40 تهمة بالشروع بالقتل وبتهمة واحدة بارتكاب عمل إرهابي تمّ عبر اتصال بالفيديو من سجن أوكلاند» حيث يُحتجز تارانت، الأسترالي المؤمن بنظرية تفوّق العرق الأبيض». وكان تارانت (29 عاماً) نفى في البداية كل هذه التهم الموجّهة إليه، لكنه غيّر اعترافه خلال جلسة استماع عبر الفيديو رتّبت على عجل».


نيوزيلندا نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة