مراكب الجندول في البندقية تقلل عدد الركاب... والسبب؟

مراكب الجندول في البندقية تقلل عدد الركاب... والسبب؟

الخميس - 3 ذو الحجة 1441 هـ - 23 يوليو 2020 مـ
سياح في قوارب الجندول بالبندقية (أ.ف.ب)

قرر أصحاب مراكب الجندول الشهيرة في البندقية بإيطاليا تقليص عدد الركاب على كل قارب، وألقوا باللوم على العبء المتزايد للسياح «البدناء»، وفقاً لصحيفة «الغرديان» البريطانية.
وتم تخفيض عدد الركاب على الجندول «دا نولو»، الذي يقدم الجولة الكلاسيكية لقنوات المدينة، من ستة إلى خمسة أشخاص، بينما في الجندول «دا بارادا»، أي القوارب المستخدمة بشكل أساسي لعبور القناة الكبرى، انخفض العدد من 14 إلى 12 شخصاً.
وقال أندريا بالبي، رئيس جمعية الجندوليين في البندقية، لصحيفة «الغارديان»: «صحيح أنه بالمقارنة مع 10 أو 15 سنة مضت، فإن السياح يزنون أكثر الآن... ليس لدينا ميزان لقياس أوزان السياح، وبالتالي قللنا عدد الركاب».
وأشار بابلي إلى أن الأحمال الثقيلة تتسبب في دخول المياه إلى القوارب، مضيفاً أن سبباً آخر للتحرك هو أن الجندول، على سبيل المثال نوع نولو، تم بناؤه لحمل خمسة أشخاص فقط.
وفي حديثه إلى «لا ريبابليكا» حول هذا الموضوع، قال راؤول روفيراتو، رئيس جمعية الجندوليين البديلين: «العديد من السياح يعانون من زيادة الوزن الزائد الآن... وعندما يتم تحميل القارب بالكامل، يغرق الهيكل ويدخل الماء للداخل».
وتم أخذ هذا الإجراء جنباً إلى جنب مع السماح لأبناء أصحاب الجندول بتولي رخصة أبيهم المرغوبة دون الحاجة إلى الخضوع للاختبار النظري الذي يتبع دراسة مطولة للتاريخ واللغات الأجنبية. وسيكون المطلب الرئيسي هو إثبات أنه يمكنهم تجديف الجندول ولديهم خبرة أربع سنوات في تشغيل قارب عائلتهم.
وهذه المهنة كانت ركيزة للمدينة القديمة منذ عام 1094. وتضم اليوم 433 جندولاً.


إيطاليا إيطاليا أخبار سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة