بوتين ورئيس وزراء اليونان يصفان آيا صوفيا بأنه «إنجاز لكل البشرية»

بوتين ورئيس وزراء اليونان يصفان آيا صوفيا بأنه «إنجاز لكل البشرية»

الخميس - 3 ذو الحجة 1441 هـ - 23 يوليو 2020 مـ
مبنى «آيا صوفيا» في إسطنبول الذي من المقرر إعادة فتحه كمسجد (رويترز)

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، إلى ضرورة أن يكون «آيا صوفيا» في إسطنبول، الذي من المقرر إعادة فتحه كمسجد غداً (الجمعة)، «رمزاً للسلام والتفاهم».

وكان المبنى بمثابة الكاتدرائية البيزنطية الرئيسية حتى دخول العثمانيين عام 1453 ثم صار مسجداً حتى عام 1934. قبل أن يصبح متحفاً وظل لفترة طويلة رمزاً للعلمانية في الجمهورية التركية الحديثة.

وذكر الكرملين في ساعة متأخرة من ليل اليوم (الخميس) أن بوتين وميتسوتاكيس وصفا في اتصال هاتفي آيا صوفيا بأنه «إنجاز لكل البشرية». وأكدا على «الأهمية الثقافية والتاريخية والروحانية غير العادية لهذا المبنى التراثي العالمي الفريد».

كانت روسيا قد أعلنت رسمياً أنها لن تتدخل في الشؤون الداخلية لتركيا، لكن السياسيين الرئيسيين وقيادة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية انتقدوا قرار تركيا. كما أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة اليونيسكو عن استيائهم إزاء تحويل ذلك الموقع.


روسيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة