ترمب «يتمنى التوفيق» لمعاونة إبستين المتهمة بإغواء قاصرات

جيزلين ماكسويل تظهر إلى جانب رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين (أ.ف.ب)
جيزلين ماكسويل تظهر إلى جانب رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين (أ.ف.ب)
TT

ترمب «يتمنى التوفيق» لمعاونة إبستين المتهمة بإغواء قاصرات

جيزلين ماكسويل تظهر إلى جانب رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين (أ.ف.ب)
جيزلين ماكسويل تظهر إلى جانب رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين (أ.ف.ب)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الثلاثاء) إنه «يتمنى التوفيق» لجيزلين ماكسويل صديقة رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين ومساعدته القديمة والمتهمة بإغواء قاصرات كي يستغلهن إبستين جنسياً، وفقاً لوكالة «رويترز».
وأشار ترمب إلى أنه سبق أن التقى بماكسويل مرات عدة لكن ليس لديه الكثير ليقوله إزاء القضية التي تشمل إبستين.
وسئل ترمب، الذي كان يتحدث في أول إيجاز صحافي بخصوص فيروس كورونا منذ أسابيع، عما إذا كان يعتقد أن ماكسويل «ستوقع برجال ذوي نفوذ» بعد إلقاء القبض عليها نظراً لفترة عملها الطويلة مع إبستين ولأنها كانت شريكته في المؤامرة المزعومة لإغواء فتيات، فقال: «لا أعرف، في الحقيقة لم أكن أتابعها كثيراً».
وألقت السلطات القبض على ماكسويل أوائل هذا الشهر في نيوهامبشير، حيث كانت تختبئ في عقار مترامي الأطراف اشترته بينما كانت تخفي هويتها.
وقال ترمب: «بصراحة، أتمنى لها التوفيق وحسب». وأضاف: «التقيت بها مرات عدة على مدى سنوات - خصوصا عندما كنت أعيش في بالم بيتش وأظن أنهما كانا يعيشان هناك أيضاً - لكني أتمنى لها التوفيق على أي حال».
وأنكرت ماكسويل (58 عاماً) الاتهامات بأنها غررت بقاصرات كي يستغلهن إبستين جنسياً ودفعت ببراءتها. ورفض قاض في المحكمة الجزئية في مانهاتن الإفراج عنها بكفالة الأسبوع الماضي، قائلا إن الثراء الذي تتمتع به يزيد من خطر هروبها.
ووجه لها مدعون اتحاديون في نيويورك لائحة اتهام شملت أربع تهم جنائية متعلقة بإغواء قاصرات ونقلهن لممارسة أفعال جنسية غير قانونية وتهمتين بشهادة الزور.
وقال المدعون إنها تواجه حكماً بالسجن يصل إلى 35 عاماً.
وتقرر أن تبدأ محاكمتها في 12 يوليو (تموز) 2021.
وكان إبستين ينتظر محاكمته في تهم اتحادية تشمل تهريب قاصرات في الفترة بين عامي 2002 و2005 عندما عثرت السلطات عليه منتحراً على ما يبدو وهو في سجن بنيويورك في أغسطس (آب).


مقالات ذات صلة

ترمب يحض الإنجيليين على التصويت في انتخابات الرئاسة

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادليفيا السبت (أ.ف.ب)

ترمب يحض الإنجيليين على التصويت في انتخابات الرئاسة

حضّ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الإنجيليين على التصويت بأعداد كبيرة في الانتخابات الرئاسية المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

من هم النواب المحتملون لترمب في انتخابات الرئاسة؟

أفصحت مصادر لشبكة «سي إن إن» الأميركية عن أسماء بعض النواب المحتملين الذين يفكر فيهم ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (رويترز)

ترمب اختار نائبه في الانتخابات الرئاسية الأميركية

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إنه اختار من سيخوص الانتخابات الرئاسية معه في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في منصب نائب الرئيس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

يستعرض تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين «الشرق الأوسط» و«الشرق»، مدى نجاح هذه الجهود الجمهورية في تغيير المعادلة التقليدية والقضايا التي تهم الأميركيين السود.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس السابق دونالد ترمب والرئيس جو بايدن وحرب جمع التبرعات للحملات الانتخابية في سباق رئاسي يزداد اشتعالاً (أ.ف.ب)

ترمب يتفوق على بايدن في جمع التبرعات لحملته

تدفقت التبرعات للحملة الانتخابية للرئيس السابق دونالد ترمب، خصوصا بعد إدانته في قضية أموال الصمت بنيويورك، وتمكنت حملته من جمع 141 مليون دولار خلال مايو (أيار).

هبة القدسي (واشنطن)

موسكو تحمّل واشنطن «مسؤولية» الهجوم الصاروخي على القرم

أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
TT

موسكو تحمّل واشنطن «مسؤولية» الهجوم الصاروخي على القرم

أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)

حمّلت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة «مسؤولية» في الهجوم الصاروخي، الأحد، على شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو، كونه نُفذ بواسطة صواريخ «أتاكمز» التي سلمتها واشنطن لكييف.

وقالت الوزارة في بيان نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» إن «مسؤولية الضربة الصاروخية المتعمدة على مدنيين في (مدينة) سيفاستوبول تقع في الدرجة الأولى على واشنطن التي زودت أوكرانيا أسلحة»، وكذلك على سلطات كييف، مؤكدة أن «أفعالاً كهذه لن تبقى من دون رد».

وأسفر الهجوم الصاروخي عن 3 قتلى بينهم طفلان، ونحو 100 جريح في سيفاستوبول، وفق الحاكم المحلي الذي عينته موسكو ميخائيل رازفوجاييف.

وضمت روسيا القرم في 2014.

وأعلنت واشنطن في أبريل (نيسان) أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز»، بعدما طالبت بها لوقت طويل للتمكن من إصابة أهداف بعيدة من خط الجبهة.

واستخدمت كييف هذه الصواريخ للمرة الأولى ضد موسكو في أكتوبر (تشرين الأول)، لكن ما أرسلته واشنطن في الآونة الأخيرة يمتاز بمدى أبعد يمكن أن يصل إلى 300 كيلومتر.

ولم تعلق أوكرانيا إلى الآن على قصف سيفاستوبول.