تنازلات متبادلة تمهّد لاتفاق في «قمة كوفيد ـ 19» الأوروبية

تنازلات متبادلة تمهّد لاتفاق في «قمة كوفيد ـ 19» الأوروبية

37 ساعة من المفاوضات المباشرة وعشرات اللقاءات الجانبية
الثلاثاء - 1 ذو الحجة 1441 هـ - 21 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15211]
رئيسة وزراء فنلندا متحدثة على هامش القمة الأوروبية في بروكسل أمس (أ.ف.ب)

بعد 4 أيام متواصلة، تخللتها 37 ساعة من المفاوضات المباشرة، وعشرات اللقاءات الجانبية التي امتدت حتى ساعات فجر أمس (الاثنين)، حققت القمة الأوروبية المخصصة لصندوق الإنقاذ من جائحة «كوفيد-19» إنجازها الأول، عندما حطمت الرقم القياسي الذي كانت تحمله قمة «نيس» منذ أواخر عام 2000، بصفتها أطول قمة في تاريخ الاتحاد الأوروبي، وواصلت تقدمها ببطء شديد نحو الاتفاق النهائي في حقل من الألغام التي ما انفكت تهدد بإفشالها منذ الجمعة الماضي.

كان رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، قد دعا القادة الأوروبيين إلى استئناف أعمال القمة في السادسة إلا ربعاً من فجر أمس (الاثنين)، بعد أن أمضى الليل بكامله يجري اتصالات ثنائية لحلحلة العقد الكثيرة التي ما زالت تعترض التوصل إلى اتفاق تجهد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإنجازه «مهما اقتضى الأمر»، كما تقول مصادر مقربة منها.

لكن جلسة فجر الاثنين لم تدم طويلاً، قبل أن يدرك ميشال استحالة التوافق حول اقتراحه الأخير، ويقرر رفعها حتى الرابعة من بعد الظهر لإفساح المجال أمام مزيد من الاتصالات الجانبية، خشية التفريط بالنتائج القليلة التي تحققت حتى الآن، ولكنها -في رأي أحد مساعديه- باتت «تشكل أساساً متيناً يمكن أن يُبنى عليه نجاح هذه القمة أو التي تليها».

ليلة الأحد كانت درامية بكل معنى الكلمة، وشرعت الأبواب غير مرة أمام انفراط المفاوضات وإعلان الفشل، بعد أن تحصنت الكتل الثلاث وراء مواقفها، فيما كان «فريق المخرجين»، الذي يضم المستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى جانب رئيسة المفوضية ورئيس المجلس الأوروبي، يقف عاجزاً عن أي اختراق يسمح بتقريب وجهات النظر التي كانت تتباعد على وقع المواقف المتشددة والاتهامات المتبادلة، وتهدد بدفع أوروبا نحو جائحة سياسية تحاول تفاديها منذ سنوات.

مأساوية المشهد كانت بادية بشكل خاص على رئيس المجلس الأوروبي وهو يراقب كيف أن التقدم البطيء الذي كانت تحققه اتصالاته، وتقرب القمة من الاتفاق، سرعان ما ينحدر نحو هاوية فشل المفاوضات بتصريحات أو مواقف أو شروط جديدة من هذا الطرف أو ذاك.

المستشارة الألمانية، من ناحيتها، كانت تكثف اتصالاتها، وتوعز لفريقها ببذل كل الجهود الممكنة لعدم إفشال القمة، و«الخروج باتفاق، أو في الأقل بأساس متين يُبنى عليه اتفاق في القمة المقبلة».

الاقتراح الأخير الذي قدمه رئيس المجلس الأوروبي ليكون أساساً للجولة التالية من المفاوضات يخفض حزمة المساعدات من 500 مليار إلى 390 مليار يورو، بعد أن كانت كتلة «صقور الشمال» قد اقترحت خفضها إلى 350 ملياراً، رافضة الاقتراح الفرنسي بجعلها 400 مليار، مما أثار شديد الاستياء لدى الرئيس إيمانويل ماكرون الذي سرب أن هولندا وحلفاءها يبالغون في شروطهم، مهدداً بسحب تأييده للتخفيضات المعروضة عليهم في موازنة الاتحاد للسنوات السبع المقبلة، التي تصل إلى 20 مليار دولار.

وكانت الضغوط التي مارستها ألمانيا وفرنسا على روتّيه في 3 خلوات متتالية قد دفعت كتلة «صقور الشمال» إلى تبني الاقتراح الذي تقدمت به فنلندا، القاضي بخفض الحجم الإجمالي للصندوق إلى 700 مليار يورو، وتخصيص نصفه فقط للمساعدات، لكن الكتلة المتوسطية سارعت إلى رفض الاقتراح، والإصرار على عدم تجاوز عتبة 400 مليار للمساعدات، خاصة أن كتلة الشمال قد حصلت على تنازلات مهمة، مثل التخفيضات على مساهمتها في موازنة الاتحاد، وإمكانية تأخير دفع المساعدات أو وقفها إذا تبين أنها لا تُنفق على الإصلاحات التي طُلبت على أساسها.

وبعد أن امتدت المفاوضات إلى العشاء، دائماً في أجواء من التباعد والتوتر، وأدرك رئيس المجلس أنها وصلت إلى طريق مسدود، وتوشك أن تنتهي بالفشل، قرر تعليقها ومعاودة الاتصالات الجانبية، بعد تصريح أراده تحذيراً من عواقب الفشل، حيث قال: «لا تنسوا أننا أمام أزمة غير مسبوقة، وأذكركم بأن ضحايا (كوفيد-19) في العالم تجاوزوا عتبة 600 ألف، والأوروبيون يتطلعون إلى صدور صحف الغد بعناوين تقول إن الاتحاد قد نجح في مهمته المستحيلة».

ومن الأصوات الوازنة التي شاركت في القمة عن بعد، وكان لها تأثيرها على مسار المفاوضات، رئيسة المصرف المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، التي قالت في تصريحات لوكالة «رويترز»: «من الضروري أن يكون الاتفاق طموحاً، من حيث الحجم الإجمالي للصندوق، حتى إذا اقتضى الأمر وقتاً أطول لإنجازه». وقد عززت هذه التصريحات موقف البلدان المؤيدة لحزمة مساعدات كبيرة تمكنها من مواجهة التداعيات الاقتصادية للجائحة التي تتوقع المفوضية الأوروبية أن تبلغ ذروة قسوتها في الخريف المقبل، مع ارتفاع كبير في أعداد العاطلين عن العمل والمؤسسات المفلسة. ويرى مراقبون أن في هذه التصريحات أيضاً رسالة لتبديد المخاوف من عاصفة في أسواق المال، إذا فشلت المفاوضات في هذه الجولة، الأمر الذي تخشاه إيطاليا وإسبانيا بشكل خاص لأنه قد يدفعهما إلى قبول اتفاق بأدنى الشروط، تحاشياً لكارثة مالية لا قدرة لهما على تحملها.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي، جيوزيبي كونتي، قد نبه إلى أن المساعدات التي تطالب بها دول الجنوب هي الحد الأدنى الذي تحتاج إليه للخروج من الأزمة، وأن المماطلة التي تؤدي إلى تأخير الاتفاق حول الصندوق ستضاعف احتياجات الدول المتضررة، وتهدد السوق الأوروبية الواحدة.

وفي مداخلة موجهة إلى نظيره الهولندي، مارك روتّيه، قال كونتي: «يبدو أنك تريد أن تلوي ذراعنا كي لا نتمكن من استخدام هذه المساعدات. بلادي لها كرامتها، وثمة حدود لا يمكن تجاوزها».

وفي موازاة ذلك، تواصلت الضغوط التي تمارسها المستشارة الألمانية، والرئيس الفرنسي، في كل الاتجاهات، خشية الإخفاق والاضطرار لرفع الراية البيضاء، وترك أوروبا فريسة الفوضى السياسية والاضطرابات المالية، فيما كانت كتلة «صقور الشمال» توجه رسالة واضحة إلى المحور الألماني - الفرنسي، مفادها: «نحن لا نتلقى الأوامر منكم».


الاتحاد الاوروبي اخبار اوروبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة