«باكنغهام» يكشف تفاصيل الزواج «السري» للأميرة البريطانية بياتريس

«باكنغهام» يكشف تفاصيل الزواج «السري» للأميرة البريطانية بياتريس

الاثنين - 29 ذو القعدة 1441 هـ - 20 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15210]

في كشف لمزيد من التفاصيل عن الحفل الخاص المفاجئ الذي أقيم في إطار ضيق بسبب كورونا، قال قصر باكنغهام إن الأميرة البريطانية بياتريس وضعت نفس تاج جدتها الملكة إليزابيث في زفافها يوم الجمعة الماضي.

وكانت تزوجت الأميرة بياتريس البالغة من العمر 31 عاماً من إدواردو مابيلي موتسي في قلعة وندسور في حفل اتسم بقليل من البهاء والإبهار الملكي المعتاد، وهي الابنة الكبرى للأمير آندرو وسارة دوقة يورك، حسب «رويترز».

وكان الزوجان قد خططا في الأصل للزواج في مايو (أيار)، لكن إجراءات العزل العام بسبب تفشي فيروس كورونا أجبرتهما على تأجيله وإقامة حفل بسيط. وكانت الملكة البالغة من العمر 94 عاماً وزوجها الأمير فيليب (99 عاماً)، من بين القلائل الذين حضروا الحفل. وسمحت إنجلترا منذ الرابع من يوليو (تموز)، بإقامة مراسم الزفاف على ألا يزيد عدد الحضور على 30 فرداً. وقال القصر في بيان: «قرر الزوجان عقد مراسم خاصة صغيرة مع والديهما وأشقائهما بعد تأجيل زفافهما في مايو». ووصفت وسائل إعلام بريطانية الحدث بأنه حفل زفاف «سري».

وقال قصر بكنغهام إن الأميرة بياتريس، وهي التاسعة في ترتيب ولاية العرش، ارتدت فستاناً عاجياً عتيقاً من تصميم نورمان هارتنيل وتاج الملكة ماري الماسي. وأقرضت الملكة إليزابيث الفستان والتاج إلى الأميرة لوضعه في هذه المناسبة. كانت الملكة إليزابيث قد وضعت التاج ذاته عندما تزوجت الأمير فيليب في عام 1947. ويعود صنع التاج إلى عام 1919 وهو من قلادة الماس التي أعطيت للملكة فيكتوريا لحفل زفافها.

وتحتل الأميرة بياتريس وهي ابنة الأمير أندرو المركز التاسع في ترتيب خلافة العرش البريطاني فيما شقيقتها الصغرى يوجيني في المركز العاشر. أما زوجها إدواردو مابيلي موتسي (37 عاماً)، فهو مستثمر عقاري ثري مولع برياضة الكريكيت. وهو مطلّق وأب لطفل صغير، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتدور شبهات في شأن الأمير أندرو على خلفية علاقته مع الخبير المالي الأميركي جيفري إبستين الذي اتهم باستغلال قاصرات جنسياً وأقدم على الانتحار في السجن العام الماضي. وكانت وثائق قضائية نشرت في أغسطس ( آب) 2019، كشفت أن سيدة تدعى فيرجينيا روبرتس تؤكد أنها أقامت علاقات جنسية مع الأمير أندرو أجبرها عليها ابستين عندما كانت في السابعة عشرة. وبعد تخلي شركات ومنظمات عن التعاون مع الأمير واحدة تلو الأخرى، انتهى به المطاف في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 بالانسحاب من الحياة العامة والابتعاد عن الأضواء.


بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة