{أوبك بلس} تبدأ تقليص تخفيضات إنتاج النفط القياسية في أغسطس

{أوبك بلس} تبدأ تقليص تخفيضات إنتاج النفط القياسية في أغسطس

الأسواق تستقر تدريجياً... والأسعار فوق 40 دولاراً للبرميل
الخميس - 25 ذو القعدة 1441 هـ - 16 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15206]
وزير الطاقة السعودي تولى مفاوضات أكبر اتفاق لتخفيضات النفط في التاريخ بنجاح كبير (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

تعتزم {أوبك بلس} بدء تقليص تخفيضات إنتاج النفط القياسية لدولها، من أغسطس (آب) المقبل، بعد نجاح جهود المجموعة في قيادة السوق للاستقرار نوعا ما، في ظل أوضاع استثنائية مرتبطة بجائحة «كورونا»، والتأثيرات مباشرة على الاقتصاد العالمي.
وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، إن منظمة أوبك وحلفاء من بينهم روسيا سيقلصون تخفيضات إنتاج قياسية بداية من أغسطس مع تعافي الاقتصاد العالمي ببطء من جائحة فيروس «كورونا».
وتخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يُعرف بـ{أوبك بلس}، الإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يوميا منذ مايو (أيار) أو عشرة في المائة من الإمدادات العالمية بعد أن قوض الفيروس ثلث الطلب العالمي.
وبعد يوليو (تموز) من المقرر أن تُقلص التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يوميا حتى ديسمبر (كانون الأول). وقال الأمير عبد العزيز إن التخفيضات الفعلية ستكون أكبر مع تعويض دول مستوى الإنتاج المرتفع في الشهور السابقة.
ووفق وزير الطاقة السعودي، فإن تخفيضات النفط الفعلية في أغسطس ستتراوح من 8.1 مليون إلى 8.2 مليون برميل يوميا، بفضل تعويض إنتاج زائد من العراق ونيجيريا وأنغولا وروسيا وكازاخستان.
وقال الأمير عبد العزيز إنه في ظل التحرك صوب المرحلة المقبلة من الاتفاق، فإن فائض الإمدادات الناجم عن التخفيف المقرر لخفض إنتاج النفط سيتم استيعابه بفضل استمرار الطلب على مسار التعافي.
جاء ذلك، خلال الاجتماع العشرين للجنة المراقبة الوزارية المشتركة عبر الفيديوكونفرنس، برئاسة الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، والرئيس المشارك ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي.
واستعرضت اللجنة التقرير الشهري الذي أعدته لجنتها الفنية والتطورات في سوق النفط العالمي منذ اجتماعها الأخير في 18 يونيو (حزيران) الماضي. كما نظرت اللجنة في آفاق السوق للنصف الثاني من عام 2020 وعام 2021.
وأشارت اللجنة إلى نسب التزام الدول المشاركة بتخفيضات الإنتاج بنسبة 107 في المائة لشهر يونيو. واستعرضت مستويات المطابقة الفردية للدول، وأكدت من جديد أهمية التزام جميع الدول المشاركة بتحقيق نسبة الالتزام الكاملة وتعويض أي نقص في خطط التعويض المقدمة إلى اللجنة.
وشددت على أن تحقيق الالتزام بنسبة 100 في المائة بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها من جميع الدول المشاركة ليس عادلاً فحسب، بل هو أمر حيوي لجهود إعادة التوازن الجارية، وللمساعدة على تحقيق استقرار سوق النفط على المدى الطويل. وأعربت اللجنة عن تقديرها للتخفيضات الطوعية الإضافية التي قدمتها السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت لنجاح الاتفاق التاريخي. ورحبت اللجنة بمشاركة أنغولا والغابون وجنوب السودان والكونغو، وكررت أهمية التزم هذه الدول بتخفيضات {أوبك بلس} وخطط التعويض.
وانتعشت أسعار النفط لنحو 43 دولارا للبرميل من أدنى مستوى في 21 عاما عند ما يقل عن 16 دولارا للبرميل في أبريل (نيسان).
وأتاح تعافي سعر الخام لبعض المنتجين الأميركيين استئناف الإنتاج. وتعتمد أوبك وروسيا اعتمادا كبيرا على إيرادات النفط ولكن لن تحرصا على دفع الأسعار للصعود كثيرا كي لا تدعما نمو إنتاج النفط الأميركي المنافس.
ويوم الثلاثاء، قالت أوبك إنها تتوقع تعافي الطلب العالمي بمقدار سبعة ملايين برميل يوميا في 2021 بعد هبوطه بواقع تسعة ملايين هذا العام. لكنها أضافت أنها تتوقع أيضا زيادة إمدادات أوبك بواقع ستة ملايين برميل يوميا إضافية العام المقبل بينما يظل الإنتاج في الولايات المتحدة وروسيا ثابتا إلى حد بعيد.
وقال الأمير عبد العزيز إن صادرات النفط السعودية ستظل في أغسطس عند نفس مستواها في يوليو بسبب أن الإنتاج الإضافي الذي ستضخه المملكة ويبلغ حوالي 0.5 مليون برميل يوميا سوف يُستهلك محليا. وتدرس {أوبك بلس} دراسة تقول إن «موجة قوية» ثانية لفيروس «كورونا» قد تؤدي إلى هبوط الطلب على النفط في 2020 بمقدار 11 مليون برميل يوميا، مقارنة مع انخفاض قدره 9 ملايين برميل يوميا في التوقعات الحالية.
في الأثناء قال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية إن التوازن يعود تدريجيا إلى أسواق النفط العالمية بعد الصدمات التي شهدتها أثناء الإغلاقات التي فرضتها الحكومات حول العالم لاحتواء فيروس «كورونا». وأضاف أنه من المتوقع أن تستقر أسعار النفط حول 40 دولارا للبرميل في الأشهر المقبلة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة