صورة كلب بومبيو تثير تساؤلات... هل تحمل إهانة للصين؟

صورة كلب بومبيو تثير تساؤلات... هل تحمل إهانة للصين؟

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ
تغريدة بومبيو تضمنت صورة لكلبه ميرسر وبجواره لعبة للشخصية الكارتونية الشهيرة ويني ذا بو (تويتر)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أثار وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجدل في الصين بنشره تغريدة تتضمن صورة لكلبه ميرسر وبجواره لعبة للشخصية الكارتونية الشهيرة «ويني ذا بو»، وتساءل بعض رواد مواقع التواصل في الصين «هل تحمل تلك التغريدة رسالة سخرية من بومبيو للحكومة الصينية؟».

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، فإن الاهتمام بتلك التغريدة يرجع إلى أن «ويني ذا بوه» هو لقب مسيء يطلق على الرئيس الصيني شي جينبينغ، وتفرض السلطات الصينية رقابة على المواد المتعلقة بهذه الشخصية الكارتونية.
https://twitter.com/mikepompeo/status/1283197610757632001

وأوضحت أن مستخدمي الإنترنت الصينيين لجأوا إلى طرق مبتكرة لانتقاد رئيسهم حيث نشروا في عام 2013 صورا للرئيس الصيني مع الدب الشهير بفرض الشبه بينهما، ولاقت تلك المقارنة انتشارا في العالم؛ نظراً لصعوبة نجاح الرقباء الصينيين في محو كل المحتوى المتعلق بهذا الدب دون إثارة السخرية.

وسبق أن نجحت تلك الطريقة من قبل، حيث لقب بعض المعارضين الرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين بـ«الضفدع».

وتقوم السلطات الصينية بمواجهة هذا بإظهار نتائج محددة عند البحث عن الدب الكارتوني، وسحبت في عام 2019 لعبة تايوانية لهذا السبب.


وبحسب «بي بي سي»، فمن الممكن أن تكون تغريدة بومبيو لا تحمل رسائل معينة ولكن هناك أسباب قد لا تجعلها كذلك، فمستخدمو الإنترنت الصينيون لا يكنون كثيرا من الحب لمايك بومبيو ويعتبرونه «شريرا وملكا للأكاذيب»، مثلما تصفه وسائل الإعلام في بلادهم؛ نظرا لانتقاداته تعامل بكين مع أزمات مثل فيروس «كورونا» وهونغ كونغ.

وتابعت أن بومبيو ربما اختار الكلب تحديداً؛ نظرا لأن الصين تشير بها له ولبلاده لأن كلمة «كلب» في اللغة الصينية تطلق على الأشخاص أو البلاد التي تعتبر عدوانية أو وحشية.

وعندما ألقت كندا القبض على المسؤولة الكبيرة بشركة هواوي الصينية، منغ وانزهو، بناء على طلب من الولايات المتحدة، لُقّبت كندا في الصين بـ«ساق كلب أميركا».

وقد استخدم المتظاهرون في هونغ كونغ كلمة «كلب» كمصطلح مسيء لضباط الشرطة.


أميركا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة