ابتداءً من اليوم... جزر المالديف تفتح أبوابها لجميع السياح

ابتداءً من اليوم... جزر المالديف تفتح أبوابها لجميع السياح

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ
منتجع في إحدى جزر المالديف (أرشيف - رويترز)
ماليه: «الشرق الأوسط أونلاين»

على الرغم من أن القيود على الحدود وتدابير الحجر الصحي تمنع الناس من زيارة العديد من وجهات السفر الأكثر شعبية في العالم في الوقت الحالي، فإن إحدى الدول الشهيرة بجمالها الطبيعي ترحب الآن بجميع الضيوف، وهي جزر المالديف، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
واعتباراً من اليوم (الأربعاء)، 15 يوليو (تموز)، تمت إعادة فتح هذه الدولة الجزرية في المحيط الهندي للسياحة الدولية بشكل ملحوظ.
ولن يضطر المسافرون العالميون -بمن فيهم المواطنون الأميركيون- إلى الخضوع للحجر الصحي الإلزامي عند الوصول إلى مطار فيلانا الدولي في العاصمة ماليه. كما أنهم لن يحتاجوا إلى تقديم دليل على أنهم غير مصابين بفيروس «كورونا».
كما لا توجد أيضاً متطلبات تأشيرة جديدة أو رسوم إضافية للدفع.


* جزيرة واحدة... منتجع واحد
في البداية، سيُسمح للزوار الدوليين بزيارة جزر المنتجع فقط ويحتاجون إلى حجز إقامتهم بالكامل في مؤسسة واحدة مسجلة.
وفيما يتعلق بالوقاية من «كورونا»، يعتمد مسؤولو السياحة على حقيقة أن كل منتجع يقدم بشكل أساسي شكله الخاص من الحجر الصحي بالفعل - وإن كان ممتعاً جداً.
وتتكون جزر المالديف من 26 جزيرة مرجانية مليئة بأكثر من ألف جزيرة تحتلها عشرات المنتجعات، وجميعها موزعة على أكثر من 90 ألف كيلومتر مربع.
ويتميز معظم جزر المالديف التي تم تطويرها للسياحة بمنتجع واحد فقط. وإذا اتصل الضيوف أو الموظفون بشخص يعاني من «كورونا»، فمن الناحية النظرية، يمكن تتبعهم بسهولة، في حين يتم الحفاظ على حد أدنى من الانتشار.
ولكن على الرغم من ذلك، فقد يضطر المسافرون إلى التعامل مع إجراءات الحجر الصحي الخاصة ببلدهم عند عودتهم - وهذا قد يمنعهم من الزيارة.
وقال سونو شيفداساني، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة «سونيفا» التي تمتلك منتجعين في المالديف: «ما يهم أن نأخذه في الاعتبار هو أن السياحة لا تعتمد فقط على جزر المالديف، ولكن أيضاً على رفع قيود السفر في بلدان مختلفة. إنها ليست مجرد رغبة بل قدرة».


*هل هناك أي خطوط جوية تصل إلى هناك بالفعل؟
على الرغم من الانكماش العالمي للطيران، من الممكن السفر إلى جزر المالديف تجارياً في الوقت الحالي، مع العديد من شركات الطيران الرئيسية التي تربط عبر الشرق الأوسط.
وتشمل هذه الخطوط «طيران الإمارات»، التي توفر اتصالات عبر دبي من المدن العالمية الكبرى مثل لندن وشيكاغو وتورونتو وسيدني. وستستأنف شركة الطيران الإماراتية «الاتحاد للطيران» رحلاتها من أبوظبي إلى جزر المالديف اعتباراً من 16 يوليو. وستبدأ «الخطوط الجوية التركية» مبدئياً رحلاتها اعتباراً من 17 يوليو.


* هل ستتم إعادة فتح جميع المنتجعات يوم 15 يوليو؟
من بين 156 منتجعاً مدرجاً في قائمة مواعيد إعادة فتح السياحة في جزر المالديف، سيتم افتتاح 43 منتجعاً في 15 يوليو. وستتم إعادة فتح عشرات آخرى في أغسطس (آب)، مع 50 أو أكثر يخططون أن يحذوا حذوهم في سبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول).
وفيما يتعلق بالصحة والسلامة، تقوم الحكومة بإصدار «تراخيص السياحة الآمنة» لاعتماد المنشآت السياحية التي تلتزم بالتوصيات ومتطلبات السلامة المحددة مثل وجود طبيب معتمد عند الطلب وحيازة «مخزون كافٍ» من معدات الحماية الشخصية.
ويقوم بعض المنتجعات بتنفيذ تدابير إضافية لحماية الضيوف والموظفين من الإصابة بالفيروس.


* إعادة استقبال السياح يمنحها ميزة إضافية
سجلت جزر المالديف ما يقرب من ألفي حالة مؤكدة وخمس وفيات بسبب «كورونا» حتى الآن.
مثل جميع البلدان التي تعتمد بشكل كبير على السياحة، تضررت بشدة من الأزمة - وفي وقت كانت فيه ثروتها السياحية ترتفع. وفقاً للبنك الدولي، تمثل السياحة بشكل مباشر وغير مباشر ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.
ووصف وزير السياحة علي وحيد، في بيان صدر في مايو (أيار)، تأثير جائحة الفيروس التاجي بأنه «أكثر تدميراً من كارثة تسونامي عام 2004 والأزمة المالية العالمية لعام 2008».
وأوضح يونيس أو، مدير شركة استشارات الضيافة العالمية «هورواث إتش تي إل»، أن السياحة في جزر المالديف أثبتت قدرتها على الصمود، حيث ارتدّت بسرعة من الأزمات السابقة، إلا أن البلاد تواجه معركة شاقة لأنها تفتح حدودها لجميع الزوار.
وتابع: «لا بد من دعم انتعاش السياحة باستئناف الرحلات الجوية الدولية، وترتيبات السفر المتبادلة مع البلدان الشريكة، وتخفيف متطلبات الحجر الصحي - العزل في البلدان الخاصة بالزوار، واستعادة ثقة المسافرين في السفر... ومع ذلك، فإن إعادة فتح حدودها في يوليو سيوفر لجزر المالديف ميزة إضافية عبر جذب السياح المستعدين للسفر بمجرد ظهور بوادر الانتعاش».


المالديف المالديف سياحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة