حملة ترمب تتوسع... وأوباما يهب لمساعدة بايدن

حملة ترمب تتوسع... وأوباما يهب لمساعدة بايدن

تنافس ميداني بين الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المترددة
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
ترمب خلال مؤتمر انتخابي في أوكلاهوما الشهر الماضي (أ.ب)
واشنطن: رنا أبتر

وسعت الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترمب نشاطاتها الميدانية، سعياً إلى تجنيد مزيد من مناصريه، في إطار تعزيز جهودها لإعادة انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، مع التراجع المستمر في استطلاعات الرأي، فيما استنفر الرئيس السابق باراك أوباما لمساعدة نائبه السابق جو بايدن الذي يواجه ترمب.
وتكاتفت حملة ترمب مع اللجنة الوطنية الجمهورية، وأعلن الطرفان عن توظيف أكثر من 1500 ناشط في ولايات مختلفة للمساعدة على تحفيز الناخبين، ودفعهم باتجاه التصويت للمرشح الجمهوري. وقال أحد مسؤولي الحملة، تيم مورتا: «لدينا أكبر وأفضل غرفة عمليات انتخابية ميدانية، وقد عززنا علاقات مستديمة مع الناخبين على الأرض، ما سيدفع الرئيس ترمب باتجاه الفوز في نوفمبر (تشرين الثاني)». وأضاف منتقداً المرشح الديمقراطي أن «جو بايدن قلما يخرج من قبوه، وهو متراجع في تنظيم حملته على صعيد الولايات، كما أنه يفتقر لحماسة الناخبين».
ومع الأرقام التي تواجه ترمب في استطلاعات الرأي، يعول الحزب الجمهوري على تعزيز حضوره الميداني في الولايات المتأرجحة لكسب أصوات المترددين. وتحدثت رئيسة الحزب، رونا مكدانييل، عن الأرقام، فقالت: «في انتخابات من هذا النوع، سيكون الفارق بضعة آلاف من الأصوات في ولايات مختلفة، لهذا فإن عملياتنا الميدانية مهمة للغاية لاستقطاب هذه الأصوات».
وهذه الاستراتيجية تحاكي إلى حد كبير استراتيجية حملة بايدن الانتخابية التي بدأت هي أيضاً بتوظيف ناشطين لتأسيس فرق انتخابية في عدد من الولايات الحمراء تاريخياً، في إشارة إلى تفاؤل بايدن باحتمال فوزه في هذه الولايات. وأعلنت الحملة عن توسيع عملياتها الميدانية في ولايات جمهورية بامتياز، كأريزونا وتكساس، حيث أظهرت استطلاعات الرأي تقدم بايدن على ترمب بـ5 نقاط في هذه الولاية الحمراء تاريخياً.
أرقام تنذر الجمهوريين بالخطر، خصوصاً في هذه الولاية التي لم تنتخب رئيساً ديمقراطياً منذ جيمي كارتر في عام 1976، وحيث فاز ترمب على منافسته هيلاري كلينتون بـ9 نقاط في عام 2016. وتتحدث جين ريدر، وهي مسؤولة في حملة بايدن الانتخابية، عن أرقامه المتقدمة في استطلاعات الرأي في الولايات الحمراء، فتقول: «هذا أمر مثير للحماسة، لكننا نعلم جيداً أننا لا نستطيع الاطمئنان والتسليم بالفوز في أي ولاية، لهذا وضعنا فرقاً صلبة في ولايات كمينيسوتا وغيرها من المواقع الزرقاء تقليدياً، إضافة إلى ولايات أخرى لتوسيع خارطة الانتخابات».
وفي هذا الإطار، عززت حملة بايدن من تواصلها مع الجالية اللاتينية في الولايات المتحدة، وذلك في ظل أرقام تظهر غياب الدعم للمرشح الديمقراطي في صفوف الناخبين من أصول لاتينية، الأمر الذي يقلق الحملة التي بدأت بتوظيف ناشطين من الجالية، وخصصت مبلغ مليون دولار لحملات دعائية تعرض على شاشات ناطقة باللغة الإسبانية في الولايات المتحدة. ورغم أن الاستطلاعات تشير إلى تقدم بايدن على ترمب في صفوف الناخبين من أصول لاتينية، فإن حماسة هؤلاء للتوجه إلى صناديق الاقتراع خفيفة للغاية. وتسعى حملة بايدن إلى ضخ الحماسة فيهم، تحديداً في ولايات مثل فلوريدا وأريزونا، لدفعهم باتجاه دعم بايدن، كما دعموا كلينتون في عام 2016.
وتعوّل الحملة على تسليط الضوء على سياسات ترمب المتعلقة بالهجرة لتحفيز الناخبين للتصويت لصالح بايدن، إضافة إلى تذكيرهم بتصريحاته المثيرة للجدل إثر إعصار ماريا الذي ضرب بورتوريكو في عام 2017، خصوصاً أن عدداً لا بأس به من سكان فلوريدا هم من بورتوريكو. وتقول جينيفر مولينا، المسؤولة عن القسم الإعلامي اللاتيني في حملة بايدن: «نحن لن نستخف بهذه الانتخابات؛ الصوت اللاتيني في غاية الأهمية، لهذا نحن نسعى لتحفيز الناخبين منهم، ودفعهم نحو دعم بايدن».
ومع إدراك حملة بايدن أن مشكلة المرشح الديمقراطي الأكبر تكمن في غياب الحماسة في صفوف الناخبين، يسعى الناشطون في الحملة إلى تحفيز الأميركيين من أصول أفريقية للتصويت، فرغم الدعم الكبير الذي يحظى به بايدن في صفوف هذه الفئة الانتخابية، فإن التخوف الكبير يكمن في عدم توجههم إلى صناديق الاقتراع لانتخابه. لهذا فقد قدم المرشح الجمهوري خطة مفصلة لإنعاش وضع الأميركيين من أصول أفريقية، تخصص مئات مليارات الدولارات لقطاعات السكن والتعليم والرعاية الصحية للمناطق ذات الأغلبية السوداء في الولايات المتحدة. كما تضخ مبالغ ضخمة في الجامعات التي يرتادها الأميركيون من أصول أفريقية.
وتسعى حملة بايدن إلى التماس المساعدة من الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لبثّ الحماسة في صفوف الناخبين. وقد لبّى أوباما طلب صديقه، فظهر على مناصريه عبر «تويتر»، وحثهم على تسجيل أسمائهم للتصويت في الانتخابات. وأعرب أوباما الذي بدأ بتكثيف حضوره في الساحة الانتخابية دعماً لبايدن، عن تأييده للتصويت عبر البريد، وهو أمر يعارضه ترمب بشدة، فقال إن «التصويت عبر البريد لا يجب أن يكون موضوعاً حزبياً، خصوصاً خلال انتشار الوباء. الجميع يجب أن يتمكن من الحصول على بطاقة تصويت غيابية للإدلاء بصوته في الانتخابات».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة