حشود حوثية باتجاه مأرب والشرعية تسخر من تهديد قادة الجماعة

حشود حوثية باتجاه مأرب والشرعية تسخر من تهديد قادة الجماعة

معارك في الجوف وصرواح ونطاق المواجهات يتوسع في الحديدة
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
عدن: «الشرق الأوسط»

أفادت مصادر عسكرية يمنية لـ«الشرق الأوسط» بأن الميليشيات الحوثية تواصل الدفع بالمئات من عناصرها باتجاه محافظة مأرب للتعويض عن خسائرها خلال المعارك مع قوات الجيش اليمني وضربات تحالف دعم الشرعية.

وجاء استمرار التحشيد الحوثي باتجاه مأرب بالتزامن مع تهديدات أطلقها قادة الجماعة الموالية لإيران زعموا خلالها أنهم باتوا على مشارف مدينة مأرب وهو الأمر الذي قابلته الحكومة الشرعية بالسخرية، بحسب ما جاء في تصريحات لوزير الإعلام معمر الإرياني.

إلى ذلك أكدت مصادر الإعلام العسكري في القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي أن نطاق المواجهات اتسع في الأحياء الشرقية لمدينة الحديدة بين القوات والجماعة الحوثية التي تواصل خروقها للتهدئة الأممية.

في هذا السياق قال وزير الإعلام معمر الإرياني إن تصريحات القيادي الحوثي أبو علي الحاكم بشأن مدينة ‎مأرب محاولة بائسة للتغطية على هزائم الجماعة والفاتورة الثقيلة التي تكبدتها في الأرواح والعتاد دون تحقيق أي انتصار أو اختراق يذكر على مدى خمس سنوات من العدوان الغاشم على مأرب.

وأكد الإرياني في تصريح نقلته وكالة «سبأ» أن ما فشلت فيه الميليشيات وهي في أوج قوتها لن تحققه وقد نفذ خزانها البشري وعتادها وكل حيلها وألاعيبها ومحاولاتها اختراق واستمالة وتحييد قبائل مأرب، والذي دفعها لإعلان النكف القبلي والتغرير بالبسطاء الذين تدفع بهم لمحارق الموت خدمة لأطماع نظام إيران وأجندته التخريبية في المنطقة.

وأضاف الإرياني «أطمئن الجميع أن مأرب بخير وعصية على العدوان الحوثي الذي فشل في تحقيق تقدم بفضل صمود وتضحيات أبطال الجيش وقبائل مأرب الشرفاء ومعهم كل الأوفياء، وأن أقرب نقطة للميليشيات تبعد مائة كيلومتر عن المدينة في كافة جبهات القتال وأربعين كيلومترا من جبهة صرواح التي لم يحقق فيها تقدم منذ ٤ سنوات».

ميدانيا أفادت المصادر الرسمية بمقتل وجرح عدد من مسلحي الجماعة الحوثية في جبهة صرواح، وذكرت أن قوات الجيش اليمني شنت هجوما معاكسا على مواقع تمركز الميليشيات، ردا على محاولتها التسلل باتجاه مواقع الجيش في جبهة صرواح.

وفي محافظة الجوف أكدت المصادر تكبد الجماعة الحوثية قتلى وجرحى في صفوفها، خلال مواجهات مع قوات الجيش الوطني، في مواقع متفرقة بالمحافظة.

وكان المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أفاد بأن الميليشيات تكبدت الاثنين خسائر ضخمة بشرية ومادية في جبهة صلب بمديرية نهم شرق محافظة صنعاء.

ونقل المركز عن مصادر ميدانية قولها إن «مدفعية الجيش الوطني استهدفت آليات حوثية بمحيط جبهة صلب وتمكنت من تدميرها بالكامل، فيما دمّرت مقاتلات التحالف عربة وعددا من الأطقم كانت تحمل تعزيزات بشرية وذخائر قادمة من عمق صنعاء، ومقتل جميع العناصر التي كانت على متنها».

وفي السياق ذاته، استهدف طيران تحالف دعم الشرعية بغارة أخرى مخزن أسلحة تابع للميليشيات الحوثية بمديرية نهم.

وفي محافظة الحديدة (غرب) ذكر المركز الإعلامي لألوية العمالقة أن القوات المشتركة خاضت الثلاثاء، معارك عنيفة ضد الميليشيات الحوثية في مدينة الحديدة جراء خروقها للهدنة الأممية.

ونقل المركز عن مصدر عسكري في القوات المشتركة قوله إن «القوات المشتركة تخوض مواجهات عنيفة مع الميليشيات الحوثية التي تحاول اختراق خطوط التماس الأمامية للمواقع في الكليو 16 ومدينة الصالح وحي 7 يوليو، حيث امتدت الاشتباكات إلى كامل خطوط التماس بشارعي صنعاء والخمسين في حي 7 يوليو شرق مدينة الحديدة».

وأكد المصدر أن القوات المشتركة وجهت ضربات موجعة للميليشيات الحوثية حققت إصابات مباشرة تكبدت من خلالها الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وطبقا لما أورده الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أطلقت الميليشيات الحوثية الثلاثاء، نيران أسلحتها المتوسطة على القرى السكنية ومزارع المواطنين في منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة.

وأضافت المصادر أن الاستهداف الحوثي كان بشكل هستيري مما تسبب في تعطيل أعمال المزارعين في الحقول الزراعية نتيجة الخوف والهلع.

على صعيد آخر، أفاد المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن «مسام» والذي يموله مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بأنه تمكن خلال الأسبوع الثاني من يوليو 2020 من انتزاع ألف و41 لغماً و686 ذخيرة غير متفجرة.

وبلغ إجمالي ما جرى نزعه منذ بداية المشروع حتى الآن 173 ألفا و837 لغماً زرعتها الميليشيات الحوثية في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن، وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء. وفق بيان رسمي للمشروع.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة