حوار المنامة يطرح تساؤلا عن إمكانية وجود حوار سعودي ـ إيراني

حوار المنامة يطرح تساؤلا عن إمكانية وجود حوار سعودي ـ إيراني

مدني: نؤمن بالحوار ولكن لدينا شروط > الزياني: إشراك طهران في رسم استراتيجيات المنطقة يحتاج إلى بناء ثقة
الثلاثاء - 17 صفر 1436 هـ - 09 ديسمبر 2014 مـ

كان التساؤل الأبرز في معظم جلسات حوار المنامة في دورته العاشرة الذي اختتم أعماله أمس حول الحاجة إلى قيام حوار سعودي - إيراني كمدخل لوقف الاستقطابات المتبادلة والحد من النزاعات الإقليمية والتجاذب الطائفي.
وفي حين يعبر الإيرانيون دبلوماسيا عن مد جسور التعاون مع جيرانهم الخليجيين والدخول في الحوار، فإن الأخيرين يبدون توجسا من الدعوات الإيرانية للحوار والتعاون في الوقت الذي تتنامى فيه تدخلاتهم في مختلف ملفات المنطقة. وشهد حوار المنامة الذي جمع قيادات سياسية وعسكرية وأمنية في جلسات حوارية تناقش قضايا المنطقة، وكان طيف واسع من المشاركين في الحوار بعضهم في مراكز صنع القرار يطرح التساؤل حول إمكانية دخول السعودية وإيران في حوار باعتبارهما قطبي المعادلة لحل ملفات المنطقة.
لكن ما المعوقات التي تحول دون إجراء هذا الحوار؟
يعتبر الدكتور زهير الحارثي، عضو مجلس الشورى السعودي، أن اختلاف الأولويات بين القوى الإقليمية هو السبب في الخلاف. ويضيف: «عندما تجد إيران نفسها في موقف قوة تبتعد عن الحوار، وتتظاهر بخطاب دبلوماسي مخادع، بينما في الخفاء تمعن في اللعب في مناطق الخلاف». ويقول عضو مجلس الشورى السعودي، إن هناك نقطة مهمة، وهي أن إيران من الناحية الآيديولوجية لديها مشروع توسعي، والسعودية قلقة من هذا المشروع الذي تطمح طهران من خلاله ليس فقط زعامة الطائفة الشيعية، وإنما الوصول إلى زعامة العالم الإسلامي». وتابع الحارثي: «النظام الإيراني يرغب في الوصول إلى المقدسات لتكون رائدة في العالم الإسلامي، لكن سياسة السعودية المعتدلة، والتي تمتلك علاقات دولية قوية ومهمة تزعج السياسة الإيرانية ولا تتيح لإيران تنفيذ مشروعها، لذلك تعمل على زعزعة السعودية».
ويشدد عضو مجلس الشورى السعودي على أن المواجهة السياسية بين السعودية وإيران ليست فقط في ملفات المنطقة الساخنة، وإن كانت هي الواضح للعيان في الفترة الراهنة، ولكن محاولة إيران السعودية وأخذ دورها لتتمكن من لعب دور القوة المؤثرة في الإقليم، والمرجعية في العالم الإسلامي. بدوره، يقول جمال خاشقجي مدير قناة «العرب»، إن أكبر المعوقات حول قيام هذا النوع من الحوار هو غياب الثقة بين البلدين. ويشير خاشقجي إلى أن هناك 3 أمور تعقد العلاقات ليس فقط بين إيران والسعودية، ولكن بين إيران ومعظم القوى العربية، وأولها موقف إيران من الأزمة السورية، فما تقوم به إيران في سوريا - والكلام لخاشقجي - يلغي أي زعم إيراني بالمساهمة في إصلاح الوضع العربي.
والأمر الثاني بحسب خاشقجي هو وجود تنظيم إرهابي ضخم مثل «داعش»، والذي وصفه بأنه فشل عربي، والأمر الثالث أن «داعش» مشكلة سنية، وعندما تتداخل المكونات الثلاثة تنتهي الثقة. ويشير إلى الحديث المستمر عن تعاون بين السعودية وإيران، لكن ذلك لا يدعو إلى التفاؤل، فسرعان ما يعود النظام في طهران إلى أسلوبه السابق ويتبخر الحديث عن تعاون بين البلدين.
في المقابل، يقول علي منتظري (صحافي إيراني) قبل الحوار يجب الحديث عن المبادئ الأساسية في العلاقات السعودية - الإيرانية والمعوقات بين البلدين. ويضيف: «هناك كم من المشكلات بين البلدين منذ نحو 30 سنة، لكن المشكلة الأساسية هي غياب الرؤية بين البلدية». ويضيف منتظري: «خلال 12 سنة كان هناك حوار بين إيران والغرب حول ملفها النووي، والدول الغربية عندما تتحاور مع الإيرانيين أو السعوديين تكون هناك مبادئ أساسية في الحوار بين الطرفين، هذه المبادئ مفقودة منذ قيام الجمهورية الإسلامية». ويتابع: «في فترة من الفترات كادت العلاقات أن تصبح طبيعية بين البلدين، لكن مع التطورات الأخيرة فقدت هذه المرحلة التي كان يمكن البناء عليها».
لكن هل ثمة ملامح تدل على إمكانية حدوثه خلال الفترة المقبلة؟
يقول الحارثي إنه من الصعب أن يكون هناك حوار في الفترة الراهنة لأن إيران تمتلك أوراقا مؤثرة، وإجراء حوار سعودي - إيراني مهم وسيغير في ملفات المنطقة، لكن لن يحدث لأن إيران لا تريد تقديم تسويات للدخول في حوار. يقول خاشقجي السعودية لم تغلق الباب تماما، فهناك حديث عن زيارة مسؤولين سعوديين على مستوى رفيع لإيران. ويضيف: «من الواضح أن السعودية لن تقبل إيران وهي تتوغل في سوريا وغير سوريا، في حين أن إيران تريد من السعودية أن تتقبلها كما هي». ويقول منتظري: «لا توجد خلافات مباشرة بين البلدين، لكن جل خلافاتهما حول المنطقة». ويتابع: «الإيرانيون عندما يقرأون وجهة النظر السعودية بضرورة خروجهم من ملفات المنطقة حتى يحدث الحوار يعتقدون أن الحوار لن يحدث، فعلاقة إيران مع سوريا مثلا استراتيجية».
يعتقد منتظري أن الحل قبل الحوار هو وجود طاولة مستديرة بين السعوديين والإيرانيين ليتناقشوا بوضوح وبشفافية.
وفي إحدى جلسات حوار المنامة قال الدكتور نزار عبيد مدني، وزير الدولة لشؤون الخارجية السعودية، إن «السعودية لا تمانع في الحوار، لكن لهذا الحوار متطلبات وشروط». وقال: «السعودية تؤمن بالحوار وتضعه كمبدأ أساسي في سياساتها، ولدى السعوديين تجربة ثرية في هذا المجال من حوار الأديان وغيرها من الحوارات التي دعت إليها السعودية، لكن الحوار مع إيران لا بد أن ينطلق من أرضية مشتركة». وأضاف: «السعودية ليس لديها مشكلات مع إيران الدولة الجارة المسلمة، لكن لا بد للحوار من 3 أسس هي المصداقية والثقة والشفافية، وفي الحالة الإيرانية يضاف إليها عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وكذلك التحقق أن ما ينتج عن الحوار يترجم على الأرض».
وكان هوشيار زيباري، وزير المالية العراقي، قد أطلق في الجلسة التي شارك فيها مدني تساؤلا حول قيام مشروع حوار بين السعودية وإيران باعتبار أنه حدث تقارب بين البلدين في عهد الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي. وفي جلسة أخرى، عبر الدكتور عبد اللطيف الزياني، أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عن أهمية الثقة بين الطرفين، حيث أكد في رده على تساؤل إيراني، أن إشراك إيران في رسم استراتيجية المنطقة يحتاج إلى التحاور والتعاون والثقة، مشيرا إلى وجود فرص أمام إيران لبناء الثقة، ومنها المبادرة في عادة الجزر الإماراتية ووقف أعمال «حزب الله» في سوريا وما عليها إلا استغلال هذه الفرص.
وفي جلسة عامة خامسة عقدت لمناقشة المتغيرات الأمنية الإقليمية خلال السنوات الـ10 الأخيرة وما يحمله مستقبل المنطقة من تحولات مرتقبة على الصعيد السياسي والأمني والعسكري، أكد مارك فيتزباتريك، مدير برنامج منع الانتشار النووي بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الجلسة التي حملت عنوان «قراءة لـ10 سنوات من المتغيرات الأمنية الإقليمية»، أن إيران تمتلك الآن 20 ألف مركز طرد وكميات من اليورانيوم لتخصيب 6 قنابل نووية في حال أرادت صناعتها، إضافة إلى اكتمال ملامح مفاعلها النووي في «أراك» ذي الوزن الأكبر من اليورانيوم، مقارنة مع 164 مركزا للطرد المركزي و300 ألف رزمة من اليورانيوم المخصب خلال السنوات القليلة الماضية. وأوضح مارك، أن طهران تفخر بتكنولوجيتها النووية وتدفع 100 مليون دولار بشكل عقوبات مقابل ذلك، لافتا إلى أن السبب في ذلك يرتبط بهدف آخر يسعى له التخصيب الإيراني، وهو أن إيران تريد بناء قوة عسكرية نووية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة