قلق في دول البلقان من ارتفاع الإصابات

قلق في دول البلقان من ارتفاع الإصابات

الاثنين - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 13 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15203]
جانب من مظاهرات ضد إدارة الحكومة الصربية للوباء في بلغراد الأربعاء (أ.ب)
بلغراد: «الشرق الأوسط»

أثار ارتفاع في إصابات «كوفيد - 19» قلقاً واسعاً في دول البلقان، فرغم أن حالات الإصابات بها تعتبر منخفضة بالمقارنة مع دول أوروبية أخرى، إلا أنها تعاني من ضعف في البنى التحتية الطبية.
وبعد الإصابات الجديدة التي عاودت الظهور في البلقان، وضعت دول أوروبية، أو حافظت على قيود السفر للبلغاريين والرومانيين، التي تلزم بالحجر الصحي لمدة 14 يوماً، وتقديم نتيجة اختبار سلبية عند الوصول، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي صربيا، فإن الوضع «أسوأ مما كان عليه في أبريل (نيسان)، خصوصاً في بلغراد، حيث النظام الصحي مثقل»، وفق ما قالت لقناة «آر تي إس» العامة، عالمة الأوبئة بريدراغ كون عضو خلية الأزمات في هذا البلد الذي أعلن عن تسجيل 18 وفاة الجمعة. وقد أثار تعامل الحكومة مع الوباء احتجاجات وتظاهرات مساء كل يوم في البلاد. وحذّر رئيس النقابات الصحية في كوسوفو المجاورة، بليريم سيلا، من أنه بسبب غياب التدابير الوقائية، فإن هذا البلد الفقير الذي يبلغ عدد سكانه مليوني نسمة «سيصبح ووهان البلقان»، في إشارة إلى مدينة ووهان الصينية التي ظهرت فيها أول إصابة بالمرض. وتوقع «انهيار النظام الصحي» الهش أصلاً. وبهدف الحصول على العلاجات الطبية، عادة ما يقصد الكوسوفيون جيرانهم.
ومن غير المرجح أن تثير أرقام الإصابات والوفيات (8 وفيات الجمعة في كوسوفو، و500 إصابة جديدة في البوسنة، و700 في رومانيا) قلق المجتمع الدولي في هذه المنطقة التي لم تتأثر نسبياً، حيث أودى الوباء بحياة أقل من 3500 شخص. لكن من رومانيا إلى ألبانيا، مروراً بكوسوفو والبوسنة وبلغاريا، أُعلن عن أرقام قياسية الأسبوع الماضي، من حيث عدد الإصابات والوفيات.
وحسب إحصاءات لوكالة الصحافة الفرنسية، في 10 يوليو (تموز)، شكلت هذه الدول 15 في المائة من الحالات الجديدة التي اكتشفت في أوروبا، علماً بأنها تمثل أقل من 7 في المائة من سكان القارة. ولا يبدو أن أنظمة هذه الدول الصحية مستعدة للاستجابة لموجة وبائية مماثلة لتلك التي اجتاحت جزءاً من أوروبا في الربيع. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وعلى سبيل المقارنة، لدى إيطاليا 4.1 أطباء لكل ألف نسمة، أما ألبانيا فلديها 1.2 طبيب لكل ألف شخص، وهو أدنى معدل في أوروبا، والبوسنة 2، ورومانيا 2.2. وفي كوسوفو، وفق بليريم سيلا، هناك نقص في العاملين الصحيين.
وفي ألبانيا التي سجلت حوالي 90 وفاة، تؤكد السلطات أن الوضع لا يزال «تحت السيطرة». لكن «يجب على المواطنين أن يفهموا أن الحل ليس العلاج في المستشفى، حيث نبذل قصارى جهدنا لتوفير الرعاية للمتضررين بشدة»، وفق مديرة مستشفى الأمراض المعدية في تيرانا.
ويضاعف انعدام الثقة بالطبقة السياسية وعدم الاستقرار السياسي في هذه المنطقة من تداعيات الوباء، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.


فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة