صداقة الإنسان والكلب بدأت بسيبيريا منذ 10 آلاف سنة

صداقة الإنسان والكلب بدأت بسيبيريا منذ 10 آلاف سنة

الأحد - 21 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15202]
كان الإنسان القديم يختار كلاباً خفيفة الوزن لجر الزلاجات
موسكو: طه عبد الواحد

لا تزال العلاقة القائمة بين الإنسان والكلب «الصديق الوفي» مثاراً للدهشة، لا سيما لجهة إدراك الكلب لما يريد منه صاحبه، وقيامه بأعمال متنوعة، يستفيد منها الإنسان، مثل الحراسة، وجر العربات، وغيرها من مهام، دفعت العلماء نحو البحث عن بدايات تلك العلاقة الفريدة، التي أنتجت هذه الصيغة من التعاون.

وضمن واحدة من أحدث الدراسات العلمية بهذا الصدد، قام خبراء في مجال علم الوراثة، بأخذ بيانات حمض نووي لنحو 144 سلاسة من سلالات الكلاب والذئاب الحديثة، وقارنوها مع عينة حمض نووي تم أخذها من فك كلب جر زلاجات، عُثر على عظامه في أحفورية عمرها 35 ألف سنة في سيبيريا، ووجدوا أنها تتشارك جميعها في نوع من الجينات المسؤولة عن تكييف هذه الحيوانات مع ظروف المناخ القاسية في القطب الشمالي. وبناء عليه خلص الفريق العلمي إلى استنتاج مفاده أن سلف جميع سلالات كلاب جر العربات والزلاجات، ظهرت في سيبيريا منذ 10 آلاف سنة.

ومع وجود أكثر من وجهة نظر علمية بشأن المرحلة من تاريخ البشرية، التي بدأت فيها العلاقة بين الإنسان والكلب، وظروف وكيفية نشأتها، قال علماء من جامعة التاي في روسيا، في دراسة حديثة، نشرت وكالة «تاس» مقتطفات منها، إن حجم الكلب لم يكن عاملا رئيسيا في اختياره للترويض، وإن الإنسان كان ينطلق في اختياره بصورة خاصة من المهام أو الوظائف التي يمكن أن يقوم بها الكلب، والحجم الذي يتطلب كميات أقل من الطعام.

وبعد دراسة بقايا 119 كلبا تم أخذها من أحفوريات في سيبيريا، عمرها 10 آلاف سنة، وجد علماء من روسيا وكندا أن الإنسان كان يختار منذ تلك الحقبة الكلاب بوزن نحو 20 كغ، ومع أقدام أقصر من أقدام السلالات الأخرى، لجر الزلاجات على الثلج. بينما قاموا بترويض الكلاب الضخمة للقيام بمهام حراسة القطيع، حيث يكون الكلب الضخم قادرا عادة على التصدي للحيوانات المفترسة، لا سيما الذئاب.

أما كلاب الصيد فكانت من الحجم المتوسط وبأقدام طويلة، ويبدو أن الإنسان استفاد منها في هذه المهمة منذ القدم، وهو ما تؤكده بقايا كلاب صيد عُثر عليها خلال حفريات في مستوطنة قديمة في إقليم التاي، يعود تاريخها إلى نهاية الألفية الثالثة، وبداية الألفية الثانية قبل الميلاد.


روسيا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة