محكمة أميركية تغرّم إيران 879 مليون دولار لتورطها في تفجير الخُبر

محكمة أميركية تغرّم إيران 879 مليون دولار لتورطها في تفجير الخُبر

حمّلت «الحرس الثوري» مسؤولية الهجوم الإرهابي ... وذوو الضحايا سيواصلون السعي إلى محاسبة طهران
السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15201]
صورة أرشيفية لأحد أفراد القوات الجوية الأميركية يقف أمام موقع تفجير أبراج الخبر في الظهران بالسعودية في يونيو 1996 الذي أودى بحياة 19 أميركياً (غيتي)
واشنطن: معاذ العمري

أمرت محكمة فيدرالية أميركية في واشنطن إيران بدفع غرامات وتعويضات تصل إلى 879 مليون دولار للأشخاص الذين جرحوا ولذوي الضحايا الذين سقطوا في الهجوم الإرهابي الذي استهدف أبراج الخبر في السعودية عام 1996. وبعد 24 عاماً من هذا التفجير الذي أدى إلى مقتل 20 شخصاً وجرح 498 آخرين، حكمت المحكمة في واشنطن يوم الثلاثاء الماضي بأن إيران قدمت الدعم المالي والمتفجرات لقواتها التي نفذت هجوم الظهران في المملكة العربية السعودية. وأفاد القاضي أن «الحرس الثوي» الإيراني مسؤول عن هذا الهجوم الإرهابي.

وأوضح فريق الدفاع في بيان نقلته وكالة «أسوشييتد برس» الأميركية أن المحكمة وجدت بأن «الحكومة الإيرانية قدمت الدعم المادي لإرهابيين من حزب الله ووجهتهم بتفجير شاحنة مفخخة في مجمع أبراج الخبر، في الموقع المكلف بمراقبة التزام العراق قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأفادت وكيلة الدفاع الرئيسية عن حقوق الضحايا والمصابين من مؤسسة «إم. إم. للمحاماة» في واشنطن، أدورا سوير، أن القاضي بيريل هويل «لم ينس هؤلاء المحاربين القدامى في القوات الجوية الأميركية وذويهم. إنه لشرف وامتياز أن نحارب من أجل العدالة والتعويض لهذه العائلات. إن مرور أكثر من عقدين على هجوم أبراج الخبر لم يقوض جهودنا. سنواصل السعي من أجل محاسبة الحكومة الإيرانية على هذا الهجوم الإرهابي طالما كان ضرورياً». وأشارت إلى أن القاضي وجد أن المدعى عليهم مسؤولون ومنح المدعين 132 مليون دولار للألم والمعاناة، بالإضافة إلى الحكم المسبق على تعويض الضرر التعويضي البالغ 747 مليون دولار. وأكدت أن المدعين مؤهلون للحصول على مدفوعات جزئية من صندوق الولايات المتحدة لضحايا الإرهاب الذي ترعاه الدولة، لتعويض الضحايا الأميركيين في أعمال الإرهاب الدولي بأموال جرى الحصول عليها من الغرامات والمصادرة المفروضة ضدهم، والتي تم ضبطها من شركات غسل الأموال بشكل غير قانوني للدول والأشخاص الخاضعين للجزاءات، كما يعتزم المحامون متابعة تنفيذ الأحكام من خلال التقاضي الذي يهدف إلى الاستيلاء على الأصول الإيرانية.

بدوره، قال المدعي غلين تايلر كريستي، وهو رقيب متقاعد في القوات الجوية وأصيب بجروح بالغة في التفجير، إن «الخسائر الجسدية والنفسية على عائلاتنا كانت عالية للغاية، لكن هذا الحكم هو خبر مرحب به بعد أكثر من 20 عاماً، نريد أن يتذكر العالم الشر الذي فعلته إيران في أبراج الخبر».

وتفجير الخبر في شرق السعودية من أبرز العمليات الإرهابية في المنطقة، ويتهم فيها «حزب الله» الذي نقل المتفجرات من لبنان، بدعم مالي ولوجيستي إيراني. ووفقاً لمجلة «الموت في الصحراء» الصادرة عن القوات الجوية الأميركية عام 2006، فإن حادثة تفجير برج الخبر جاءت بعد حادثة تفجير سيارة مفخخة في الرياض في نوفمبر (تشرين الثاني) 1995. وكانت قد تلقت اتصالات مجهولة تهددهم فيها بضرورة مغادرة القوات الأميركية البلاد تجنباً لأي حادثة إرهابية قادمة، بما في ذلك أبراج الخبر، وهددت بالمزيد من الهجمات إن لم يتم سحب القوات على الفور.

وبينت المجلة أن المهاجمين قاموا بتهريب المتفجرات إلى السعودية من لبنان، ثم تم شراء شاحنة صهريج غاز كبيرة في السعودية وحولت إلى قنبلة. ومن بين المتهمين أربعة رجال هم عبد الكريم الناصر، أحمد المغسل، علي سعيد الحوري، إبراهيم صالح اليعقوب، وشخص مجهول الهوية من لبنان، عمدوا إلى شراء شاحنة صهريج للبترول في أوائل يونيو (حزيران) 1996. وعلى مدى أسبوعين تم تحويلها إلى شاحنة قنبلة.


أميركا السعودية ايران الارهاب عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة