كيف قضى رئيس بلدية سيول لحظاته الأخيرة قبل الانتحار؟

كيف قضى رئيس بلدية سيول لحظاته الأخيرة قبل الانتحار؟

الجمعة - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ
زائر يقف أمام نصب تذكاري لرئيس بلدية سيول بارك ون-سون في مستشفى جامعة سيول الوطنية (أ.ف.ب)

كشفت لقطات إحدى كاميرات المراقبة اللحظات الأخيرة لرئيس بلدية سيول، قبل قيامه بقتل نفسه بعد مزاعم بالتحرش الجنسي، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وتظهر لقطات الكاميرا التي تم إصدارها حديثاً بارك وون سون، البالغ من العمر 64 عاماً، مرتدياً قبعة زرقاء وسترة داكنة وسروالاً، وهو يسير في زقاق، في طريقه إلى مكان الانتحار.
وأبقى بارك رأسه منحنياً، وارتدى حقيبة ظهر، عندما غادر مقر إقامته الرسمي في جاهو دونغ بعد الساعة 10:40 صباحاً بقليل، أمس (الخميس)، بعد أن ألغى اجتماعاته لهذا اليوم.
وترك العمدة رسالة تكشف انتحاره، يعتذر فيها لعائلته قبل العثور عليه ميتاً صباح اليوم (الجمعة)، لكنه لم يعترف بادعاءات التحرش الجنسي ضده.
واكتشفت شرطة كوريا الجنوبية جثة بارك وون سون على جبل في شمال سيول في وقت مبكر من اليوم، بعد أن قام المئات من عناصر الشرطة بجولة في المنطقة لأكثر من سبع ساعات بعد اختفائه.
وقال أحد الضباط إنه تم العثور على جثته بالقرب من مطعم وقاعة احتفالات تقع على التلال.
وقال بارك في رسالة مكتوبة بخط اليد وتركت على مكتبه في مقر إقامته الرسمي: «أعتذر للجميع... أشكر كل من كان معي في حياتي. أنا آسف جدا لعائلتي، ولكل من سببتُ له الألم».
وذكرت وكالة «يونهاب» للأنباء أن سكرتيرة سابقة لدى بارك رفعت شكوى يوم الأربعاء بشأن مزاعم عن تحرش جنسي، وفقاً لما نقلته وكالة «رويترز».
وقال مسؤول الشرطة إن تحقيقاً كان يجري بعد تقديم شكوى جنائية بحق بارك لكنه لم يدل بمزيد من التفاصيل.
وذكرت يونهاب أن ابنة بارك أبلغت عن اختفائه وقالت إن هاتفه مغلق وإنه ترك رسالة «أشبه بوصية».
وكان بارك أحد أبرز السياسيين في البلاد ولعب دوراً مهمّاً في تصدي المدينة لجائحة فيروس «كورونا المستجد».
كما كان ينظر إلى بارك، الذي يرأس بلدية سيول منذ عام 2011. باعتباره أحد المرشحين المحتملين من الليبراليين للانتخابات الرئاسية عام 2022.


كوريا الجنوبية أخبار كوريا الجنوبية سيول الانتحار وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة