السفارة البريطانية بالقاهرة تعلق خدماتها للجمهور لأسباب أمنية

السفارة البريطانية بالقاهرة تعلق خدماتها للجمهور لأسباب أمنية

متحدث باسمها قال إنه لا صلة للقرار بنصائح السفر الأوسع نطاقا
الاثنين - 16 صفر 1436 هـ - 08 ديسمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13159]

قال متحدث باسم السفارة البريطانية في القاهرة، ان السفارة علقت خدماتها للجمهور اليوم لأسباب أمنية.
ورفضت السفارة الادلاء بمزيد من التفاصيل نظرا لحساسية الموضوع، لكنها أضافت أنها تعمل مع السلطات المصرية لاعادة فتح مكاتبها واستئناف أعمالها بالكامل في أقرب فرصة ممكنة.
وأضاف المتحدث "اتخذ قرار تعليق الخدمات العامة في السفارة لاسباب أمنية وهو في مصلحة موظفينا". وتابع "لا صلة للقرار بنصائح السفر الاوسع نطاقا المتعلقة بمصر".
ولم يتضح متى ستفتح السفارة أبوابها مرة أخرى.
بدورها، قالت السفارة على موقعها الالكتروني ان مكتب القنصلية العامة بالاسكندرية يعمل بشكل طبيعي.
وتواجه مصر هجمات لمتشددين وتقع أغلبها في سيناء على الحدود مع قطاع غزة واسرائيل.
وتستهدف الهجمات في أغلبها قوات الجيش والشرطة وأسفرت عن مقتل المئات خلال العام المنصرم، لكن أخطر جماعة متشددة في مصر أعلنت مؤخرا مسؤوليتها عن مقتل مهندس بترول أميركي في الصحراء الغربية.
وكثيرا ما تقع انفجارات لعبوات ناسفة محلية الصنع في القاهرة ومدن أخرى في الدلتا، لكنها لم تسفر سوى عن وقوع اصابات محدودة.
وتنصح وزارة الخارجية البريطانية منذ فترة بعدم السفر نهائيا الى شمال سيناء، كما تنصح بعدم السفر الى جنوب سيناء ومنطقة الصحراء الغربية المتاخمة لليبيا إلا للضرورة القصوى. وتقول بموقعها فيما يتعلق بالسفر لمصر "هناك تهديد مرتفع من الهجمات الارهابية على مستوى العالم ضد مصالح المملكة المتحدة والرعايا البريطانيين من الجماعات أو الافراد بدافع من الصراع في العراق وسوريا. يجب أن نكون متيقظين في هذا الوقت".
ولم تغلق السفارة الاميركية التي تقع في نفس منطقة السفارة البريطانية بالقاهرة أبوابها. وكانت أصدرت بيانا في الرابع من ديسمبر (كانون الاول) تحذر فيه موظفيها بألا يبتعدوا كثيرا عن منازلهم. وقالت في رسالة على موقعها الالكتروني "في ضوء التوترات المتزايدة والهجمات الاخيرة على الغربيين في المنطقة توصي السفارة الاميركية موظفيها بامعان النظر في تحركاتهم الشخصية والبقاء بالقرب من منازلهم والاحياء التي يقيمون فيها خلال الفترة المقبلة". كما حثت المواطنين الاميركيين على توخي الحذر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة