السعودية: شفاء أكثر من 161 ألفا من المصابين بفيروس كورونا

ممارسو رياضة المشي في إحدى ساحات الرياض (تصوير: بشير صالح)
ممارسو رياضة المشي في إحدى ساحات الرياض (تصوير: بشير صالح)
TT

السعودية: شفاء أكثر من 161 ألفا من المصابين بفيروس كورونا

ممارسو رياضة المشي في إحدى ساحات الرياض (تصوير: بشير صالح)
ممارسو رياضة المشي في إحدى ساحات الرياض (تصوير: بشير صالح)

أعلنت وزارة الصحة السعودية اليوم (الخميس) تسجيل 3183 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد - 19)، ليصل إجمالي الحالات إلى 223327
وكشف التقرير اليومي، لرصد الحالات المسجلة في السعودية، عن تسجيل الرياض 364 حالة، وفي جدة، 246 إصابة، وفي الدمام 247حالة، فيما سجلت المدينة المنورة 122 حالة، ومكة 84 إصابة.
وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي عن تسجيل (3046) حالة تعافي ليصبح إجمالي عدد الحالات المتعافية (161096)، وتسجيل (41) حالة وفاة، وبلغ عدد الحالات النشطة 60 ألف و31 حالة، منها 2225 حالة حرجة تتلقى العناية الفائقة.
وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة خلال المؤتمر الصحافي اليوم إن المستهتر الذي لا يرغب في الالتزام يعرض نفسه وشبابه وقوته وعافيته للخطر، وقد ينقل الخطر لأحبابه بسبب استهتاره.
وأضاف الدكتور العبد العالي من الاستفسارات المتلقاة عبر شارك في المؤتمر الصحافي (انتقال الفيروس عبر الهواء، وفقدان التذوق والشم، وكيفية تأكد من لا يحمل أعراضاً، ومتى يعود أصحاب الفئات الخطرة للحياة الطبيعية). وتابع أن العزل المنزلي يساعد على منع انتشار الفيروس خاصة للمصابين الذين لم يظهر عليهم أعراض وليسوا بحاجة لرعاية طبية، فهو يحسن من صحتهم ويسرع تعافيهم، لذا يجب لمن تأكدت حالته أو اشتبه به البقاء في المنزل والالتزام بالإجراءات الوقائية.


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

محمد بن سلمان يجدد الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين

الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)
الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)
TT

محمد بن سلمان يجدد الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين

الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)
الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)

جدد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، دعوة بلاده إلى المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، على «حدود 67» وعاصمتها القدس الشرقية؛ لتمكين الشعب الفلسطيني الشقيق من الحصول على حقوقه المشروعة، وليتحقق السلام الشامل والعادل والدائم. كما أكد على ضرورة الوقف الفوري للحرب في غزة، وأهمية تحرك المجتمع الدولي لاتخاذ جميع الإجراءات التي تضمن حماية الأرواح.

جاء ذلك خلال حفل الاستقبال السنوي الذي أقامه الأمير محمد بن سلمان، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، والجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج. وأكد ولي العهد أن بلاده تتشرف بخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، والعناية بقاصديها، والحرص على أمنهم وسلامتهم، وقال «نعتز بمواصلة القيام بهذا الواجب العظيم، ونبذل الجهود ونقوم بتسخير جميع الإمكانات لتوفير سبل الراحة لضيوف الرحمن، منذ قدومهم حتى مغادرتهم».

وأعلنت الأجهزة السعودية عن جاهزيتها لتسهيل مغادرة المتعجلين من الحجاج المشاعر المقدسة اليوم، وضمان سير خطط التفويج بشكل سلس، بينما اكتملت كل الخدمات في المدينة المنورة لاستقبال أوائل الحجاج الزائرين.