تجربة صادمة تكشف تداعيات العمل في المنزل

تجربة صادمة تكشف تداعيات العمل في المنزل

الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15199]
العمل في المنزل يتسبب في مشاكل نفسية وصحية
لندن: «الشرق الأوسط»

كشف نموذج محاكاة جديد أن الأفراد الذين يعملون من المنزل قد يعانون من البدانة وضعف النظر وظهور تجاعيد سابقة لأوانها واتخاذ الجسد وضعية رديئة في غضون 25 عاماً فقط. ويذكر أن الناس حول العالم اعتادوا العمل من المنزل خلال فترات الإغلاق في خضم أزمة تفشي وباء فيروس «كورونا»، بما في ذلك ما يقل قليلاً عن نصف العاملين في بريطانيا، حسب صحيفة «إيفنينغ ستاندرد» البريطانية. وأعرب الكثيرون عن رغبتهم في الاستمرار في العمل من المنزل وعدم العودة إلى العمل حتى بعد رفع حالة الإغلاق.

إلا أن التداعيات طويلة الأمد للعمل من المنزل قد تتجاوز مجرد التعرض لبعض المواقف التي تسوء خلالها خدمة الإنترنت أو تنقطع الاتصالات عبر تطبيق «زووم».

وكشف نموذج محاكاة يحمل اسم سوزان ابتكره عدد من الخبراء النفسيين والمعنيين باللياقة البدنية من العاملين لدى وكالة «ديريكتلي آبلاي» للتوظيف بخصوص كيف سيبدو شخص ما بعد العمل من المنزل لمدة 25 عاماً، أن التداعيات الصحية للبقاء بعيداً عن المكتب قد تكون حادة.

بعد 25 عاماً من العمل في المنزل، عانت سوزان من ضعف البصر والتهاب العينين وظهور هالات سوداء حولهما بسبب قضاء فترات طويلة للغاية في التحديق في شاشات الأجهزة. علاوة على ذلك، اتخذ جسدها وضعية سيئة وزاد حجم البطن لديها على نحو مفرط بسبب عدم ممارستها تدريبات رياضية.

كما عانت سوزان من ضغط عصبي شديد بسبب عدم قضائها وقتاً كافياً في التحدث إلى أشخاص آخرين، وعانت بشرتها من التجاعيد والشحوب بسبب عدم قضائها وقتاً كافياً تحت أشعة الشمس. علاوة على ذلك، كان شعرها خفيفاً ويتساقط بسبب نقص فيتامين د، نتيجة عدم الخروج من المنزل لفترات كافية. أيضاً، عانت سوزان من الإجهاد المتكرر وآلام في الرقبة بسبب قضاء وقت طويل للغاية منكبة على جهاز الكومبيوتر والهاتف المحمول.

من ناحيتهم، أشار خبراء إلى أن هناك العديد من الأمور التي يمكن لمن يعملون من المنزل الاضطلاع بها للحيلولة دون وصولهم إلى تلك الحالة التي أصابت سوزان، بما في ذلك الحفاظ على روتين يومي صحي.

على سبيل المثال، أوضحت د. راشيل إ. آلان، أن «التمسك بروتين يلائم حياتك ومستويات الإنتاجية الخاصة بك ووظيفتك أمر ضروري للحفاظ على صحتك النفسية والعاطفية أثناء عملك من المنزل». كما أوضح خبراء أن بناء علاقات طيبة مع زملاء العمل من الأمور الضرورية في هذا الصدد.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة