ترمب لا يتفق مع فاوتشي بشأن الوضع الخطير لـ«كوفيد - 19» في أميركا

ترمب لا يتفق مع فاوتشي بشأن الوضع الخطير لـ«كوفيد - 19» في أميركا

الأربعاء - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 08 يوليو 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (يمين) وكبير خبراء الأمراض المعدية أنطوني فاوتشي (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، أنه لا يتفق مع تقييم كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنطوني فاوتشي بشأن الوضع الخطير الذي تواجهه البلاد في وقت يتواصل تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

وقال مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية فاوتشي في تصريحات تم بثها مباشرة على «فيسبوك» و«تويتر»، الاثنين، إن «الوضع الحالي غير جيد حقاً». وتابع: «لا نزال غارقين في الموجة الأولى» من الإصابات بـ«كوفيد - 19».

لكن ترمب أكد في مقابلة تلفزيونية (الثلاثاء) عدم اتفاقه مع فاوتشي، الشخصية الأبرز في فريق العمل التابع للبيت الأبيض لمكافحة الوباء. وقال الرئيس في مقابلة تلفزيونية «أعتقد أننا في موقع جيد... لا أتفق معه»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. وتابع: «قال الدكتور فاوتشي لا تضعوا الكمامات، والآن يقول ضعوها»، مضيفاً أن الخبير الصحي «قال أموراً عديدة» اعتبرها ترمب نصائح سيئة.

وأضاف ترمب: «قمنا بعمل جيد... أعتقد أننا سنكون في وضع جيد للغاية» في غضون بضعة أسابيع.

ويذكر أن الوباء أودى بأكثر من 130 ألف شخص في الولايات المتحدة، في حصيلة تعد الأعلى في العالم حتى الآن بناء على الأرقام المطلقة. ويرتفع حالياً عدد الإصابات في جنوب وغرب البلاد بعدما بدأ المسؤولون في الولايات والمدن تخفيف القيود.

وقلل ترمب مراراً من أهمية أعداد الإصابات المتزايدة، مشيراً إلى أنها نتيجة زيادة الفحوصات.

وتجري الولايات المتحدة حالياً فحوصات لنحو 600 ألف شخص يومياً، وفق «مشروع تتبع كوفيد» الذي يديره متطوعون في البلاد، لكنها غير كافية بالنسبة لخبراء الصحة، نظراً للعدد الكبير من الإصابات المؤكدة التي يتم اكتشافها.

وقال مسؤولون فيدراليون (الثلاثاء) إنهم سيوفّرون فحوصات مجانية لمرضى «كوفيد - 19» للأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض لاحتواء تفشي الفيروس في ثلاث بؤر في الجنوب.


أميركا أخبار أميركا الصحة ترمب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة