انخفاض إنتاج ليبيا من النفط إلى النصف بحلول 2022

انخفاض إنتاج ليبيا من النفط إلى النصف بحلول 2022

بسبب «الإقفالات غير القانونية»
الثلاثاء - 17 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ
جانب من حقل الشرارة النفطي الليبي (أرشيفية - رويترز)

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم (الثلاثاء) إن «الإقفالات غير القانونية» منذ يناير (كانون الثاني) من المتوقع أن تخفض إنتاج البلاد من الخام إلى 650 ألف برميل يومياً في 2022 من متوسط بلغ حوالي 1.2 مليون برميل يومياً في بداية 2020.

وقالت المؤسسة في بيان على موقعها الإلكتروني إن الإنتاج سينخفض إلى النصف بحلول 2022 «في ظل عدم الاستئناف الفوري لعمليات الإنتاج، وغياب توفير الميزانيات المطلوبة من قبل الدولة لمواجهة مختلف التحديثات الناجمة عن الإقفالات»، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضافت قائلة: «هذه الإقفالات تُعد جريمة تاريخية بحق الشعب الليبي. كما أن بعض الأضرار التي لحقت بنا دائمة ولا يمكن إصلاحها». وقال المهندس مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة، في البيان: «بالإضافة إلى الخسائر التي تكبدتها البلاد نتيجة تراجع إنتاج النفط والتي قدرت قيمتها بحوالي 6.5 مليار دولار، تواجه المؤسسة الوطنية للنفط تكاليف باهظة إضافية بسبب الإقفالات غير القانونية».

وأضاف قائلاً: «استمرار الإقفالات يجعل المشاكل طويلة المدى التي نعاني منها أسوأ ويزيد من تفاقمها. ولذلك من الضروري استئناف إنتاج النفط في أقرب وقت ممكن».

ومن ناحية أخرى، قال مصرف ليبيا المركزي اليوم (الثلاثاء) إن حصار حقول وموانئ النفط تسبب في خسائر بقيمة 7 مليارات دولار حتى الآن، مضيفاً أن الإيرادات النفطية في النصف الأول من 2020 بلغت 2.17 مليار دينار (1.56 مليار دولار) بانخفاض حوالي 85 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وأضاف البنك المركزي أنه خصص 1.2 مليار دينار للمؤسسة الوطنية للنفط كبند «ميزانية استثنائية»، وخصص أيضاً 1.55 مليار دولار لتغطية دعم الوقود والنفقات.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة