رائحة النفس الكريهة عند ارتداء الكمامة تشير لوجود حالات مرضية

رائحة النفس الكريهة عند ارتداء الكمامة تشير لوجود حالات مرضية

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

اصبح ارتداء الكمامة بالنسبة للناس في جميع مناطق وبلدان العالم ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها في ظل انتشار جائحة كورونا التي راح ضحيتها أكثر من نصف مليون شخص وملايين المصابين.
وبالرغم من ان ارتداء الكمامة لا يكون مقبولا من اغلب الاشخاص إلا انه يمكن لرائحة النفس الكريهة التي ينتبه اليها الاشخاص عند ارتداء الكمامة ربما تشير الى مجموعة من الحالات المرضية.
فقد يرجع رائحة النفس الكريهة عند ارتداء الكمامة الى عدة أسباب من بينها وجود مفرط للبكتيريا في الفم، وهذا لأن معالجة بقايا الطعام تخلق مركبات الكبريت ذات الرائحة غير الطيبة. وعادة ما يمكن إزالة هذه البكتيريا
باستخدام مكشطة اللسان. كما يمكن أيضا أن تكون رائحة الفم السيئة نتيجة لجفاف الفم الشديد. وفي هذه الحالة أفضل شيء هو شرب كوب من الماء، وهذا سوف يساعد في إزالة البكتيريا من الفم.
اما اذا كان المرء يقوم بتنظيف أسنانه ولسانه بانتظام وظلت مشكلة رائحة الفم الكريهة قائمة، فيجب عليه زيارة طبيب الأسنان لاستبعاد وجود مشاكل أخرى مثل جيوب اللثة أو تسوس الأسنان. كما يمكن زيارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة نظرا لأن وجود مشاكل في الجيوب الأنفية واللوزتين يمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة أيضا.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة