أذربيجان تنفي استخدام أجوائها في «هجمات درون» على منشآت إيرانية

أذربيجان تنفي استخدام أجوائها في «هجمات درون» على منشآت إيرانية

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15197]
لندن: «الشرق الأوسط»

نفت وزارة دفاع في جمهورية أذربيجان، أمس، تقارير موقع روسي عن استخدام أجوائها في هجوم شنته «طائرات دورن» على منشآت إيرانية.

ونقلت وكالة «ترند» عن بيان لوزارة الدفاع جمهورية أذربيجان، أنها «لم تسمح باستخدام أراضيها أو مجالها الجوي لتنفيذ هجمات على إيران».

وأضافت الوزارة، أن «نشر مثل هذه المعلومات يهدف إلى تقويض العلاقات الأذربيجانية الإيرانية»، واتهمت وسائل إعلام مقربة من أرمينيا بالوقوف وراء ذلك. جاء البيان رداً على تقرير «آويا برو» الروسي عن رصد أنظمة الرادار الروسية هجمات طائرات «درون» على موقع عسكرية إيرانية.

ووقع حادث منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم بعد أقل من أسبوع هز منطقة عسكرية في شرق طهران. وحسب الرواية الرسمية الإيرانية وقع الانفجار، بخزان للغاز الطبيعي بقاعدة بارشين الاستراتيجية التي كانت موضع خلاف بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، قبل إعلان التوصل للاتفاق النووي، في يوليو (تموز) 2015، للاشتباه بوجود أنشطة ذات صلة ببرنامج التسلح النووي.

كان تقرير للتلفزيون الإيراني أظهر خزانات في موقع، قال إنه قاعدة «بارشين»، وخرج متحدث باسم الجيش عدة مرات للتعليق على التفجير.

ولكن صور الأقمار الصناعية أظهرت لاحقاً أن الانفجار وقع في مجمع «همت»، فوق هضبات خجير، في شرق طهران، وعلى بعد 24 كلم من قاعدة بارشين.

ولم يتضح أسباب الانفجار الهائل بعد، لكن تقارير ذكرت أن المصنع مرتبط بإنتاج الوقود الصلب والسائل في الصواريخ الباليستية. فيما أشارت تقارير أخرى إلى وجود أنفاق تستخدم كمخزن للصواريخ الباليستية.

ولم تعلق إيران على الصور التي تظهر آثار الانفجار بمنطقة خجير.


ايران أخبار العراق النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة