«قفل غوغل الذكي»... يوفر الأمن لـ«آندرويد»

«قفل غوغل الذكي»... يوفر الأمن لـ«آندرويد»

يسهل عمليات استخدام الهاتف المتواصلة
الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15197]
لندن: «الشرق الأوسط»

يسهّل عليكم «قفل غوغل الذكي» مسألة الأمن للهواتف الذكية العاملة بنظام «آندرويد». الأمن مهمّ، ولكنّه قد يسبب بعض المتاعب. لحسن الحظّ، هناك طريقة أفضل للحصول عليه. يقدّم لكم «قفل غوغل الذكي» Google Smart Lock مجموعة متنوعة من الخيارات لإبقاء هاتفكم من «آندرويد» مقفلاً في ظروف آمنة تحدّدونها أنتم مسبقاً. قد يغفل المستخدمون عن هذه الميزة، ولكنّها مفيدة جداً؛ حيث إنها تتيح لهم الحصول على توازن دقيق بين الأمن والراحة. يضمن لكم «قفل غوغل» سهولة استخدام ستلاحظونها فور إعداده.


خيارات «آندرويد»
فيما يلي ستجدون دليلاً مفصلاً لتشغيل «قفل غوغل الذكي»؛ أو «غوغل سمارت لوك»، والاستفادة من كلّ الميزات التي يقدّمها لكم، وفقاً لموقع «كومبيوتر وورلد».
يمكنكم إعداد «قفل غوغل الذكي» على أي هاتف «آندرويد» حديث ليبقى هاتفكم مفتوحاً في بعض الأوضاع الموثوقة، وضمان طلب الجهاز رقم التعريف الشخصي أو الرسم أو كلمة المرور أو المصادقة الحيوية ليفتح في باقي الأوضاع. يمكن القول إنّ هذا القفل هو الأفضل لجهة أمنه المحكم والفعّال والخالي من المضايقات غير الضرورية.
لتشغيل «قفل غوغل الذكي» على أجهزة «آندرويد»، ستحتاجون أولاً إلى رقم تعرف شخصي ورسم لفكّ القفل وكلمة مرور في هاتفكم. بعدها؛ إذا كنتم تستخدمون نسخة «آندرويد» الخاصّة بـ«غوغل»:
- افتحوا قسم الأمن في إعدادات الهاتف.
- انقروا على «القفل الذكي».
أمّا على هواتف «آندرويد» التي أدخل المصنّع تعديلات على نظامها التشغيلي، فقد تجدون قسم «القفل الذكي» في أماكن أخرى في إعدادات الجهاز. مثلاً، في هواتف «سامسونغ»:
- افتحوا قسم «قفل الشاشة» في إعدادات الهاتف.
- انقروا على «القفل الذكي».
ولكن مهما كانت الطريقة التي أوصلتكم إلى هذا القسم، فسيطلب منكم الجهاز وضع رقم التعريف الشخصي والرسم الأمني أو كلمة المرور فور فتح قسم «القفل الذكي».
بعدها؛ سترون لائحة بالخيارات المتوفرة:
* «رصد (الهاتف) على البدن» On - body detection: يضمن لكم تشغيل هذه الميزة بقاء هاتفكم مفتوحاً ما دمتم تحملونه. بهذه الطريقة، إذا فتحتم الهاتف لاستخدامه ومن ثمّ وضعتموه في حقيبتكم أو جيبكم أثناء السير، فلن تضطرّوا إلى فكّ قفله عندما تحملونه في المرّة المقبلة. ولكن، في أي وقت يكون فيه هاتفكم موضوعاً في مكان مختلف بعيد عنكم، أو ثابتاً لأكثر من لحظة، فسيطلب منكم المصادقة من جديد.
* «أماكن موثوقة» Trusted places: لعلّ هذه الميزة هي المكسب الأكبر في «قفل غوغل الذكي»؛ حيث إنها تتيح لكم تحديد مواقع دون غيرها باستخدام اسم تجاري أو عنوان شارع أو تحريك يدوي للخريطة، يمتنع هاتفكم فيها عن إقفال شاشته وطلب المصادقة (قد تتطلّب منكم هذه الميزة بعض التعديل والضبط من وقت إلى آخر).


موثوقية الأجهزة والأشخاص
* «أجهزة موثوقة» Trusted devices: إذا فضّلتم أن يتعرّف «قفل غوغل الذكي» على مزاوجة البلوتوث، فيمكنكم الاستفادة من هذه الميزة التي تتيح لكم الطلب من هاتفكم التخلّي عن قفل الشاشة في كلّ مرّة يتصل بجهاز بلوتوث معيّن، كالنظام الصوتي في سيارتكم أو السماعات التي تستخدمونها في النادي الرياضي؛ أي في الأماكن التي تضمنون فيها بقاء الهاتف تحت سيطرتكم. يمكنكم أيضاً إضافة أي جهاز بلوتوث تتمّ مزاوجته مع هاتفكم على أنّه جهاز موثوق وأن تسمحوا له بفتح قفل هاتفكم في أي وقت يتّصل به.
* «التطابق الصوتي» Voice match: دخلت هذه الميزة في مرحلة الإلغاء التدريجي، ولكنّكم قد تتمكنون من الاستفادة منها إذا كنتم تستخدمون أحد الهواتف الصادرة في السنوات الماضية. يصحبكم هذا الخيار إلى شاشة تضبطون فيها نظام التشغيل الموجود في هاتفكم ليسمح لكم بالتفاعل مع وظائف «مساعد غوغل» دون الاضطرار إلى فكّ قفل الجهاز. ولكنّ هذا الخيار لن يبقي هاتفكم غير مقفل كما تفعل ميزات القفل الذكي الأخرى. يذكر أنّ هذه الميزة لن تبقى متوفرة بعد مدّة.
* «الوجه الموثوق» Trusted face: لن تجدوا هذه الميزة إلا في حال كنتم تملكون جهازاً قديماً من «آندرويد»... وإذا وجدتموها، فستشعرون غالباً بأنّكم لا تريدون استخدامها. إنّ ميزة التعرّف إلى الوجه التي اشتهرت في أجهزة «آندرويد» عام 2011 كانت تفتقر إلى المتانة والفعالية والأمان في المجال الأمني. لهذا السبب، تمّ استبدال آليات عصرية وأكثر فعالية بها، لفك القفل، متوفرة بوصفها خيارات أمنية مستقلة وغير مرتبطة بخيار القفل الذكي.
وأخيراً، يمكن القول إن استخدام خيارات «القفل الذكي» من «غوغل» سيحقّق لكم نوعاً من التوازن بين الأمن والراحة أثناء الاستخدام. وسيساعدكم هذا الأمر في الحفاظ على سلامة معلوماتكم وضمان راحة بالكم في وقت واحد.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة