شركة «فوجيتسو» تعلن عن خطة دائمة للعمل من المنزل

شركة «فوجيتسو» تعلن عن خطة دائمة للعمل من المنزل

الاثنين - 15 ذو القعدة 1441 هـ - 06 يوليو 2020 مـ
موظفات في منفذ لشركة فوجيستو اليابانية بطوكيو (أرشيفية - إ.ب.أ)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت شركة التكنولوجيا اليابانية «فوجيتسو»، إنها ستخفض مساحة مكاتبها في اليابان إلى النصف، حيث إنها تتكيف مع «الوضع الطبيعي الجديد» وسط وباء «كورونا»، ووسط عمل موظفيها من المنزل.

وذكرت الشركة، أن خطة «تحول الحياة العملية» ستوفر مرونة غير مسبوقة لموظفيها البالغ عددهم 80 ألف موظف في البلد. وسيكون الموظفون قادرين على العمل من المنزل بشكل دائم.

يأتي الإعلان بعد خطوة مماثلة في مايو (أيار) من قبل منصة التواصل الاجتماعي «تويتر»، في شهر مايو، أخبر «تويتر» الموظفين بأنه يمكنهم العمل من المنزل «إلى الأبد»، إذا رغبوا في ذلك، حيث تتطلع الشركة نحو المستقبل بعد جائحة فيروس كورونا.

وفي بيان أرسل إلى هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، قالت «فوجيتسو» إنها «تقدم طريقة جديدة للعمل تعد بخبرة أكثر تمكيناً وإنتاجية وإبداعية للموظفين، وتعزز الابتكار، وتقدم قيمة جديدة لعملائها والمجتمع».


وبموجب الخطة، ذكر بيان الشركة: «سيبدأ الموظفون في العمل عن بعد لتحقيق أسلوب عمل يسمح لهم باستخدام وقتهم بمرونة وفقاً لطبيعة عملهم وأسلوب حياتهم».

وقالت الشركة أيضاً، إن خطتهم ستتيح للموظفين اختيار مكان عملهم، سواء كان ذلك من المنزل أو مركزاً رئيسياً للشركات أو مكتباً تابعاً.

وتعتقد «فوجيتسو» أن زيادة الاستقلالية المقدمة لعمالها ستساعد على تحسين أداء الفرق، وزيادة الإنتاجية.

إلى ذلك، قال سري سرينيفاسان، أستاذ الابتكار الرقمي في كلية الصحافة بجامعة «ستوني بروك»، إن «إعلان (فوجيتسو) يؤكد التأثير الضخم طويل الأمد للوباء على طريقة عمل العديد منا». وأضاف: «بعض الناس قد لا يأخذون هذا الأمر على محمل الجد، ولكن يمكننا أن نتعلم الكثير من (وادي السليكون) حول مرونة مكان العمل. كانت هناك عقلية للحضور في المكتب أكثر أهمية. هذه علامة أخرى على أن كل شيء نعرفه عن المكاتب ومستقبل العمل منها يتغير. الآلاف من أصحاب العمل وملايين الموظفين يتعلمون إيجابيات وسلبيات الوضع الجديد». وأردف: «إذا استطاعوا الجمع بين أفضل الإيجابيات (تنقل أقل، وإنتاجية أكثر، ونفقات أقل، وما إلى ذلك)، مع تقليل السلبيات (تقليص التواصل الشخصي، وعمل إضافي دون أجر)، فسيكون الملايين ممتنين لذلك، بينما سيحبط الآلاف الذين سيعودون لطريقة الحياة القديمة».

في وقت سابق من ذلك الشهر، أعلنت شركتا «غوغل» و«فيسبوك» لموظفيهما أنه يمكنهم العمل من المنزل حتى نهاية العام. وكانت «غوغل» قد أعلنت سابقاً أنها ستبقي على سياسة العمل المنزل حتى 1 يونيو (حزيران)، لكنها مددت لمدة سبعة أشهر أخرى.


اليابان فيروس كورونا الجديد منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة