تواصل الاحتجاجات في أميركا.. ورصاص الشرطة يطال شابا أعزل آخر في أريزونا

تواصل الاحتجاجات في أميركا.. ورصاص الشرطة يطال شابا أعزل آخر في أريزونا

بان كي مون يدخل على الخط ويدعو واشنطن لمحاسبة قوات الأمن على أفعالها
السبت - 14 صفر 1436 هـ - 06 ديسمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13157]
الشرطة تعتقل أحد المتظاهرين في نيويورك الليلة قبل الماضية (أ.ف.ب)

جاب آلاف المتظاهرين الشوارع في نيويورك ومدن أميركية كبرى، الليلة قبل الماضية، للتنديد بإفلات عناصر شرطة قتلوا مشتبها بهم من السود من المحاسبة، ما أعاد تأجيج التوتر العرقي في البلاد. وجرت المظاهرات فيما وردت معلومات عن قضية جديدة في أريزونا حيث قتل شرطي أبيض رجلا أسود اعزل عمره 34 عاما أثناء توقيفه للاشتباه في الاتجار بالمخدرات.
ولليلة الثانية على التوالي، تظاهر سكان نيويورك كبرى المدن الأميركية مع 8.4 مليون نسمة للتعبير عن غضبهم بعد قرار لجنة محلفين كبرى الأربعاء عدم توجيه تهمة إلى شرطي أبيض في مقتل رب عائلة أسود أعزل بعد تثبيته من عنقه أثناء توقيفه.
وقام المحتجون بقطع الطرقات والأنفاق والجسور فيما هتف بعضهم «لا أستطيع التنفس»، وهي العبارة التي رددها إريك غارنر (43 عاما) فيما كان عناصر الشرطة يحاولون تثبيته أرضا في أثناء توقيفه في 17 يوليو (تموز) الماضي بتهمة بيع السجائر بطريقة غير شرعية. وخلص الطبيب الشرعي إلى أنه قضى قتلا. ولم يسجل أي حادث خطير لكن الشرطة أوقفت عشرات الأشخاص. كما جرت مظاهرات في شيكاغو وبوسطن وفيلادلفيا وبالتيمور وواشنطن العاصمة حيث عرقل المحتجون السير قرب البيت الأبيض فيما كان الرئيس باراك أوباما يضيء شجرة الميلاد التقليدية.
وبعد أسابيع على مقتل غارنر، قتل شاب أسود أعزل في فيرغسون بولاية ميزوري برصاص شرطي أبيض برأته لجنة محلفين كبرى في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، مما أثار أعمال عنف طوال أسابيع في هذه الضاحية لمدينة سانت لويس. وأطلق دارن ويلسون 12 رصاصة على مايكل براون (18 عاما).
وبينما تتواصل المظاهرات في المدن الأميركية، نشر وزير العدل إريك هولدر أول من أمس خلاصات تحقيق أدانت الشرطة في قضية أخرى عرفتها مدينة كليفلاند بولاية أوهايو (شمال) حيث قتل فتى أسود يبلغ 12 عاما بيد شرطي في 22 نوفمبر الماضي. وأكد هولدر أن شرطة كليفلاند تعتمد «القوة المفرطة» بشكل متكرر، وذلك بعد أن زار المدينة في إطار جولة على أجهزة الشرطة في أعقاب هذه الأحداث المتتالية. وقتل تامير رايس (12 عاما) فيما كان يلعب بلعبة على شكل مسدس في حديقة. ويبدو الشرطي في تسجيل فيديو وهو يطلق النار عليه بعد ثوان من خروجه من السيارة.
ووردت معلومات عن حادثة جديدة وقعت أول من أمس في أريزونا حيث قتل شرطي أبيض برصاصتين الرجل الأسود روماين بريسبون (36 عاما) المشتبه في قيامه بالاتجار بالمخدرات، وحاول الإفلات من التوقيف بحسب رواية الشرطة التي اعترضت عليها محامية عائلته.
بدورها، دعت الديمقراطية هيلاري كلينتون التي يرجح أن تترشح في الانتخابات الرئاسية عام 2016 إلى إصلاح نظام العقوبات ووسائل الشرطة، منددة بأن يكون «أكثر ترجيحا أن يتعرض السود إلى التوقيف والتفتيش من طرف الشرطة والاتهام والإدانة مع أحكام أطول» من البيض.
كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الولايات المتحدة إلى ضمان محاسبة شرطتها على أفعالها. وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن «هذه القضية تطرح مجددا قضية مسؤولية عناصر قوات الأمن». وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة «يدعو بإلحاح السلطات المختصة في الولايات المتحدة إلى بذل قصارى جهودها من أجل الاستجابة للنداءات» التي تطالب بـ«محاسبة عناصر الشرطة على أفعالهم أكثر فأكثر». كما دعا بان المتظاهرين إلى التعبير عن آرائهم بسلمية، والسلطات إلى احترام حرية التعبير.
غير أن شرطيي فيرغسون ونيويورك ليسوا بمنأى عن ملاحقات إضافية. فقد فتح هولدر تحقيقين فيدراليين لتحديد إن كانت الحقوق المدنية للضحايا انتهكت أم لا. ووعد الوزير الاثنين الماضي من مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، مسقط راس رمز الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ: «بتطبيق قواعد جديدة صارمة وأساليب وقاية متينة» للحد من عنف الشرطة بشكل نهائي.
واقترح أوباما تجهيز مزيد من الشرطيين بكاميرات محمولة. غير أن هذه المقترحات لم تهدئ من غضب والدة غارنر. وصرحت غوين كار «كيف يمكننا أن نثق بنظامنا القضائي عندما يخيبون أملنا إلى هذا الحد؟»، فيما ندد عدد من النواب المحليين السود بـ«خطأ قضائي».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو