الشركات الألمانية تعاني نقصاً حاداً في السيولة بسبب الوباء

الشركات الألمانية تعاني نقصاً حاداً في السيولة بسبب الوباء

الاثنين - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 06 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15196]

أعلنت غرفة التجارة والصناعة الألمانية، أن الكثير من الشركات لا تزال تعاني نقصاً حاداً في السيولة بسبب أزمة كورونا.
وقال إريك شفايتسر رئيس الغرفة، وفق وكالة الأنباء الألمانية، إنه لهذا السبب فإن الضروري للعديد من الشركات أن تحصل على مساعدات على المدى القصير بشكل سريع وخال من البيروقراطية بأكبر قدر ممكن. وأضاف أن من المنتظر إتاحة التقدم بطلب للحصول على هذه المساعدات في الأسبوع المقبل عبر بوابة مركزية.
كانت الحكومة الألمانية قد وفرت إلى جانب برامج المساعدة القائمة، قروضاً خاصة بمليارات إضافية للشركات الصغيرة والمتوسطة التي تضررت على نحو خاص من أزمة «كورونا»، بحيث ستحصل الشركات على مساعدات بقيمة تصل إلى 15 ألف يورو (16.87 ألف دولار) لتغطية تكاليف التشغيل الثابتة. وسيتم توفير هذه المساعدات المؤقتة للفترة الزمنية من يونيو (حزيران) الماضي حتى أغسطس (آب) المقبل، لقطاعات مثل الفنادق والمطاعم والنوادي والحانات ومكاتب السفر ومنظمي الحفلات الاستعراضية.
وأكد شفايتسر على أهمية أن تتم معالجة الطلبات ودفع المنح بأثر رجعي في كل الولايات بشكل سلس «لأن هناك شركات تقترب عائداتها من الصفر، منها على سبيل المثال منظمو المعارض والحفلات أو شركات الحافلات، التي يمثل لها هذا الأمر البقاء على قيد الحياة اقتصادياً».
وتابع شفايتسر أن المساعدات الممنوحة لا تزال محددة بالشهور من يونيو حتى أغسطس: «لكننا سيتعين علينا قريباً أن نقيم ما إذا كانت هذه المدة أقصر من اللازم بالنسبة لبعض قطاعات الاقتصاد، وعلينا أن نواصل العمل لاتخاذ تدابير لدعم صافي رأس المال ليس للشركات الكبيرة وحسب، بل كذلك للعديد من الشركات المتوسطة ذات الحجم الكبير».
كانت غرفة الصناعة والتجارة الألمانية قد دعت مراراً لتوفير تسهيلات شاملة لأجل الشركات في ظل أزمة انتشار وباء كورونا. مشيرة إلى ضرورة أن تدعم الأوساط السياسية الشركات من خلال وقف العبء والحد من البيروقراطية.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة