القبح... قرون من الظلم وسوء الفهم والعنصرية

القبح... قرون من الظلم وسوء الفهم والعنصرية

الاثنين - 15 ذو القعدة 1441 هـ - 06 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15196]
فاضل السلطاني

يستدعي الجمال بالضرورة الحديث عن القبح، ليس باعتباره نقيضا له، بل توأم له، على الأقل منذ عصر الحداثة، وما بعدها، رغم أن التداخل بينهما، أو على الأقل على مستوى المفاهيم قد حصل منذ القرن الثامن عشر، فبتنا نردد مصطلحات مثل «جماليات القباحة» و«القبح الجميل». لكن الإشكالية التاريخية والمعرفية فيما تخص المصطلحين لا تزال قائمة، وخاضعة لوجهات نظر متباينة، واجتهادات تعتمد على ميراثنا، وتربيتنا، وتركيب مجتمعاتنا. من هنا تجيء أهمية كتاب «القباحة... تاريخ ثقافي» للباحثة الأميركية غريتسن إي. هندرسن، المحاضرة في جامعة جورج تاون، الذي ستصدر ترجمته العربية بعد أيام عن دار «المدى» العراقية.

إنه مسح شامل ونادر منذ عصر أرسطو، الذي كان يعتبر النساء «رجالاً مشوهين»، مروراً بالعصور الوسطى، و«أندية القبح» في القرن الثامن عشر، إلى وحش فرانكنشتاين، وصولاً إلى النازية، ومعرضها الشهير عام 1937 الذي أسموه معرض «الفن المنحط»، وجمعوا فيه ما يقرب من خمسة آلاف عمل لبيكاسو، وشاغال، وغوغان، وفان غوخ، وماتيس وغيرهم، باعتبارها «أعمالاً قبيحة لا تستحق سوى الازدراء»، وصولاً إلى عصرنا الحالي.

هل يسعى هذا الكتاب إلى تغيير مفاهيمنا عن القباحة؟ نعم، كما يرى ألبرتو مانغويل، فهدفه هو «إجبارنا على التمعن في أذواقنا وقناعاتنا الاجتماعية ومفهومنا للعدالة... إنه لا غنى عنه في عصر متحيز مثل عصرنا».

هذا التحيز عرفه التاريخ الإنساني في كل مراحله، فالقباحة هي، قبل كل شيء، مفهوم ثقافي. وكل عصر ومجتمع ينتجان ويعيدان إنتاج هذا المفهوم ارتباطاً بالتغيرات والمعايير الثقافية السائدة وهي معايير شكلية غالبا مرتبطة بالهيئة والشكل والمظهر الجسدي الخارجي. ومن هنا، اعتبر السود والمشوهون  «كائنات قبيحة»، فـ«اللون الأسود والجسد المشوه لا يمكن أن يعكسا أرواحاً جميلة».

وانطلاقاً من ثقافة كهذه، نشأت النظريات العرقية، التي لا يمكن فصلها عن هذا الفهم الشكلي لمصطلحي «الجميل والقبيح». في القرن الثامن عشر، كتب فيلهم فون هامبولت الذي تستشهد به الكاتبة: «اللون الأبيض مناسب للبشرية ليس لأنه الأجمل، بل لأن صفاءه وشفافيته تسمحان بإظهار الملامح الخفية والفوارق الدقيقة والمزاج. أما في الأسود فتختفي جميع الألوان».

وتدهشنا غريتسن إي. هندرسن حين تذكر أن العرب في العصور الوسطى قد تجاوزوا الأوروبيين في نظرتهم إلى المشوهين، وأنهم أعادوا «تشكيل المعاني» فيما يخص مصطلحي الجميل والقبيح، وشككوا بالمعايير الأخلاقية السائدة. مستندة إلى قول للجاحظ:

«ليس المهم أم يكون الشيء مستقيماً أو أعوج، لكن أن يكون مناسباً، ونافعاً، ومجدياً أكثر، إذ هناك العديد من الأشياء الملتوية أو المنحنية التي ستصبح مؤذية أو عديمة الفائدة إن أصبحت متسقة أو مستقيمة مثل الأضلاع، الأطواق، الغربال، الخطاف، الهلال، المناقير، الأنياب، المخالب...».

وهي ترى، من جانب آخر، أن من تقاليد الأدب العربي «مدح القباحة وتقبيح الجمال»، مستشهدة بنص يعود لبدايات القرن العاشر الميلادي يقول فيه كاتبه المجهول إن «الشاعر الأفضل هو من يقبح أجمل الأشياء ويجمل أقبحها»، كما تشير المؤلفة هنا إلى كتاب الثعالبي «تحسين القبيح وتقبيح الحسن».

وبالطبع، من غير الدقيق اعتبار تقبيح الجميل وتجميل القبيح تقليداً في الأدب العربي آنذاك، بل ارتبط ذلك فقط بظاهرة شاذة عرفها العرب وحدهم، وما زالت مستمرة، وهي ظاهرة المدح والهجاء، وهي ظاهرة يمكن القول عنها شخصية، بمعنى أنها محصورة بين الهجاء والمهجو، أو بين الشاعر والسلطة غالباً، وخاصة في العصر العباسي كالمتنبي، في هجائه العنصري لكافور، وأبي تمام، الذي كان يعمد إلى تشويه الشخصيات التي يهجوها، كما فعل مع أبي القاسم عبيد الله بن العباس.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة