الولايات المتحدة تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية

الولايات المتحدة تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية

الأحد - 14 ذو القعدة 1441 هـ - 05 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15195]
موظف يزين طاولات مطعم في شاطئ ميامي بالأعلام الأميركية أمس (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

سجّلت الولايات المتّحدة، الجمعة، أكثر من 57 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ في أعلى حصيلة إصابات يومية على الإطلاق، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن «كوفيد - 19» أنّ الولايات المتّحدة سجّلت خلال 24 ساعة 57.683 إصابة جديدة بالوباء، إضافة إلى 728 وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الذين حصد الفيروس الفتّاك أرواحهم في هذا البلد إلى 129.405 أشخاص، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

والولايات المتّحدة هي البلد الأكثر تضرّراً من جائحة كوفيد - 19. سواء على صعيد الوفيات أو على صعيد الإصابات التي بات عددها نحو 2.8 مليون إصابة. وسجّل العدد الأكبر من الإصابات الجديدة في جنوب البلاد وغربها، الأمر الذي «يضع البلاد بأسرها في خطر»، بحسب ما أعلن مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية أنتوني فاوتشي.

وبسبب التزايد الكبير في أعداد المصابين فيها، قرّرت بعض الولايات التمهّل في رفع تدابير الإغلاق التي فرضتها لوقف تفشّي الوباء. والخميس، أعلن الحاكم الجمهوري لولاية تكساس أنّ وضع الكمامات بات إلزاميّاً في الأماكن العامّة في هذه الولاية الجنوبيّة التي تشهد ارتفاعاً كبيراً في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ. ودخلت البلاد نهاية أسبوع حسّاسة، مع حلول العيد الوطني في 4 يوليو (تموز) الذي يشهد عادة لقاءات عائليّة وتجمّعات، وذلك في ظلّ تجديد فرض قيود في بعض المناطق أو تعليق مسار رفع الإغلاق في أخرى.

من جهتها، قالت السلطات الصحية في ولاية فلوريدا التي تشهد إلى جانب تكساس وأريزونا ارتفاعا مقلقا في الإصابات، إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا سجل زيادة يومية قياسية بلغت 11458 حالة السبت، وذلك للمرة الثانية في ثلاثة أيام يزيد فيها عدد الإصابات على 10000 حالة. وجاء العدد القياسي الجديد في فلوريدا غداة إعلان سبع ولايات أخرى عن زيادات قياسية في الإصابات بمرض كوفيد - 19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا. وفاقت الزيادة اليومية القياسية في عدد الإصابات في فلوريدا نظيرتها في كل البلدان الأوروبية خلال ذروة التفشي.

على صعيد ذي صلة، «اخترق» المرض دائرة الرئيس دونالد ترمب الضيقة بعدما شُخّصت إصابة صديقة نجله دونالد جونيور بمرض كوفيد - 19، على ما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز». وتعتبر كيمبرلي غيلفويل، المحامية ومقدمة البرامج السابقة في محطة «فوكس نيوز»، من المسؤولات الرئيسيات عن تمويل حملة الرئيس دونالد ترمب الانتخابية. وكانت مساء الجمعة موجودة في «ماونت راشمور» بولاية داكوتا الجنوبية لحضور خطاب الرئيس، والألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني. وقد ثبتت إصابتها بعد فحص روتيني يجري على كل شخص يمكن أن يكون على تواصل مباشر مع الرئيس. ووُضعت غيلفويل (51 عاما) في الحجر فورا، وفق الصحيفة.

وقال سيرجيو غور، المسؤول الكبير في تمويل حملة ترمب: «إنها في حال جيدة وستخضع لفحص جديد للتحقق من ذلك بسبب عدم ظهور أي أعراض عليها. وقد أتت نتيجة فحص دونالد ترمب جونيور سلبية، لكنه وضع نفسه في العزل احترازا وألغى أي مشاركة له في نشاط عام». وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن غيلفويل لم تسافر في طائرة الرئيس للتوجه إلى ماونت راشمور.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة