ترمب يهاجم «الثقافة اليسارية الغوغائية» في خطابه بمناسبة عيد الاستقلال

ترمب يهاجم «الثقافة اليسارية الغوغائية» في خطابه بمناسبة عيد الاستقلال

الأحد - 14 ذو القعدة 1441 هـ - 05 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15195]
الرئيس الأميركي متحدثاً تحت سفح النصب التذكاري الشهير في جبل راشمور الذي يتميز بالصور المنحوتة الضخمة لأربعة رؤساء أميركيين سابقين (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، متحدثاً تحت سفح النصب التذكاري الشهير في جبل راشمور، في ولاية داكوتا الجنوبية، الذي يتميز بالصور المنحوتة الضخمة لأربعة رؤساء أميركيين سابقين، من أن المتظاهرين ضد التفرقة العرقية والعنصرية في المجتمع الأميركي يهددون أسس النظام السياسي في البلاد. وقال بمناسبة عيد الاستقلال الموافق الرابع من يوليو (تموز)، «لا يكون لديكم شك، ثورة الثقافة اليسارية تلك تهدف للإطاحة بالثورة الأميركية... يتعلم أطفالنا في المدارس أن يكرهوا بلدهم». وأعلن ترمب أنه سيقيم «متنزهاً وطنياً للأبطال الأميركيين» وصفه بأنه سيضم «أعظم أميركيين عاشوا على وجه الأرض»، دون تقديم مزيد من التفاصيل. وحاول خطابه، الذي انحرف كثيراً إلى القومية المتشددة، أن يكون في بعض الأوقات أكثر شمولاً، حيث أشاد بأشخاص مثل إلفيس بريسلي ومحمد علي كلاي أيضاً. ونُحتت على جبل راشمور وجوه أربعة رؤساء أميركيين سابقين هم جورج واشنطن وتوماس جيفرسون وثيودور روزفلت وإبراهام لينكولن.
وتابع قائلاً: «الغوغاء الغاضبون يحاولون تحطيم تماثيل المؤسسين لبلادنا، وتشويه أكثر النصب التذكارية قدسية لدينا، وإطلاق موجة من الجرائم العنيفة في مدننا».
وانتقد ترمب تحطيم تماثيل لقادة الكونفدرالية أمام آلاف من أنصاره، مضيفاً أن المحتجين يحاولون محو التاريخ الأميركي. وأضاف ترمب: «ثمة فاشية جديدة تنتمي لليسار المتطرف تطلب الولاء المطلق. إذا لم تتحدث بلغتها، وتنفذ طقوسها، وتردد تعاويذها، وتتبع وصاياها، فستتعرض للرقابة والإبعاد، وتدرج في قائمة سوداء، وتتعرض للملاحقة والعقاب. لن يحدث هذا لنا».
واجتذب الحدث نحو 7500 شخص تكدسوا في مدرج والكثير منهم لم يلتزم باستخدام الكمامة في مخالفة لإرشادات مسؤولي الصحة العامة الذين حثوا الأميركيين على تجنب التجمعات الكبيرة.
وتزامن حضور ترمب لهذا الحدث، الجمعة، مع تسجيل سبع ولايات أميركية لأعداد إصابة قياسية جديدة بـ«كوفيد - 19»، ووصول الفيروس لدائرة مقربة من الرئيس.
وذكر سيرجيو جور، وهو مسؤول في الحملة الانتخابية لترمب، أن كيمبرلي جيلفويل المسؤولة البارزة في الحملة وصديقة نجل ترمب ثبتت إصابتها بالفيروس في ساوث داكوتا، قبل إقامة الحدث، لكنه أضاف أن نتائج فحص نجل ترمب جاءت سلبية.
ولم يشهد الموقع عرضاً للألعاب النارية منذ 2009 بسبب مخاوف بيئية. ويدافع ترمب عن استئناف العروض، كما تقول الولاية إن حالة الغابة المحيطة تحسنت منذ ذلك الحين، وإن تقنيات الألعاب النارية تطورت. وأظهر تسجيل فيديو نشر على مواقع للتواصل الاجتماعي على الإنترنت اعتقال السلطات لبعض المحتجين من السكان الأصليين، بعد أن قطعوا طريقاً مؤدية لجبل راشمور. وانتقد السكان الأصليون زيارة ترمب، بسبب خطر نشر العدوى، ولأنها تحتفل بالاستقلال الأميركي في منطقة تعد مقدسة بالنسبة لهم.
وقالت حاكمة ولاية داكوتا الجنوبية كريستي نويم، إن السلطات لن تفرض تدابير التباعد الاجتماعي، أو تفرض ارتداء الكمامات، على الرغم من أنه سيجري توفير كمامات لأولئك الذين يختارون ارتداء واحدة.
وقالت نويم لشبكة «فوكس نيوز»، «أخبرنا الأشخاص الذين لديهم مخاوف من أنهم يمكنهم البقاء في منازلهم».
وتعد الولاية التي تحكمها نويم واحدة من المناطق في الولايات المتحدة، التي تشهد عدداً ثابتاً أو متزايداً من حالات الإصابة بفيروس كورونا.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة