بؤرتا استيطان جديدتان في الضفة

بؤرتا استيطان جديدتان في الضفة

عشرات الإصابات في مسيرات الجمعة
السبت - 13 ذو القعدة 1441 هـ - 04 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15194]
احتجاجات في كفر قدوم أمس ضد خطة إسرائيل لضم جزء من أراضي الضفة (أ.ب)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

شهدت عدة مناطق في الضفة الغربية، أمس (الجمعة)، عدة اعتداءات جسدية واستيطانية جديدة من قوات الاحتلال من جهة، ومن المستوطنين من جهة ثانية.

فقد واصل المستوطنون استغلال الحديث عن مخططات الضم ليفرضوا أمراً استيطانياً واقعاً على الأرض. وقام أمس مستوطنون ببناء خيام على تل الجمجمة شرق حلحول، ضمن محاولاتهم لإقامة مستوطنة جديدة في المنطقة. وكانت مجموعة من المستوطنين قد اقتحمت الثلاثاء الماضي التلة، وأعلنوا عن نيتهم إقامة مستوطنة «معاليه حلحلول»، وتصدى لهم الأهالي الفلسطينيون، فعادوا بحماية الجيش، أمس.

وفي بلدة بتير غرب بيت لحم، المندرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) منذ شهر يونيو (حزيران) 2014 وذلك لمصاطبها الزراعية، تصدى مواطنون من البلدة لمحاولات استيطانية للاستيلاء على أراضيهم، وأزالوا خيمة وأسلاكاً شائكة نصبها مستوطنون. وقال رئيس بلدية بتير، تيسير قطوش، إن المستوطنين اقتحموا منطقة «الخمار» شرق البلدة ونصبوا خيمة وأحاطوها بأسلاك شائكة قبل أن يتصدى لهم المواطنون ويطردونهم. وأضاف أن منطقة «الخمار» واحدة من المناطق المستهدفة وتتعرض لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين، حيث سبق أن تم في عام 2018 شق طريق استيطانية فيها ونصب خيمة، وتم آنذاك التصدي لهم وإزالة الخيمة.

وفي كفر قدوم، وخلال المسيرة السلمية الأسبوعية ضد الاستيطان، أصيب 15 شاباً بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، كما أصيب العشرات بالاختناق الشديد على يد القوات الإسرائيلية. وقد شارك في المسيرة محمود العالول نائب رئيس حركة «فتح»، والوزير وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وكادر الهيئة، ورافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية والأب عبد الله يوليو. وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي بأن عشرات من جنود الاحتلال اعتدوا على المسيرة بوحشية مستخدمين الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت مما أدى إلى وقوع 15 إصابة بالرصاص المعدني والعشرات بحالات الاختناق الشديد عولجت جميعها ميدانيا.

وفي قرية عصيرة الشمالية، شمال نابلس، أصيب مواطن بجروح وصفت بالمتوسطة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت ضد الاستيطان شارك فيها مئات المواطنين. وقال حازم ياسين رئيس بلدية عصيرة إنه بالإضافة للمواطن، الذي أصيب برصاصة بالفخذ، أصيب عدد آخر بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المتظاهرين احتجاجا على قيام مستوطن إسرائيلي بإقامة منازل متنقلة في منطقة خلة الداية الواقعة جنوب شرقي القرية.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة