تنامٍ كبير لمؤشرات المرأة في الاقتصاد المصري رغم التحديات

تنامٍ كبير لمؤشرات المرأة في الاقتصاد المصري رغم التحديات

نسبة النساء في البورصة 30%
السبت - 13 ذو القعدة 1441 هـ - 04 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15194]
أشارت مؤشرات حكومية مصرية إلى تنامي دور المرأة في الاقتصاد المحلي خلال السنوات الأخيرة رغم وجود العديد من التحديات (رويترز)
القاهرة: «الشرق الأوسط»

قالت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر، إن الإحصاءات الرسمية أظهرت تحسن بعض المؤشرات الاقتصادية الخاصة بالمرأة المصرية، من بينها ارتفاع نسبة النساء اللاتي يمتلكن شركات إلى 16% من إجمالي ملّاك الشركات، كما بلغت نسبة النساء في البورصة 30%، بالإضافة إلى امتلاك 27% منهن حسابات بنكية.
جاء ذلك في بيان لوزارة التخطيط أمس (الجمعة)، حول الجلسة السادسة من سلسلة الجلسات النقاشية لريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية، والمنعقدة على مدى الأسبوع تحت رعاية الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ويعقدها مشروع «رواد 2030» التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس تحت عنوان «مساهمة المرأة في التنمية الاقتصادية من خلال ريادة الأعمال».
وأوضحت مرسي أن 51% من النساء حصلن على قروض تمويل متناهي الصغر، و69% حصلن على قروض المشروعات الصغيرة، وبلغ إجمالي القروض الميسّرة والحسنة المقدَّمة من «بنك ناصر الاجتماعي» نحو 434 مليون جنيه (نحو 27 مليون دولار) في عام 2018 – 2019، بينما بلغت نسبة تخلفهن عن سداد القروض أقل من 1%.
وأشارت إلى أن المرأة المصرية ما زالت تواجه تحديات تتعلق بتحقيق التمكين الاقتصادي وريادة الأعمال وإتاحة سبل اقتراض مختلفة دون تمييز، مؤكده أهمية إدماج المرأة في قطاع ريادة الأعمال والتمويل متناهي الصغر، في ظل المخاوف المتزايدة من ارتفاع معدلات البطالة إثر تداعيات جائحة «كورونا».
وأكدت مرسي أنه رغم ذلك، فإن معدلات البطالة بين الإناث ما زالت مرتفعة بنسبة 21.4% عام 2018 رغم تحسن المؤشر العام للبطالة مؤخراً قبل الجائحة، مؤكدة أنه يجب على الجميع أن يعي الظروف التي تمر بها المرأة نظراً لأنها تتحمل عدداً من المسؤوليات والتي يأتي على رأسها رعاية الأسرة.
من جانبها، أكدت الدكتورة غادة خليل مدير مشروع «رواد 2030»، دور المرأة المهم في تنمية المجتمعات وبخاصة من خلال مجال ريادة الأعمال، مشيرة إلى اهتمام الدولة المصرية بتمكين المرأة في مختلف المجالات وذلك من خلال خطة متكاملة يتم تنفيذها في إطار رؤية مصر 2030.
من جهتها، أشارت داليا إبراهيم رئيس مجلس إدارة «نهضة مصر للنشر»، إلى أن مؤسسة «نهضة مصر» تعاونت مع وزارة التربية والتعليم بهدف ترسيخ الصورة الحقيقة للمرأة لدى الطلاب المصريين، موضحةً أهمية أن تقوم وسائل الإعلام بدورها في دعم نشر ثقافة الاحترام للمرأة.
وبدورها، أكدت الدكتورة هبة زكي المؤسس والمدير التنفيذي لحاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، أن حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قامت بتخريج 32 شركة ناشئة في مختلف المجالات خلال 4 دورات احتضان بينهم نسبة جيدة من رائدات الأعمال، كما سيتم تخريج دفعة جديدة من الشركات في غضون أيام قليلة خلال دورة الاحتضان الحالية عبر الإنترنت، مشيرة إلى أن قطاع ريادة الأعمال والتمويل متناهي الصغر من القطاعات الواعدة لخلق المزيد من فرص العمل التي تواكب التطورات التي فرضتها تداعيات جائحة «كورونا» عالمياً، ومخاوف تزايد معدلات البطالة على مستوياتها الحالية.


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة