أفارقة يتظاهرون ضد استخدامهم لتجارب لقاحات «كورونا»

أفارقة يتظاهرون ضد استخدامهم لتجارب لقاحات «كورونا»

الجمعة - 12 ذو القعدة 1441 هـ - 03 يوليو 2020 مـ
جانب من المظاهرات بجنوب أفريقيا (أ.ب)
جوهانسبرغ: «الشرق الأوسط أونلاين»

تظاهر عدد من مواطني جنوب أفريقيا ضد تجارب اللقاح الذي تطوره جامعة أكسفورد البريطانية للتصدي لفيروس كورونا المستجد، متهمين الباحثين باختبار اللقاح على الأفارقة الفقراء والضعفاء.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فمن المتوقع أن يشارك نحو 2000 شخص في جنوب أفريقيا في تجارب اللقاح التي بدأت في جوهانسبرغ الأسبوع الماضي.

كما يتم أيضاً اختبار اللقاح في المملكة المتحدة والبرازيل، ويقول الباحثون إنهم في حاجة إلى اختباره في أفريقيا لضمان عدم تأثره بالظروف المحلية في البلاد، حيث لا يوجد عدد كاف من أقنعة الوجه والعلاجات.

لكن المتظاهرين المجتمعين في جامعة ويتواترسراند في جوهانسبرغ، أحرقوا أقنعة الوجه الخاصة بهم وادعوا أن الاختبارات تجري على الفقراء الذين لا يفهمون المخاطر.




وقال منظم الاحتجاج، فابانو باشا «الأشخاص الذين تم اختيارهم كمتطوعين للخضوع لتجارب اللقاح، يبدو أنهم من خلفيات فقيرة، وليسوا مؤهلين بما يكفي لفهم مخاطر هذا الأمر على صحتهم».

وأضاف «نعتقد أنهم يتلاعبون بالضعفاء. على الباحثين أولاً التأكد من أن اللقاح يعمل في مكان آخر قبل إحضاره إلى أفريقيا».

وتساءل باشا عن سبب عدم استهداف المزيد من الأثرياء من مجتمع جنوب أفريقيا في هذه التجارب.

وتابع «أنا أؤمن بالعلوم. وأعتقد أن العلم نجح في حل معظم المشكلات التي يواجهها المجتمع. أنا لست ضد التطعيمات، أنا ضد استغلال الفقراء والضعفاء».




ومن جهته، قال أحد المتظاهرين ويدعى شون غوس «إذا كنت ترغب في اختبار اللقاح، فقم بذلك في المناطق التي يسمونها بؤرة تفشي الفيروس في العالم».

وقال أستاذ علم اللقاحات شابر آي مادهي، المسؤول عن تجربة اللقاح في جنوب أفريقيا، للصحافيين في ندوة عبر الإنترنت، الأحد الماضي، إنه من المهم أن يتم اختبار اللقاحات في أفريقيا لمعرفة كيفية أدائها في السياق المحلي.

وأكد مادهي، أن المتطوعين حصلوا على شرح حول تجربة اللقاح والمخاطر المحتملة قبل أن يقرروا المشاركة في التجربة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت أمس (الخميس)، إن هناك 17 لقاحاً محتملاً لفيروس كورونا تخضع حالياً لتجارب سريرية على البشر.

وأشارت المنظمة إلى أن لقاح جامعة أكسفورد هو الأكثر تقدماً والمرشح للاستخدام، حيث إنه أول لقاح يدخل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.


جنوب أفريقيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة