«فولكسفاغن» تتأهب لطي صفحة «فضيحة الديزل»

«فولكسفاغن» تتأهب لطي صفحة «فضيحة الديزل»

مراقبة استدعاء «غولف8»
الأربعاء - 10 ذو القعدة 1441 هـ - 01 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15191]
أوشكت «فولكسفاغن» على الانتهاء من تسديد التعويضات لعملائها الذين تضرروا من فضيحة الديزل (رويترز)
فولفسبورغ: «الشرق الأوسط»

أوشكت مجموعة «فولكسفاغن» الألمانية العملاقة لصناعة السيارات على الانتهاء من تسديد التعويضات لعملائها الذين تضرروا من فضيحة الديزل. وأعلنت الشركة أمس (الثلاثاء)، أنه تم تحويل أكثر من 750 مليون يورو لنحو 240 ألف حالة متضررة.
ولا تزال البوابة الإلكترونية المرتبطة بالتعويضات قيد التشغيل لمدة أسبوع تقريباً، ومن المقرر إغلاقها في 6 يوليو (تموز) الجاري. ويمكن للعملاء بعد ذلك إرسال وثائقهم، مثل فواتير المحامين، عبر البريد فقط.
وقالت «فولكسفاغن» إن التسوية «اكتملت الآن على نحو أساسي»، مضيفةً أن هناك بضعة آلاف من المطالبات قيد الدراسة حالياً أو قيد التنفيذ، مشيرةً إلى أنه ليس من المتوقع حدوث تغيير كبير في الأرقام حتى الأسبوع المقبل.
وذكرت الشركة أنها استطاعت التوصل لاتفاق مع أكثر من 90% من العملاء الذين لديهم حق بالمطالبة بالتعويض. ويحصل العملاء المتضررون من فضيحة التلاعب بقيم اختبارات عوادم السيارات التي تعمل بالديزل على تعويضات تتراوح بين 1350 يورو و6257 يورو، حسب نوع السيارة وعمرها.
وقبل أيام، تحدث مدير مبيعات مجموعة «فولكسفاغن» كريستيان داهلهايم، خلال مؤتمر جمعية السيارات البريطانية، عن انخفاض مبيعات السيارات حول العالم بسبب فيروس «كورونا».
وقال إن السوق الأوروبية ستحتاج إلى عامين للتعافي، وبالنسبة إلى الأسواق العالمية فمن المرجح أن تتعافى الصين بشكل أسرع، أما السوق الأميركية فلا تزال من الصعب إلى حدٍّ ما التنبؤ بموعد تعافيه، لكنه يتوقع أن يتعافى في نفس زمن السوق الأوروبية.
وأضاف داهلهايم أن مجموعة «فولكسفاغن» تتوقع عودة المبيعات لمستوياتها الطبيعية في الصين قريباً، كما أضاف أن أميركا الجنوبية قد تستغرق وقتاً أطول من أوروبا، حيث قد تستمر مرحلة التعافي حتى 2023.
في غضون ذلك، بدأ المكتب الاتحادي للمركبات في ألمانيا مراقبة عملية استدعاء شركة «فولكسفاغن» الألمانية للسيارات موديل «غولف8» الجديد بسبب مشكلات في المساعد الإلكتروني لمكالمات الطوارئ.
وتعتزم شركة «فولكسفاغن» إصلاح الاضطرابات المحتملة في وظيفة هذا النظام عبر تحديث البرنامج، وكانت الشركة قد ألغت قراراً بوقف مؤقت لتسليم هذا الموديل مطلع يونيو (حزيران) المنصرم.
وستطلب «فولكسفاغن» بيانات العملاء المعنيين لدى المكتب، بعدما تم تسجيل عملية الاستدعاء لديه. ووفقاً لبيانات المكتب، تنطبق هذه العملية على 15008 سيارات في ألمانيا و36166 سيارة على مستوى العالم، وقال المكتب: «ثمة احتمال في عدم وجود وظيفة مساعد مكالمات الطوارئ».
وتم وقف تسليم السيارة «سكودا أوكتافيا»، التي يتم تصنيعها على نفس هيكل بناء «غولف8». وكانت «فولكسفاغن» قد أعلنت أنها ستقوم بتثبيت برنامج مُحَدَّث لنظام الاتصال الآلي في سلسلة الإنتاج اللاحقة للسيارة «غولف»، فيما سيتم تحديث النسخة الحالية في السيارات التي تم بيعها بالفعل وذلك في إطار عملية الاستدعاء.
ويُذكر أن «فولكسفاغن» ودّعت آخر سيارة تعمل بالوقود يتم إنتاجها بالمصنع بولاية ساكسونيا الألمانية فئة «غولف R ستيشن واغون»، بعد قرارها المتخَذ الأسبوع الماضي في إنتاج السيارات الكهربائية بداية بالطراز iD3. والذي سيكون البديل المستقبلي لطراز «غولف» الشهير والذي ينتجه المصنع منذ عام 1974.
وسيكون مصنع تسفيكاو مختصاً بكل شيء عن التنقل الكهربائي، مع إعادة هيكلة المصنع لإنشاء خط تجميع ثانٍ للسيارات الكهربائية بحلول نهاية هذا العام.
وأعلنت «فورد موتورز» ومجموعة «فولكسفاغن» عن توقيع عدد من الاتفاقيات لتوسيع نطاق تحالفهما العالمي بهدف تلبية الاحتياجات المتغيرة لعملاء الشركتين في أوروبا ومناطق أخرى في العالم، وذلك بالاستفادة من نقاط القوة المشتركة لإنتاج الشاحنات الصغيرة ومتوسطة الحجم والمركبات التجارية والكهربائية.
وتتوقع الشركتان أن يسهم التحالف في تعزيز تجارب امتلاك المركبات للعملاء الحاليين والمستقبليين عبر تصميم وإطلاق عروض جذابة بوتيرة متسارعة ودمج التقنيات الحديثة ذات الصلة وإنتاج سيارات متميزة وطرح المزيد من الخيارات والطرازات المتنوعة. وتتوقع الشركتان أيضاً نمواً متواصلاً في الطلب العالمي على المركبات التجارية، وأن تسهم المركبات الكهربائية عالية الأداء في إضافة نطاق إنتاج عالي القيمة إلى خطوط منتجاتهما.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة