السفيرة الأميركية «تطوي» الأزمة مع الحكومة اللبنانية

السفيرة الأميركية «تطوي» الأزمة مع الحكومة اللبنانية

الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1441 هـ - 30 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15190]
وزير الخارجية اللبناني والسفيرة الأميركية خلال اجتماعهما في بيروت أمس (دالاتي ونهرا)
بيروت: «الشرق الأوسط»

اجتمع وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي مع السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا، بعد أيام على انتقادات وجهتها السفيرة إلى الحكومة و«حزب الله» وقوبلت بقرار قضائي يمنع وسائل الإعلام اللبنانية من إجراء مقابلات معها، مما أثار موجة من الاستنكار تأييداً لحرية التعبير.
وشدد حتي خلال اللقاء على «حرية الإعلام وحق التعبير اللذين هما حقان مقدسان»، فيما أكدت شيا بعد اللقاء أن «العلاقات بين لبنان وأميركا قوية جداً وستكون ذات فائدة على البلدين والشعبين». ووصفت الاجتماع بـ«الإيجابي»، معلنة الاتفاق على «طي صفحة القرار (القضائي) المؤسف الذي جاء لتحييد الانتباه عن الأزمة الاقتصادية. طوينا الصفحة للتمكن من التركيز على الأزمة الفعلية، والولايات المتحدة ستستمر في مساعدة لبنان وتبقى إلى جانبه، وعلاقتنا الثنائية قوية ومتينة».
وبالتزامن مع زيارة شيا، نُفذ اعتصام أمام وزارة الخارجية احتجاجاً على «التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية اللبنانية» وسط انتشار أمني كثيف. ودخلت السفارة الإيرانية على الخط معلقة على تصريحات شيا عبر حسابها على «تويتر»، قائلة: «كلما ثرثرت أكثر، بهدلت نفسها وبلادها أكثر. وهي لا يحق لها أن تنال من بلد آخر، من خلال الأراجيف التي تختلقها».
كما علقت السفارة الصينية في بيروت على كلام شيا؛ تحديداً حول تعاون الصين مع الدول الأخرى. وأملت، في بيان، أن «تتمكن الولايات المتحدة من النظر إلى تعاون الصين مع الدول الأخرى بطريقة صحيحة وموضوعية»، عادّاً أنه «على أميركا على الأقل التوقف عن عرقلة الآخرين عن مساعدتهم هذه البلدان النامية، في الوقت الذي تخدم فيه احتياجاتها السياسية الخاصة على حساب مصلحة البلدان النامية».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة